islamaumaroc

النبأ العظيم.

  علي الصقلي

العدد 253 محرم-صفر-ربيع1 1406/ أكتوبر-نونبر-دجنبر 1985

أثخنـت فـي قلـب الدجــى بتـارا                 تجتـث شأفتــه، وتمحـو العــارا
وإلـى سبيـل الله، وهــي محجــة                بيضـاء، تـدعو الفـاجر الكفــارا
في بـردك النبـوي خيـر معلـــم                 سـاس العقـول، وهـذب الأفكــارا
وبنــى على هدي العقيدة أنفســـا                وأقــام دون حصونهــا أســوارا
ما بال هـذا الكـون أظلــم أفقــه؟                فليشـرق التوحيــد فيــه منــارا
وليـوف طـه بالأمانــة، فالسمــا                 ترعــى خطــاه يمنـة ويســارا
                                       *    *    *
يا مـن كشفـت عـن القلوب                      غشاوة  وأحلـت ليـل التائهيــن نهــارا
لله أفئــدة ألنـت، ولــم تكـــن                    إلا كـلات ونحـــوه أحجـــارا!
أوتيت من سـر النبيئيــن الألــى                أنـت الموسـط عقدهــم، أسـرارا
وبعثت للمستضعفيـن، وكــم همـو              رحمـى، وللمستعسريــن يســارا
كم عاثر - ما لم تكـــن عثراتــه                في الله - كنـت لـه تُقيـل عِثــارا
كم حائر مـا رمت تلبـسه الهــدى              حلــلا، فعــاد كأنه مـا حــارا
ولكم كنــود مــذ رآك، طحا بـه                للحــق شـوق كاللهيــب مثـارا 
                                          *    *    *
قــل للألــى فتنوا «بهيجل» وحزبه           و«بلنكولــن» محـــررا مغـوارا
من علم الإنســان مثــل محمـــد                إن سيـم يومــا ذلـــة وصغـارا
ألا ينــام علــى أذاه، تأبيـــــا                   للظلــم، فيــه يرخـص الأعمارا؟
مـن حــرر العـبدان قبــل محمد!               سلهـم أكانــوا قبلـــه أحـرارا!
من شرع الشـورى، وشـاد عمادهـا،           كمحمـد، وأقرهــــا إقـــرارا!
من ذا الذي، من قبل، أشـرك عانيــا            فـي مـال كــاف ما عـلا مقدارا!
آخى إخــاء العـدل بينهمــا، فـلا                إفــراط مـن أحَـدٍ، ولا إقتــارا
وكـذاك بشرت الـــورى بحقوقهـم              أم القـرى، لـم تستشــر ثــوارا
مـن قبـل «باريس» التي راحت بهـا            تشـدو، ويشـدو «سينهـا» هـدارا
منــن السماء على يديك إلى الـورى             قد أسديـت لو فتحــوا الأبصـارا
جبريل أوحاهـا، تبــارك وحيـــه                مسترحما، يجلو بهــا الأخطــارا
أفلا يرى الإنسـان كيف سمت بـــه              لتحلـه أعلـى المشـــارف دارا 
                                          *    *    *
إيــه قريش، عميت عن سنن الهـدى             وأشحــت وجهك دونه استكبـارا
وجهلت قــدر محمـد، والكون، لـو              تدريـن، أجمـع دونـه أقــدارا
لمـــا دعــا لله، قلـت: مسفــه                     أحلامنــا، لم يألهـــا إنكــارا
هو شاعر، بل ساحر، لا! بـل بــه               مس غـدا مستوجبــا عقـــارا
لكن، وقد لاح اليقين مصحصحـــا،              وليـت، دون دعائــه، الأدبــارا
جرعتـه بيـد الجلامــد أكبـــدا                    كأسـا دهاقـا ملئـت أضـــرارا
وأذقتــه طعـم الهوان فلـم يــزد                   رغـم الأذى إلا لــك استغفــارا
صبــر بــه اعتصم الكريم سماحة                أو مثــل طه لا يـرى صبــارا؟!
حتـى تأذنـت السمـاء ليهجــرن                   باسـم السمــاء أهيلـــه والدارا
جبريل وابن أبي قحافــة حولــه                  في موكــب جـم المهابـة سـارا
وسنى النبوة كالصباح يشـــي به                  أيـان أنجــد ركبـه أو غـــارا
وصحت على النبأ العظيم معطــرا                أم القرى يسـري بهــا تيـــارا
نبأ كوشـوشة العنــادل بكـــرة                     هـزت لـه أعطافهــا استبشـارا
هـذي «ثنيـات الـوداع» تفجـرت                  نورا، يفيـض على الـورى أنهـارا
طلعت به كالشمس من خلف الربـى               مـن بعــد ليـل تائـه إسفـــارا
بشرى بها ناغى الصبية تربهـــا                    والجار راح بهـا يهـــز الجــارا
في كـل صـدر فرحــة جياشـة                     أضحــت منـورة بـه أغـــوارا
لكأننــي برحاب مكــة بعــده                        قد أقفـرت ملـتاعــة إقفــــارا
وكأنما البيت الحرام هنـــا، على                    شوق، ليثـرب لا يلــذ قــــرارا
                                          *    *    *
يا يثـرب الفيحـــاء، يا أم القرى                    طيبي حمـى لمحمــد، وجـــوارا
وتيمنـي بركابـــه، وتهللـــي                        لبزوغـه، واستنطـقــي الأوتــارا
وتضمخي بعبيــره، واستروحـي                   في ردنــه فــلا زكـا وعــرارا
ودعى رمالـك من أطايـب ريحـه                   تنـــدى، فيعم عطرها الأمصــارا
هذا الذي وافـاك فاكتحلـت بــه                     عينــاك أنقــى العالميـــن إزارا
وأعزهم بيتـا، وأكرمهـم يـــدا،                      وأجلهم، عـبـر الزمــان، شعــارا
وأرقهم طبعـا، وأرقاهـــم ذرى                      وأشدهــــم للمستغيـث نفـــارا
يا أخت مكــة، إن مكة نورهــا                      من نورها الزاهـــي المشعشع غارا!
حاشا مقاما في ذراها لم تــــزل                     أنـــواره تستظلــم الأنــــوارا
                                             *    *    *
يا خير من لثم الثرى نعليه، مــذ                     كان الثــرى، فزهــــا بذاك فخارا
حسبي انوِّرُ باسمك الغالي فمــي                    حسبي أقـول: محمــد، إكبــــارا
كالمزن فضلا، والربيع نضــارة                    والنجم فكــرا، والجبـال وقــــارا
كالزهر خلقا، والفرات سجيـــة                     والنور طهــرا، والخــزام نجــارا
كالظل في لفح الهجيرة، كالشــذا                    بيـن النسائــم ذاكيـــا معطــارا
                                          *    *    *
يا من به كنـا، ونبقـى أمـــة                         وسطـا، تخلــد فــي العلـي آثارا
ها نحن باسمـك واسم دينك لم نزل                 نبلي صغـــارا للعلــى وكبــارا
فاسأل بحـق مـن اجتباك مبلغـا                      للعائذين بحضنــك استظهــــارا
للسائلين بـك الشفاعــة منــة                        ومــن استطــاب ببابك استقـرارا     

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here