islamaumaroc

التعامل الحق

  عبد الواحد أخريف

العدد 263 رجب 1407- مارس 1987

العيـد عـاد وثغـر المجـد مبتسـم              يشـدو أهازيـج نصـر ظـل يزدحـم
بحلـة كسـت الأيــام بهجتـهــا               جمالهـا بالسـنـا الوضـاح مـرتسـم
وكلهـا زهـرات مـن محـاسـنـه              لـذاك أعيـادنـا مـن جـوده عـمـم
فـإنـه واهـب للغـيـر  منـحتـه               لكنـه فـوقهـا كالمصبــاح و العلـم
                                    * * *
يـا عيـد هل من سبيـل يقتفيه إلــى        عليـاك شعـر لـه بالصـدق متـسـم
وأنـت فـوق خيال الشاعريـن ولــو        بثـوا مـن الصـور العـذراء فيضهـم
فمـن جـلالك مـا يغـري  مواهبهـم        و مـن جمـالك مـا يرنـو لـه الحلـم
وعـذرهم إن كسـا التقصير صنعتهـم     حـب بـه تنتشــي الأفكـار و الكلـم
والشعـر إن نسـج الإخـلاص حبكتـه      تهتـز مـن حسـنـه الأذواق والنـغـم
       * * *
يـا عيـد أنت ربيـع القلـب مبتهجـا          والأرض فيـهـا ربـيـع العـام ملتئـم
لنـا ربيعـان قـد ضمـا  جمـالهمـا           فكـانـت الفـرحـة الكبـرى لها  ديـم
و إن علـى مسـرح الدنيـا جرت متع       للقلــب والعيـن فالجنـات بـيـنـهـم
يـا عيـد بالعـرش نلت المجد مؤتلقـا       والعـرش قلـب لهـذا الشعـب منتظـم
ذكـراه حلت حلول اليمـن في  وطـن      العـرش و الشعـب فـيـه وحـدة ودوم
يمجـد الشعـب عـرشـا دأبه  عمـل         ويخـدم العـرش شعـبـا حـبـه ذمـم
و مـا عـلاه مدى التـاريخ غير فتـى       أحـبـه مـن هـداه الـنـاس كـلـهـم
و مـذ تـبـوأه بـاللـه معتـصـمـا  سبـط      الرسـول الرضـى العلامة الفهـم
العاهـل " الحسن الثاني " غـدا وطنـي     كقـدوة يحتـذيـهـا العـرب والعـجـم
                                    * * *
 مـولاي أدركـت شـأوا ليـس يبلغـه         في النـاس من خيروا الدنيـا ومن حكـوا
أوتيت علما وتقوى واصطحـاب هـدى     و حكمـة تنحنـي عن أفقـهـا الحـكـم
شجـاعـة الـرأي خيـر نلت حرمتـه         وتلـك ميـزة من فـاقـوا ومـن عظموا
فمـا كرأيـك رأي فـي إصـابـتــه            ومـا كجهــرك حـق بـات يحـتـرم
إذا خطبـت فسحـر القـول  منهـمـر         والفكـر مبتـكـر والنـطـق منسـجـم
بـلاغـة اللفـظ والمعنـى لديـك معـا         إذا نطقــت جـرى بالبـيـنـات فــم
يكفـي تريـد فينـهـل البيـان   علـى          لسـانـك الطلـق لا صحـف ولا قـلـم
تبنـي لشعبـك فـي أوج العـلا  سنـدا         لـم يـنـبـه أبـدا شـعـب ولا أمــم
إن الفـلاحـة لـم تشهـد تقـدمـهــا             إلا بهـديـك فـانسـابـت بهـا النـعـم 
هـاذي السـدود تـروي أرضهـا              غدقا  شيـدتهـا قمـمـا تنـأى بـهـا النـقـم
أمـا الصناعـة في ضاحـي   مصانعها      فكـالفـلاحـة يكسـو وجهـهـا العظـم
والعلـم – وهـو سبيل العـز  مكتمـلا         كـل إلـى نبعـه قـد خـف  يغـتـنـم
شـذاه يعبـق فـي سـاح الحمى  جذلا         ينـال منـه حظـوظـا مـن لـه  همـم
تدعـو إليـه وتبنـي مـن  معـاهـده            ما يطـرد الجهـل حتـى ينجلـي الظلـم
                                    * * *
مـولاي حـررت جزءا طاهرا  فهفـت       إليـك فيـه شـداد البـأس  والـيـهــم
أسـودنا الزرق في الصحراء قد   عقدوا    علـى الـولاء عهــودا شـدها القـسـم
عـادوا إلى الوطـن المأمـون تكـلأهم        عنايـة منـك وهـي الحصـن والدعــم
مـولاي وحـدت صف العـرب قاطبـة        وكـان قـد فت فيـه الخلـف والسقــم
لكـن هنالـك مـن يلـوي بوحدتـهـم            كأنهـم بعـد مـا ملـوا و لا اختصمـوا
واصـل جهـودك فالرحمـن يعضدهـا         فسـوف يثمـر منهـا السعـي و الشيـم
عودتـنـا النجـح في كل  الأمور فـلا          تـرتـاب أنـك بالتـوفيــق  معتصـم
إن الدعـاة إلـى المثلـى و إن نـدروا           فـأنـت رائدهـم والمـرجـع الحـكـم
                                    * * *
مـولاي عيـدك عيـد الشعـب أجمعه          يهـل بـدرا فيجلـو الشعــر و النغـم
أفـراحـه بالسنـا اللمـاع ضـاحكـة             تعبيـرهـا فوق من خطوا ومن نظمـوا
اسلـم بشعبـك نهـج الصالحيـن و             لمجـده خيـر بـان حـفـه الشـمــم
وعشـت تمنـح للدنيـا عطـاء هـدى           يغـار منـه عطـاء البحـر و الـكـرم
وعاش شبلـك في حضـن الصلاح كما       تشـاء تـحـرصـه الآداب و القـيــم
وصنـوه فـي ذرى عـز و تكـرمـة           وآل بيـتـك فـي حـفـظ لـه حــرم

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here