islamaumaroc

حارس المجد والحضارة شكرا

  محمد العثماني

العدد 256 رجب-شعبان-رمضان 1406/ أبريل-ماي 1986

    أي شوق إلى اليراع العتيد                 هزني للهوى والنشيد؟
     كنت أدعي إلى يراع العتيد                فإذا بي إلى أصم عتيد
    جمدت فوقه حروف  وحالت              مدة كالجماد أو كالجليد
   ود لو عاد مثل ما كان مغرى بشريف من المعاني جديد
   غير باق لديه إلا صبــاب                    فكري به، وكلت جهودي
   رام قولا فمن له بلســـان                    مبدئ في بيانه ومعيــد؟
   يبدع الحمد للإمام المفـدي                   وليوم من الزمن حميــد
   يا صبا الذكريات عودي إلينا                 فمنى كل عاشق أن تعودي
   لك في سائر الزمان مسـار                  فاستفزي صبا الربى والنجود
  صافحي الأطلس العظيم رخاء               في صباح مبارك وسعيــد
  واحملي من نسائم المجد بشرى وانشري العطر عن تراث مجيد
  باركي العرش يومه فإذا أنـ                   ـت على ملتقى أغر العهـود
  أي عيد وأي يوم عظيـــم                      هو خير من ألف يوم وعيد؟
  راجع الشعب فيه ألواح ماضيـ  ـه وأسفار ملتقاه الجديـد  
  ووعاه حقـائقــا وكتـابــا خرشكرا بما وعى للسجود
  كان ساعا وكان أيضا قرونــا  طويت في ساعات يوم فريد
    حفر الدهر حـولـه كلمــات                 رائعات على صخور الخلود
 عمقتها خمس وعشرون ذكـرى               سجلت التاريخ صك الشهود
 حارس المجد والحضارة شكرا              عن رعاياك والحمى الجدود
  وهنيئا بيوم عرشك عيـــدا                    إنه في التاريخ أمجد عيــد
  إنه أرفع العروش جـــلالا                    ضاربات جذوره في الوجود
  واكب الخالدين عبر عصـور                 فهو عنهم يملى على مستزيد
  رحلة في التاريخ ليست لعرش               من عروش "اليزيد" أو "بايزيد"
  بدل الدهر غيره والليالـــي                    وهو في موقع أشم شـديــد
  كل جيل يشع منــه ضيـاء                     بارك الله في سناه الجــديـد
  في رحاب التاريخ قمنا إليـه                  نتلقى منه جـواز الصعــود
 من وراء القرون يرنو إلينـا                   منبئا عن حضارة وخلـــود
 لم ير الدهر مثله منذ إسمـا                   عيـل في ملكه، ومنذ الرشيـد
 وكذا أنت لا يرى لك نــد                     بين أهل الحجا الملوك الصيـد
 ينظر العالمون فيك وفيــه                    فإذا بالعيـد غيـر بعـيــد
لم تزل تحرس الحضارة منه                 جامعا بين طارف وتليـــد
 تقرن الحاضر المضيء بماض              فإذا بالقديـم جـد جـديـد
 ثانـي الأولين كنت، فــردا                   في التحدي، وأولا في الصمود
 وشهابا من كوكب غاب جسما              حاضر الروح بيننا كالشهيـد
 رفع الله فرقدا أنت منـــه                    نجم من يستهدي ورحم العنيد
 رضي المسلمون عن كل جهد              لك فيهم، وكل مسعى حميـد
منذ عشرين حجة يجأر القـد                 واقف موقف السميع الشهيـد
   منذرا بالأخطار في المسجد الأقـ        صى، وقد جال فيه فسق اليهود
 فائزا من قطينـــه بثنــاء                    ودعاء من ركــع وسجــود
من لإنسانه بـعون ونصــر                  فهو بين التقتيل والتـرشيـــد؟
بين أهل لا يرحمون ودنيــا                 حـامـل بالمفاجـآت ولـــود
غاب عنه الرعاة في الرأي شتى مزقتهم هـزائم كالحصيــــد
ألقوها ممضـة كـسيــاط..                  أدمنت مسها جـلـود العبيـــد
من يكن فاقد الحجا فهو لاه                يتغنى بـذكــر "ليلـى" و "رود"
آدك المسلمـون هما فـمـا                  أرجأت نصـحـا لـفـرد ووفـود
كلما رمت جمعهم في صعيـد             أمعنوا في تـمـزق وشـــرود 
لست ترضى فعلا وإن راق شكلا ليس فيه رضى العزيز الحميــد
يا أبا النيرين صـانـا وزانـا                لـك تاجا: محمـد ورشـيــد
ولشعب يمده ذلك التـــــأ                 ج بتاج النماء والتـوحـيـــد
مستعدا لسحــق أي لــدود                فليكـن مـن حجارة أو حـديـد
كنت في خمسة وعشرين حـولا غير وإن في الدعم والتــوطيـد
تنشر الوعي والهدي في                 الرعايا  وتنتمي العقول بالتســديـــد
فتـرة كلها نـما ويـمـــن                  فهي كالقرن في الزمـان الرغيد
تسحق الجهل والتخلف فيهــا           راميا من معاهــد وســدود
قتلا، كم يدمران بــــلادا                جاثمات على خراج "الرشيـد"
كم غنى في جهله ليـس إلا              كسـفيه لـديـه كنز النقـود
حامى الدين، حامى الوحدة الكب رى، هنيئا بيومها المشهــود 
وهنيئا بحب شعب وفــــي               لك يدعو بالنصر والتأيـيــد 
أي مدح نسوقـه لــك وردا              خالد العطر، لا كعكر الورود؟
أي شعر يطول قمة مجــد               ظافرا كنت فوقها بالقعــود؟
بهرتني وصفا لها كلما أفـ              رغت وسعا تقول: هل من مزيد
يحجم المبدعون في الشعر والنث ر عن قوله وقوفا على أدق الحدود
أنت فوق الذي تقول وما قصـ         ـر عن قـولـه جيـاد القصيـد
نطق الدهر مبدعا ثم قامــت           نغمات التـاريـخ بـالتـرديــد
إنما ننسج القصائد شكـــرا            وولاء في الشعب جـد وطـيــد

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here