islamaumaroc

هنيئا للجنوب

  محمد عبد الرحمن الدرجاوي

العدد 256 رجب-شعبان-رمضان 1406/ أبريل-ماي 1986

تباشرنا وذلك غير طـــار                 بتوسيع النماء وبالقطار
وبالعرش العظيم يعود عودا              بأروع ما يلذ من ادكار
فربع القرن ذا زمن يسيـر                ولكن كالقرون في الاعتبار
وفي زرع الكثير من المزايا             وفي حصد الثمين من الثمار
وعيد العرش موعده أنيس                يذكر بالكفاح والانتصار
وأمجاد توارثها ملــوك                   كبار عن كبار عن كبار
به ازدوجت مسرتنا وقرت              وعمت بالسعادة كل دار
وبشرنا الإمام بكل خيــر                 كذاك يكون تبشير الخيار
وأنذر من يعادينا فولــى                  يلوذ من الهجوم إلى الفرار
وخيم حيث خيم فيه يــأس               وأطول ما يكون من انتظار
وأكذب ما يضل من التمني              وأبشع ما يسوق من اندحار
وأغرب ما يكون من اغتراب           وأخذع ما يصيب من اغترار
فأصبح في الحصار على فلاة           بأسباب تعد من الحصــار  
وإلا فالإسار على خفـــاء               -لأمر- أو شبيه بالإســار
فلا تعجب إذا عقت نســاء               وخان القائمون على الجواري
ولا تعجب وليس بمستحيـل             إذا فسد السلوك من الصغـار
فما يجري هنالك فهو يجري             بعقل مستميت مستعـــار
كذلكم كلاب الصيد تشلــى              وترجع في مرابطها القصار
لقد أمنت مراكزنا جميعــا               بإحداث القطار وبالجــدار
وبالجيش العتيد يظل يبنــي              وينشيء في المهامة والقفار
ويردي من أراد النيل منــا              بآساد مجلحة ضــــوار
وأمثال الصقور تحوم حومـا             يعود على الوطواط بالخسار
هنيئا للجنوب بخير عقـــل               يمد بما يليق من اليســار
وبالعلم الغزير وبالتـــروي              وبالتقوى وبالهمم الكبــار
وسير في الحياة بكل رفــق              يؤمن من ضلال أو عثار
هنئا بالقطار يجوب جوبــا               من الريف القصي إلى الصحاري
فطار للنماء به نمـــاء                    كما ينمو النبات من القطار
يعين على الوصال إذا توالى            تبادلها كرابطة الجوار
ألا هنئ وفودك بالمزار                 وبارك في المسالك والقطار
مسالك ذي وفاء واعتدال                ونصح واعتزاز وافتخار
جزاه الله عنا كل خير                   جزاك الصالحين ذوي الوقار

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here