islamaumaroc

الأيادي البيضاء

  أحمد شرف الدين

العدد 256 رجب-شعبان-رمضان 1406/ أبريل-ماي 1986

بعيدكم الميمون يا ابن محمـد                    يطيب  لنا التمجيد بالشكر والحمد
نبارك عيد النصر عيدكم الذي                  به رحب النعمان بالفل والرنــد
بعيدكم يحلو النشيد ويزدهـي                   وننعم في خير كثير وفي رغــد
بساحتكم قد صغت شعري رائقا                تعهدته غضا بألطف ما عنـــدي
بأهداب عيني قد رسمت حروفه               على نغمة الولهان في صفحة الورد
وحملته شوقا لعزمك طافحــا                  وضمنته حبا يجل عن الحــــد
بذكراك يا مولاي ألف تحيــة                  أوجهها تسعى بألوية العهــــد
تواكبها الأنسام والعطر والشذا                لتنشرها وردا لطالعك السعـــد
فأنتم مدى الأيام بسمة أمتـي                   بل الأمة الغراء قي صفة الفــرد
ومغربنا المضياف مجد وعزة                وأنتم بذاك المجد واسطة العقــد
قضيتم على العهد الضلالة والأذى            فلم تعد الأطماع في عهدكم تجدي
وحررتم الصحراء من قضية العدى          وعزمتكم تكفي لزعزعة اللحـد
وستم بلادي وهي حقا جديــرة                بفعلكم الميمون في العدل والرفد
وأنجزتم الدستور للشعب راضيـا            وحققتم الآمال في الأخذ والـرد
أياديكم البيضاء وهي كثيـــرة                 تجل عن الإحصاء في معرض العد
هنالك في إفني تلقوا دروسكــم               فلم يجدهم غير اللجوء إلى الرشـد
 لقد لقن الأعداء ما جل وصفــه             وقد أبدت الأيام ما لم تكن المجـد
 بفضلكم مولاي عزت ديارنـــا              وطابت لنا الأيام في موكب المجد
 بهمتكم خضنا معارك جمـــة بها            برزت جند العدالة كالأســد
 دعوتم لها كرها لردع خصومنا             دعوتم لها طوعا بذلكم الجهــد
 لقد ظنها الأعداء ساعة موعـد              بجني ثمار النصب والغدر والكيد
 ولكنها الأحرار تفرض حقهـا              بقوة عزم بالكفاح وبالجنــــد
 فسل كل تل من صحاري جنوبنا           وسل كل فج هل هنالك من قـرد
 وسل امكلا والبئر والمحبس الذي         به انحبست أنفاس حاقدنا الوغـد
 هناك رأيت الجيش يفتك بالعـدا            يداوي رؤوس الشؤم بالحز والحد
 شبابكم المغوار في كل ساحــة            بحكمتكم أضحى المجلي ذا الوقد
 ففي خطة العرفان والعلم زدتـم           معاهدنا فخرا ومجدا على مجـد
 وشيدتم الآلاف من عرصاتهــا            وحررتم الأفكار من وطأة القيـد
 جنودكم الأبطال في حلقاتهــا              تصول على الظلماء صولة ذي لبد
   أياديكم البيضاء وهي كثيـــرة            تجل عن التعداد في معرض السرد
  وهبتم لهذا الشعب كل حياتكــم           وهبتم له قلبا يفيض من الوجــد
 وهيأتم الأسباب في خطــــة ليبقى        أبي النفس في عيشه الرغـد
 سعيتم إلى التصنيع في ثورة إلينا         وشجعتم الإنماء في القرب والبعـد
  وأنجزتم مولاي ما أدهش العـــدا        سدودا بها نحيا ونسعد في الـورد
  مآذن في حضن المدائن آيــــة            تراها كما سلت سيوفك من غمـد
   موانئنا تلك الموانئ كلهـــــا             بدائع من عهد المفاخر والمجــد
  بواخرها كل يفاخر نــــــده              وما خابت الآمال في النقل والصيد
  بدائعكم مولاي قد عم فضلهـــا          مرابعنا الخضراء في السهل والنجد
 حملتم سليل المجد في كل موطــن       لواء الصفا والنصر والحب والرفد
 دعوتم إلى دعم الصفوف بوحــدة        تكون مع الأيام قاعدة الجــــد
ومثلتم الأحرار في كل محفـــل            فكنتم مثال النبل في الحل والعقـد
وهذي بلاد العرب والعرب كلهـم          تحملكم أمر القيادة والــــذود
فلسطين ذاك الجرح بعض همومكم       فشبكم يفدي ورأيكم يهــــدي
قضيتنا في القدس أنتم أمينــــا             تسوسونها بالفكر والحزم والجد 
مسيراتكم تترى، روائعكم شتــى          مواقفكم فيض من العزم والـود
كفاحكم الجبار في كل مواطـــن           سيبقى مع الأمجاد في صفحة الخلد
ألا هل درى الأعداء ما هو واقـع          بإفريقيا السمراء في مجلس الحقـد
ألم يدركوا أنا صبرنا على لظـى          وموقفهم ضرب من السخف والكيد؟
ألم يعلموا أن الغوايـــة والأذى            ستجعلنا ضدا على كل ذي صـد؟
فدعهم أيا مولاي في حسو حقدهـم        يعانون ما يلقون من وطأة الكمــد
فهم وجموع الشر في كل مواطـن        سواء بسند الأرض كانوا أم الهنـد
سيادتنا فوق المطالب كلهــــا              ونحن على حق السيادة في صمـد
وإن الذي يسعى المليك من أجلـه         سنعلنه حقا يجلجل كالرعــــد
ومليلية تشقى وأنتم حماتهــــا             وإن بها مولاي شعبا على العهـد
وسبتة لن تبقى وعاياكمو بهـــا           تئن من الأحزان في الأسر والقيد
عزائمكم فوق العزائم كلهــــا            وعزم بناة المجد أوقد من زنــد
فدم سيد الأوطان ياحسن الهــدى        وعش لوفاء الشعب والأهل والولد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here