islamaumaroc

رحلة الوحدة والنماء.

  محمد بن محمد العلمي

العدد 252 ذي الحجة 1405- شتنبر 1985

(من بحر الرجز)
في رحلة الوحدة والنمــاء،                  أحلى معاني الحب والولاء،
ما بين عرش ناصع الصفاء،                وشعبه السباق للفـــداء !
فالخير فيهما بلا انتهــاء،                    يس ر أهل الأرض والسماء !
ففي الشمال أروع الأصداء                 من الجنوب، جنة الإخـــاء
هناك أو هنا بلا استثنــاء،                   لقد رضعنا العشق في الأثراء !
والشعب في الجهر وفي الخفاء            عبر عن غرامه التلقائـــي
قد عمت الفرحة في البطاء،                والريف والأطلس والبيـــداء
والقلب في مشاعـر الولاء،                 قد مزج البيعة بالدمــــاء !
فليشهد التاريخ بالوفـــاء                    لأمة الصولة والمضــــاء !
فذلك الصوت العميق النائي                 نور يشق حجب الظلمــــاء
إذ راقنا في نهج الاهتــداء،                 تطوع الرجال والنســــاء !
شعارنا البـــرور في الأداء                 لقسم المسيرة الخضــــراء:
في قرضها نحن ذوو السخاء !             والعز في وسامها الوضـــاء !
ورمزها القرآن في النــداء،                تحت ظلال الراية الحمــراء !
وفي السلام العرش ذو استواء !           إنا له نخلص في الدعـــاء !
                                  *   =   *
(مراكش) في نشوة عـذراء،               تنعم بالعطف الاجتـــباء
فهي بما تشمل من أفــياء،                 منطلق الحمائم البيضـــاء !
تلك (أكادير) من النعمــاء                 ترفل في أثوابها الحسنــاء،
تصدح في الوصال بالغناء،               وترتدي من كوثر الهنــاء
بشرى لها بذلك المينـــاء،                 مستودع النهضة والثـــراء !
وفي (كوليمــن) من الآلاء                جواهر تطفح بالـــــلالاء
وإن (طانطان) من السـراء               عروسة تنعم باللقــــــاء:
هذا الحبيب الباهر الســناء،              تلوح منه بسمة الرضــــاء،
فيه الربيع أخضر الــرداء                مبشر باليمن والرخــــاء،
إذا حل في الأبصار كالضياء،           وكان روح الروح في الأحياء !
(الحسن الثاني) بلا مــراء،              أولنا في الهمة القعســــاء،
وتاجنا في القمة الشمــاء،                ورمزنا في المجد والعلــياء !
قاد الخطى للبعث والبنــاء،              والنصر في المسيرة الخضراء:
من (طنجة) الجميلة الفيحاء،            إلى (الكويرة) بلا عنــــاء،
لقد بدا في أجمع الأنحــاء،              إجماعنا نحن في الاستفــاء !
فلتعتبر فلول الاستجــداء،               وطغمة الضمائر الســوداء !
                                         *  =  *
وللعيون آية البقـــــاء                    تكسو (العيون) حلة الجـلاء
خيامها كالزهر والأنـــداء               في الروضة البهية الغنــاء
فالمسجد الأعظم ذو البهــاء             بنوره شع على الأرجــاء !
في جمعة مشهـــودة الرواء             طابت لنا حظوة الاقتــداء،
فالدين والدنيا بلا مــــراء                بالحسن الإمام في ازدهـاء !
تلك (العيون) أصبحت للرائي           تطفح بالعشق والاحتفـــاء
ومجلس النواب، باعتنــاء،              عقد فيها دورة استثنــــاء:
وذاك معنى الحذق والذكـاء              في الوحدة الوطيدة الإرساء !
فشعبنا في أجمع الأنحــاء                ملتحم الوجدان والإنشــاء:
روح التمازج والاكتفــاء                تحيي رباط الحب والإخـاء
وحالنا في طفرة النمــاء                 قد كذبت أبواق الادعـــاء
ففي السدود مصدر النعماء:             إن الحياة نشأت من مـاء !
نلنا المنى بخطونا المشـاء،              فنحن لا نرجع للـــوراء !
وقد حملنا أعظم الأعبـاء،               ونحن من نــهزأ بالأرزاء
إنا تعبأنا إلى العليــــاء،                 والمجد في الصباح والمساء !
وعشقنا باق بلا فــــناء،                 يرنو إلى (عيوننا) الحوراء !
فنهجة (الوادي) في الازدهاء           جوهرة (الساقية الحمراء) !
و (الحسن الأول) في انتشـاء           بالبسط ذي الحكمة والذكــــاء،
إذ صار في بذلته الزرقــاء              يزهو هنا بأحسن الأزيـــــاء
صلى صلاة الشكر والثـناء              إذ الهتاف ضج في الأجـــواء !
أكرم برفع الراية الحمـراء !            في معقل العزة والإبـــــاء !
تلك شموس الدولة الغــراء،            تهفو إلى (فاطمة الزهـــراء) !
والفرع بالأصل في الانتمـاء            يفخر بالآباء والأبنـــــاء !
                                    *  =  *
(لاهاي) فيها صولة القضاء،           تبوح بالحقيقة البيضـــــاء،
ورأيها في العمق والجـلاء،            قد كان حقا سيــــد الآراء:
صحراؤنا تدين بالـــولاء،              ولم تكن بالبقعة الخــــلاء !
بل هي رغم الكيد والأعـداء            موصولة الأرحام والأجــزاء !
فدع فلول الغــدر والشحنـاء           من أنكروا الحق بالافتـــراء،
فالحقـد كان أقبــح الأدواء              في ثلة الحسد والبغضــــاء !
ما أهون الغرور من كسـاء !          فقد رمى أهله في العـــراء !
من جهلوا جواهر الأشـيـاء،           فهم ذوو البصائر العميـــاء !
ليس لهم في الكون من جزاء،         إلا افتضاح النية النكـــراء !
فالمغرب العربي السيمــاء،            قد عز في إفريقيا السمـــراء
والاتحاد أنجع الــــدواء،              والحصن في السراء والضراء
والمغرب السيد ذو ارتقـاء،           بعرشه، للمجد والنعمـــاء،
يمضي إلى الحق بلا التــواء          فلا يخادع، ولا يرائـــــي !
ولا يساوم على العلــــياء،             بل هو فوق البيع والشـــراء !
فعش لنا ياحسن الثنــــاء،              فأنت فينا معقل الرجــــاء،
وتاجنا بمفرق الجـــوزاء،             ونفحة الصفا والنقـــــاء !
والفضل فضل الله ذي العطاء          في رحلة الوحدة والنمـــاء !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here