islamaumaroc

مفاخر تحتذى

  عبد الواحد السلمي

العدد 256 رجب-شعبان-رمضان 1406/ أبريل-ماي 1986

لعيدك عيد العرش أشدو مرددا                 وفي عيدك الميمون أحدو مغردا
على عيدك الأسنى ألف تحيـة                  فنقدم، بشرى ترفرف بالنـدى 
فللعرش أشدو: والسجايا تمدني                وللعرش أعنو طائعا باسطا يدا
أبايعه بالروح والقلب داعيــا                   إلاه الورى يرعي حماك من العدى
يؤازرا أزرته، ونصرتـــه                     وبيقينك للإسلام سيفا مجردا
ويحمي ثغورا أنت طالع سعدها               ويكلأ جيشا في الحدود ترصدا
يرد يغاث الطير، شرذمة الخنا                ويصليهمو نارا تصد من اعتدى
يؤدب أوباش المناوئ من بغى                 وجار على حيرانه وتمـــردا    
ومالي شغلت الناس: تلك قضية              غدت خبرا في جملة بعد مبتـدا
بنينا وحصنا جنوب بلادنــا                    وباتت "عيون" الثغر عقدا منضدا
وصلى صلاة الشكر لله عاهلي               على رملها والسعد يحدوه منشدا
فحقق مولانا الوعود بـزورة                  تردد في كل البقاع لها صـدى
وزار الحمى يختال فوق مطهم                تحفبه السبع المثاني متى اغتدى
زيارة خير تبعث الدفئ والرضى             إلى كبد المقرور، تمنحه الهدى
سل القصر عن أسبوعنا في رحابه           وراياتنا خفاقة، زهوها بـــدا
وأضواؤنا شمس تضيئ سماءنــا             بليل: تباهي من إلى الشر أخلدا
تحدى أمير المومنين هراءهــم                ومن التحدي غيرهم يقهر العدى
سلام على أيام مولاي في الحمى             وطوبى لنا: هم الجنوب تبددا
وقالوا أتى الميمون يرفل في سنى:           أما راعك العيد الذي ضاء فرقدا
فقلت لهم: من عاش تحت لواء                من أتاح لنا عيشا كريما ممهــدا:
ففرحته ممتدة، أبديـــــــة                      وأيامه ميمونة كلها نـــدى؟
فبالحسن الثاني توطد مجدنـــا                 وبالحسن الثاني الفخار تأكـدا
فخمس وعشرون التي مر عهدها             أما سجلت للعرش ذكرا مخلدا؟
بنينا سدود الخير تسقي حقولنا                 فتروى الأراضي بالنمير لنسعدا
أقمنا لنشر العلم في كل بلـدة                  معاهد للعرفان واسعة المــدى
محاكمنا ملء الحواضر والقرى              رياض وقصر للعدالة شيـــدا
لنا ثكن الجيش عدت وعززت..              بكل شديد البأس: إن هب أنجـدا
وكم من يد أسدى مليكي لأمتـي               وكم لقن المخذول درسا ليصمدا
أمولاي ياذا الراي والحزم والجدا            ومن إن ينادى للهداية أرشـدا
جهودكمو في لجنة القدس حققت             نتائجها فارتد من كان عربـدا
وإيمانكم بالله نور سبلكـــم                    ومن كان يخشى الله أضحى مؤيدا
فيا منقذ الصحراء بعد اغتصابها:            شمال بلادي بحره اليوم أزبـدا
كتائب عباد الصليب تنمــروا                 وقد جردوا للثأر ما كان مغمـدا
أرى إخواتي ذاقوا الأمر، وكأسهم          طفت بالرزايا: والسعير تصعدا
تغشتهمو الأحداث أنى توجهـوا             وبات نذير الشر يقصف مرعدا
أراد العدى إدماجهم فتشبثــوا                بأرضهمو رغم التحرش والردى
ففي كل ساح وثبة علويـــة                   وفي كل ركن ثائر قد تجــردا
وقدم إخواني زكي دمائهـــم                 ولاء لعرش من يلوذ به اهتـدى
فمن برأي يرتق الفتق ثاقــب                ويجمع شملا بالحروب تبــددا
وعيدك يامولاي عيد فخارنــا                وأمجادنا: أبقاك ربي مقصــدا
وحقق ما ترجو لشبليك من رضى          يكللهم، تاجا نت الفضل والهدى
وللنيرات الزهرات بقصركــم              دوام المنى في ظل عرش تخلدا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here