islamaumaroc

أغرودة المغرب

  دعوة الحق

30 العدد


حلا لك ما قال الرواة وانشدا
عن العاهل الميمون يقصد ربعنا
تمنى جوارا يكرم العهد ربه
جميل. بديع ان يزر ارزنا فتى
وأجمل من هذا انفراد بحكمة
وابدع من هذا وذاك مكارم
أطل على لبنان في موكب السنا
تقل فتى من دوحة علوية
تعاركها هوجاء من كل جانب
فترتد عنها اذ تقلم ظفرها
وحل وحلت في الحمولة ديمة
ابا الغيث؛ مدرارا لأنت غمامه
مشى الارز مختالا امام امامه
وخلفهما صنين يحدو مرحبا
اجل؛ ومشى شعب يعز كزاخر
نزلت على صنين فاهتز نشوة
كرامة ملك بارك الله ملكه
بلغت مطاف الراشدين من النهي
بلغت أهداف المنى وثمارها
قطفت عناقيد المعالي بحكمة
بك المغرب الاقصى تعالى كيانه
وأنت الذي شيدت والغير هادم
رعيت مواثيق الجوار وحقها

 

هزار وما خط اليراع ونضدا
تمنى بقاء الملك في البيت سرمدا
وما كان للغدار والشر معهدا
عصامي على جور البغاة تمردا
وليس كملك بالكمال تفردا
يسود بها رب الحجى اليوم أو غدا
على متن وجناء تشق به المدى
تلألأ في الدكناء سيفا مهندا
فتصدم طودا في حشاها توسدا
وتسمى لها طوع الانامل مقودا
له ولها لبنان ضحى وعيدا
ولبنان لاقى منقدومك موردا
"شهاب" الدرارى كي يصافح فرقدا
أغاني قرى لبنان معسولة الحدا
الى ملتقى المختار شيخا وامردا
وأرزاته من حرمة مسن سجدا
ومونه سلوى السماء وزودا
فاحرزت اشهى مايود واسعدا
فلا غرو أن بت الزعيم المخلدا
وغيرك لم يقطف سوى الريح والصدى
فاصبح أعلى: مستقلا-مجددا
له في ذرى العلياء مجدا وسؤددا
فزكيتها عهدا ونديتها يدا

وما فرق الاوطان شبه دسيسة
وما عمر الاوطان الا فتى الوفا
شفيت بعيدا عن مواطن عشرة
فيالك حرا عارك النفي والردى
نسائل عنه الناس اذ طاف بينهم
يضاهي عليا في بلاغة نهجه
وما كعلي في البيان قصيدة
سمي نبي الله يا خير مرسل
هل الهاشمي الفذ القى رداءه
وفي ليلة الاسراء جادت سحابة
حبيب العلى اوحيت ما خط من فمي
ولو كان للعرباء مثلك خمسة
يقولون في لبنان: جاء وليده
للبنان في التاريخ مجد تدفقت
قشاعمه شم العرانين في الذرى
وفي ملتقى الاخلاق والحلم وحدة
فيامر حبا ان عاد يوما محمد
فلبنان حرا-مستقلا- مؤريدا
يخاطب قيدوم العروبة شاعر
وما هو الا نفحة الارز-رنمت
توطن في الغرب البعيد وانما
وما صدحت أوتار شعري لنائل

 

يقوم بها زيد ليغتال أحمدا
اذا الدهر ولاه رعي الحكم مرشدا
ولكن رب الظلم أشقى وأبعدا
فما نال شيئا منك نفيك والردى
أتلميذ عيسى أم خليفة أحمدا
خليق به يرقى على العرب سيدا
اذا نظمت قام الزمان وأنشدا
وأكرم من زار الحمى وتشهدا
عليك واسداك التجلد في الردا
عليك بنعماء السماحة والندى
فهب الى روض الرباط مغردا
لبات لها بين الكواكب منتدى
كأنك من لبنان نفسا ومولدا
شذاه على الانسان حرفا وأبجدا
وافراخه تعتز بالارز محتدا
اذا لم يكن حد التخوم موحدا
فعود الفتى للارز قد كان احمدا
سيبقى، على رغم الحسود، محسدا
لغير الوفا من دهره ما تعودا
قصائده تجتاز بحرا وفدفدا
بلبنانه الغالي يظل مؤبدا
ومن ذا يكافي الطير في أيكه شدا؛

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here