islamaumaroc

الوجود البرتغالي في المغرب من ق.15 إلى ق.18 -2-

  أحمد مدينة

العدد 252 ذي الحجة 1405- شتنبر 1985

1463 – الأمير أنريكي يبعث بابن أخته إلى طنجة على رأس جيش قوامه أكثر من عشرين ألف مقاتل.
1464 – أفنشو الخامس ينتهز ضعف الدولة المرينية التي أشرفت على نهايتها، ويقود حملة إلى مرتفعات قبيلة بني غرفط بناحية العرائش، انتهت بالفشل.
1468 – فرناندو بن منويل الأول يدمر آنفا بأسطوله ويستولي عليها بدون مقاومة لخلوها من السكان، وينهي مهمته بإحراقها بعد أن كانت الحياة فيها مزدهرة.
1471 – أغار أفنشو الخامس وابنه جواو على أصيلا بـ 400 مركب وثلاثين ألف جندي، بالإضافة إلى ما استقدم من سبتة من معدات ورجال انتهت بأسر 5000 نفس علاوة على الغنائم من الأموال، وقد أعقبت هذه الغارة مفوضات أدت إلى الاعتراف بالسيطرة المفروضة على سبتة وطنجة والقصر الصغير وأصيلا وعقد هدنة لمدة عشرين سنة.
1472 – أفونشو الخامس يهب مدينة آنفا لجواو، الدوق الثاني لمدينتي فيزيو وباجة البرتغاليتين، بعد أن دمرت كما سبق سنة 1468.
1473 – يهب مدينة العرائش بدوق غيمارايش.
1477 – إنشاء حصن غراشيوسة على ضفاف لكوس لصد هجمات المغاربة، وتعيين بدرو كوريادا كونيا، أول قائد له، والتخلي عنه بعد أربع سنوات (1489).
1486 – فرض جواو الثاني على أزمور أداء الإتاوة بعد أن خلف أباه أفونشو الخامس.
 1488 - تصل إلى سبتة نجدة من البرتغال.
 1506 – هجوم على آسفي في 21 أكتوبر وإنشاء حصنين بأكادير والصويرة.
1508 -  حصار المسلمين لأصيلا. فكت حصارها عمارة الكوندي دي تاروكا وأسطول قشتالي تحت إمرة كوندي دي نفارو.
سقوط أزمور بدون إراقة الدماء على يد الكوندي دي تاروكا على رأس 2000 جندي و51 سفينة، ثم تلاها سقوط آسفي. ينتزع من المواطنين الضرائب ويعين أبا بكر زكريا يحيى بن تعففت عاملا على المسلمين والنصارى في آسفي.
1513 – في شهر سبتمبر من هذه السنة يقود جايم دوق دي براكنزا حملة على أزمور، دعما للبقاء فيها، مؤلفة من 500 سفينة و 13.000 من المشاة و 3000 من الفرسان.
وصف دامياو دي كويش مدينة أزمور والحقول التي تقع بينها وبين الصويرة بالغنى في إنتاج الحبوب وصيد السمك، مما كان يدر على البرتغاليين أموالا كثيرة.
1514 – شيد حصن الجديدة (مازيفين).
1515 – تقهقر البرتغاليين عند محاولتهم التقدم نحو مراكش بقيادة نونوفرناندز دي أتايدي، قادمين من آسفي، و بدروا دى سوسا من أزمور، وكانت هذه الهزيمة منذرة بانتهاء محاولتهم الاستمرار في السيطرة على المواقع في البلاد، وقد سبق لهم أن فشلوا في تشييد حصن على نهر سبو لشدة مقاومة السكان لهم.
1517 – عصيان حاكم سبتة الكوندي دى ألكوتين ساعد على فشل حملة بقيادة لويش دي سكيرا كان هدفها الاستيلاء على ميناء ثرغة بسبعين سفينة.
1518 – اغتيال يحيى بن تعففت.
1519 – يأسر البرتغاليون الوزان الفاسي (ليون الإفريقي)، ويكتب أثناء أسره كتاب «وصف إفريقية» الذي ترجم إلى الإيطالية والفرنسية.
1520 – الكوندي دى ردوندو ينشئ سوقا تجارية في أصيلا.
1532 – جواو الثالث يفكر في الجلاء عن القصر الصغير وأزمور وآسفي، إلا أن الجلاء تأخر 18 سنة (1550) بسبب معارضة البابوية له.
1534 – حصار المسلمين لآسفي.
1538 – في 8 من مايو عقد صلح مع الوطاسيين.
1541 – الجلاء عن أزمور وآسفي وتحويل الجديدة إلى قلعة عسكرية منيعة. ورد في رسالة مؤرخة ب 8 يوليو موجهة من رودريكودي كاستر وحاكم آسفي إلى جواو الثالث، أنه فاجأ معسكرين للمسلمين بجنده فقتل أربعمائة منهم أغلبهم من النساء والأطفال وأسروا ثمانين.
في هذه السنة فقد المحتلون أكادير.
1548 – مجلس العرش يناقش الأوضاع الصعبة في مراكز البرتقيز في المغرب والضائقة المالية التي يعانونها من جراء نقصان موارد الهند.
1550 – الجلاء عن القصر الصغير.
1557 – وفاة جواو الثالث ويخلفه الفتى سباستيان تحت رعاية الوصيين الكاردينال أنريكي ووالدته كاتارينا أخت فليبي الثاني ملك اسبانيا.
1562 – (969هـ) الأمير محمد، قتيل وادي المخازن، يحاصر الجديدة بأمر والده السلطان الغالب بالله، ويرفعه عنها في 7 يونيو، وكان عمره يومئذ 20 سنة، ويقدر أن المسلمين فقدوا 20 ألف مقاتل في ذلك الحصار الذي دام ستة شهور.
1564 – قوات اسبانيا من المشاة و300 من الفرسان ونجدة من طنجة قوامها 200 جندي تستولي على حجرة بادس بعد مقاومة استمرت أسبوعا.
1575 – بيعة عبد الملك في فاس بعد دخوله إليها.
1576 – اجتماع في غوادا لوبي (قرية بمقاطعة كاسيريس باسبانيا) عقد بين فليبي الثاني وابن أخته سباستيان لإقناع خاله بتأييد مطامعه في المغرب، وكان فليبي غير راض عن سياسته.
1577 – سباستيان يحتل من جديد أصيلا ويدبر مع حاكمها محمد أمر الحرب لانتزاع الحكم من عمه عبد الملك.
1578 - في31 يناير يأذن البابا كريركوريو الثالث عشر لسباستيان بإعلان حرب صليبية لمدة سنتين في إفريقيا. وفي شهر مارس يأمر بحجز المراكب الأجنبية الراسية بالموانئ البرتغالية لاستخدامها في حملته ضد المغرب، إلا أن أغلبها يتمكن من اختراق نطاق الحجز ويهرب.
4 أغسطس، وقعة وادي المخازن التي شارك فيها من جانب الصليبيين 3000 اسباني و900 إيطالي و3000 ألماني و500 من أتباع محمد المطالب بالعرش، وقد فقد منهم 25 ألفا بما فيهم الملك سباستيان.
1580 – بعد أن اعتلى العرش عم الملك القتيل الكاردينال أنريكي بسنتين مات، وخلفه فليبي الثاني ملك اسبانيا حاملا لقب فليبي الأول ملك البرتغال.
ثار عليه القس أنطونيو فهزمه في معركة القنطرة بتاريخ 25 أغسطس.
1589 – أعيدت أصيلا إلى أحمد المنصور تجنبا لأن يقترض منه القس أنطونيو الثائر 200.000 دوقية لمواصلة ثورته ضد المحتلين الاسبانيين.
1940 – انتقلت السيطرة على سبتة إلى  التاج الاسباني.
1661 – 1662 – في 23 يوليو وهبت لويزة دى قزمان، الوصية على عرش ولدها الفونشو السادس، مدينة طنجة 6 من جملة ما وهبت، مهرا لكاترينا دى براكانزا بعد زواجها بشارل الثاني ملك إنكلترا، في سنة 1662 أصبحت طنجة تحت حكم الإنجليز.
1725 – هجوم مستمر من قبل المجاهدين على الجديدة مدة ثلاث سنوات ثم أعيدت الكرة عليها سنة 1738.
1750 – شكوى الغزاة من تكاليف الاحتفاظ بالجديدة.
1769 – حررت الجديدة ولم يترك البرتغاليون بالمغرب بعدها غير الأسوار والقلاع.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here