islamaumaroc

بيعة وولاء.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 256 رجب-شعبان-رمضان 1406/ أبريل-ماي 1986

أتيتك يا مولاي في العيد شاديا                 ومن نبض قلبي نظمت القوافيا
فما الشعر إلا ترجمان مشاعر،               تهز خفايا مهجتي وكيانيـــا
ومن عمق ذاتي قد رفعت محبتي             وبلغت للتاج الرفيع ثنائيـــا
فيا (حسن) الأمجاد، ها أنت أول،            فلم نر في العليا لعهدك ثانيا
وما أنت إلا نعمة جل شكرها                 وتلك الرعايا فيك تحمد راعيا
أحبك رب الناس، فالكون كله                 يقدم للشهم الحبيب التهانيا
إليك يد الرحمان مدت بعونه                  وكنت له العبد المطيع المواليا
فصنت أمانات له ومحارما                   وللقدس لبيت الوجيب المناديا
وصليت شركا للإله فأنت من                توالي دعاء حين تدري الدواعيا
أمولاي، يا من في فراسة مومن             يصد بنور الله عنا الدواهيا
ضمانك في ذكر حكيم وسنة                 فكان وما ينفك سبعا مثانيا
إذا كنت  ترعى بالوفاء عهودنا              فها نحن زذنا صولة وتفانيا
وقبل الربيع الغض أنت ربيعنا              تجلى على هذا الحمى الحر زاهيا
وآذار قد أحيا القلوب فأصبحت             تناديه: مرحى قد أعدت شبابيا
تملكني العشق القديم لمالكي                 فلله شوقي للحبيب وما بيا
وإن أنست روحي بمن هو روحها          فإن صباحي صار بالعرش ضاويا
وإن أمير المؤمنين أجل من                  ينير حياتي فهو يسبي فؤاديا
أباهي به... أزهو وأفخر دائما              وأجعله الرمز المجيد المثاليا
سلام على تلك العناية زانه                  بها ربنا من كان للخلق هاديا
بناء وتشييد وتحرير تربة                    وتوحيد صف صار كالطود راسيا
يخوض الجهادين اللذين بحكمه             هما حققا للمخلصين الأمانيـــا
ففي ظله ترجو الشعوب ودادنا              وتنشد منا حظوة وتآخيـــــا
فنلنا احتراما في الأنام ورفعة                ونحن ملأنا بالحضور النواديا
تحدتث الأنباء عنا بدهشة                     فأصداؤنا هزت قريبا ونائيا
وقد جاء أقطاب هاهنا                        وفيما رووه أصبح الصدق راويا
وللحسن الثاني ذكاء وفطنة                   ونور مبين قد أزاح الدياجيا
لقد أرجع الصحراء، فأسأل عيوننا           بساقية حمراء تحضن واديا
فلم تك ربعا خاليا من وجودنا                ولكن ولاء الأهل قد كان صافيا
وإني أرى التاريخ يبعث نفسه                بوحدتنا فالظلم أدبر فانيا
لقد أقسم الشعب الوفي فلم يحس             بذمته بل قام للمجد ساعيا
وما ضرنا من ينكرون حقوقنا                فلم يك ما قد بيت الخصم خافيا
فشكرا لجيش صامد متبصر                  يخوض جهادا في المعارك ضاريا
وهذا جدار الأمن يحمي ذمارنا               ويصرف عن هذي البلاد العواديا
وفي رحلة نحو الجنوب تبلورت             معاني وفاء كان دوما قياديا
فذلك الاستفتاء حقا وها هنا                   وضوح به التوحيد قد كان قاضيا
وفي أرضنا نحيا كراما أعزة                  برغم ادعاء كان الخصم واهيا
وللشهداء المجد والخلد كله                   ففيهم نرى تلك الجبال الرواسيا
سلام عليهم من بلاد تكللت                    بتاج غدا في عهدهم متفانيا
فهم عيدنا في عيد عرش ممجد                فمن سيد الأسياد زادوا تساميا
على كل وجه بسمة حسنية                    تفجر من عمق القلوب الأغانيا
وفي كل ركن بالحبيب مسرة                  وأنس بعيد العرش قد كان طاغيا
ألا فانظرو تلك الحواضر، واشهدوا          قرانا فإن  الشدو هز البواديا
وفي كل قلب قد توطد عرشنا                  فقد فاق بالعشق العروس الكراسيا
وفي غمرة العرس الكبير تناسقت             فنون بها الوجدان قد كان راضيا
وألوان هذا العيد تسبي ضميرنا               وترفع في الميدان أحمر قانيا
فأكرم بوعي في الرعية كلها                  وأنعم بشعب كان للعشق واعيا
نهوض لدى كل المجالات واضــح،          فقد كان فرديــا، وكان جماعيــا:
هو السر سر الله في العمق ظاهــر،         على أوجه الأحرار يحيــى المعانيا
لقد عادت الذكرى، فكـان رجوعها           مشيدا على أس الكفــــاح المعاليا:
مشاريع تتلـو منجــزات عظيمة،             تتوج مجهــودا لنــا متواليـــا
وقصة حـب الشعـب للعرش قصة           تسير بها الركبــان... جلت مغازيا
فلا الشعـر يكفيهـا أداء وروعـة،            ولا الفن وفــى من مداها المساعيا،
ولا بهجــة التصوير مهما تناسقت           تجسد من ذاك الغرام المراميــــا
فإن امتـزاج الذات بالذات وحـدة،           يبارك منهــا الله ذك التناجيـــا
لقد ضرب الأمثال عرش وأمــة            يديمان في ظل الوفــاء التلاقيــا
وفي بيعة الرضوان أعظم عبـرة            لأجيالنا، من صانـــت العهد غاليا
تعيش وتبقــى دولـة علويــة                  بها المجد في التــاريخ قد دام راقيا
فمن (طنجة) الفيحاء حتى (كويرة)          ترى الشعب مشبـوب القريحة ناميـا
وفي (وجدة) الشماء قد شاد وحـدة           بها أعطت الأحرار درسا وقائيـــا
فإفريقيا ترعى العروبـــة حقها،              وذلك مسعاهــا غدا متتاليــــا
كفى باتحاد الصـف فينـا مزية،               ففيه ضمــان كان للمجــد حاميا،
يوالي جهودا في بناء مكــاسب،              ويعمل في صون السيادة فاديــــا
وللحسن الثاني من الفضـل خيره            علينا، فمرحـى بالحبيب مواليـــا
وليس يخاف الصعب فيما يرومه،           فيجتازه صبـــرا، ولو كان قاسيا،
يقول : كفاني الله حافـظ أمتــي              وأن يصبح المجد الأثيــل شعاريـا
أمولاي، يا من كنت للفضل كوثرا،         ودفء حيـاة في الشراييــن ساريا
سلمت لهذا الشعب من أنت رمزه           وعزته.. فالأمـر قــد كان باديـا
في عيدك الميمون جئتك طائعـا،            وجددت عشقـا بيعتـي وولائيــا
يعيش(ولي العهد) شهما موفقـا،            ويحيـا (الرشيد) المرتضـى متعاليا
فذلك بيت الماجدين على هـدى،            وذو همـة لا تستسيــغ التوانيـا
كما كان بدئي في سمو مسـاره،            لقد حقق الفـوز المبيـــن ختاميا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here