islamaumaroc

في رحاب العرش

  بد الوافي السعيدي

العدد 256 رجب-شعبان-رمضان 1406/ أبريل-ماي 1986

حبور على كل النفوس تجددا                      وذكرني عهدا تليدا وجددا
وأظهر سرا طالما هو كامن                       بمكتنف الأحشاء والدهر أسعدا
وهيج أفراح المعنى صبابة                        وأتهم بالقلب العميد وأنجدا
ولاح بأفق المجد طالع سعدنا                     بنور يفوق النيران توقدا
وكيف ووجه المغرب الحر في ضحى          بطلعة هذا العيد أهدى لنا الهدى
ألا حبذا هذي المغاني وأهلها                     وأهلا وسهلا دائم الدهر سرمدا
وحيا إله الأرض رمزا اتحادنا                   وحيا إله العرش عرشا موطدا
هو الملك الأرضى الأعز الذي له                شفوف وفوق في المهالي ممجدا
هو الحسن الثاني الفريد نباهــة                   إذا عن إشكال سمعت له الندا
أعد مدحه يا شعر وانشر شمائلا                  له فالهوى حيث المفاخر والجدا
يتيه به الأقصى المبارك ساحبا                   ذيول البها مذ كان والفخر أوحدا
زهى بسناه المغرب الحرب فاخرا               كروض أريض جاده الغيث والندى
نتيجة أقمار الكمال سما بهــــم                    إلى حيث حل البدر عزا وسؤددا
وكيف وآل البيت بيت نبوءة                        لهم شرف يعلو الخلائق محتدا
رعى الله فيناد دوحة علويـــة                     ورؤى رباها مسبل العز أجـــودا
وأبقى بينها ماجدا بعد ماجــد                      سيوفا على أنف الخيانة والعـــدا
فيالك من مرعى خصيب تسابقت                 إليه بنو الآمال وردا ومـــوردا
ويالك من بحر تدفق نبعــــه                       فأصبح زخار المكارم مزبدا
ويالك من بدر منيف تطلعـت                      إليه بنو الدنيا فجاد وشيدا
وسلم والتسليم عادة فضله                         لكل امرئ من دهره ما تعودا
فلست ترى إلا معاني سؤدد                      وباني أركان المجادة سيدا
اتته العلى عفوا فحاط ذمارها                    وقلد منه الله سيفا مهندا
وتم على رغم الزمان لقاؤنا                      بإخواننا في الأرض مثنى وموحدا
حللنا ربي الصحراء فانتكست بنا                قلوب حوت جمر الغضا المتوقدا
ولم تلدا أن الحق أبلج واضــح                   لنا ولنا في الحرب ما يبعث الردى
"مسيرة فتح" قادها الحق والهوى                وآيات قرآن يرددها الصدى
فهبت سراعا فرقة تلو أختها                     فحطمت الأوهام واندحر العدى
وكيف وأوهام العداة تقشعت                    سحابة صيف لا يطيق التلبدا
وباءوا بإفلاس وصفقة خاسر                   وفزنا  بنصر، كل يوم تجـــددا
فجاءت وفود العرب تنشر بيعــة               تجدده عهدا وتنثر عسجدا
وزار أمير المومنين بقاعهم                    وعانق أرواحا وأنجز موعدا
هنا في بلادي منبر الحق نادب                إلى الوحدة الكبرى وفي كل منتدى
سلوا المنبر الأعلى هناك من استوى          عليه من الشم الكرام مؤيدا
ومن قام وسط الجمع ينفث سحره             كما ينفث النحل الشفاء الموردا
بهيمته القعسا ورأي وحكمة                   خبت نار حرب أوشكت تتوقدا
ينور أحلاك السياسة كلما                      تفرقت الأشياع رأيا ومقصدا
برأي سديد فاتق الرتق واضح                 كأن له بين الملائك مرشدا
سلوا عن رعايا في فرنسا ألم يكن             لهم شرف من زائر راح واغتدى
تطاوعه الأقدار حتى كأنــــه                  هو القدر المقدور ساجل فرقدا
وفي كل يوم موقف يبعث الشجا              هنالك في أرض العروبة والندى
وفي كل قطر قد أقيمت مناخة                يسعرها صهيون رجس تمردا
ولكن آمال الشعوب تجددت                   برمز التحدي أن يحرر مسجدا
كذا فليك التاريخ أعدل شاهد                  فإن لنا في المسجدين لموعدا
قريبا سيأتي التصر ينشر طيبه               ويعرب أخبار الملاحم مبتدا
ألا فلتدم في حلة المجد رافلا                وعش سالما فالعالمون لك الفدى
ونحن إذا ما الدهر أحدث رزأه              روينا حديثا من ظلالك مسندا
فعرشك عرش الأكرمين أتيته               بعزم سما فوق المجرة مقعدا
بك اكتست الآمال حلة نجحها               وطير التهاني بالسعادة غردا
ووافت تباشير الهناء ودعوة                 إلى السلم من بعد الكريهة والردى
وألقت عصا التسيار فينا جموعهم          وأسست المقلاد سلما مجددا
كذلك دأب الشهم في الناس والورى        إذا عضهم ناب من الدهر أرفدا
وأنسى لشعب معضلات مشاكل            وأبرزه في العالمين مسددا
ففي كل ساح جنة وعمـــارة                وآيات حسن كالهلال إذا بدا
وألوية الأفراح في كل بقعــة               تذكرنا ذال الفقيد محمــدا
عليه من الرحمان شؤبوب رحمة          ومثواه في دار النعيم مخلدا
ستنصرم الأعوام أي انصرامها            ويبقى وعاء الحقد يكوى على المدى
هنيئا لشعب مغربي تحوطــه               لطائف مولانا وفي ما تعهـــدا
وما هي إلا المعجزات تواترت            على شعبنا فاعتاد نصرا وعيدا
أمولاي هذا الشعب نال بك الرضى        وجاهد حقا حامدا لك مقصدا
أمولاي دام للضاد تجبر كسرها            فغنك تقوى أن تبدد ملحدا
فقد سامها خسفا دعاة رذيلــة              وحاق بها هون الضلال من العدى
أمولاي دام للدين تجبر كسره             وللمغرب الأقصى لتكبت حسدا
ودونكها مولاي تحفة شاعر               يطير بها طير التهاني مغردا
سلام على الأنجال ما هبت الصبا        وما طلعت بين الجبال مها الهدى
وثم على علياك مني تحيـــة              تقبل إجلال لك الرأس واليدا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here