islamaumaroc

بمولده تموز أصبح سيدا

  محمد عبد الرحمن الدرجاوي

العدد 252 ذي الحجة 1405- شتنبر 1985

إذا صرمت سعدى حبالي وزينب              ولجت سليمى بالمشيب تؤنب
وصدت صدود القاطعين أمامـة                وأعرضن عني والفؤاد معذب
ففي القلب حب للمشيب أكنــه                 قديم، وإني بالمشيب أرحــب
وإني ساعتاض الشباب ويومـه                يديلا رفيقا راحما ليس يعــتب
لك الحمد ياعيد الشباب أرحتـنا               وقبلك كنا في القيود نعـــذب
أمنا بك المكروه من كل عابث                يسير على الحبلين غشا ويلعـب
بإشعاعك الميمون عم بلادنــا                 سحاب من التسخير واليمن صيب
بك الحسن الثاني تبوأ مهـــده                وذلك مهد في القلوب محبــب
ألا إنه الشهم الذي ورث العلـى             تريكة قوم بالمعالي تغلبــــوا
أمير عليم بالسياسة منصــف                فقيه وقور حافظ متــــدرب
بمولده«تموز» أصبح سيــدا                يغنى له دون الشهور ويطـرب
وتاسعه ذكرى وعيدا وموسما               يلذ به ما يستطاب ويعـــذب
ومغربنا الأقصى به وبيمينه                 يسير إلى حيث السيادة ترغـب
وأمتنا كلا تبارك نهجـــه                    فليس له من دون ماسن مذهـب
له همة تسعى – ولله درها -               إلى الخير لا تألوو لا تتريــب
وخلده في الصالحين قيامــه                يسن على نهج الرسول وينـدب
وسيرته الحسنى ودين ومحتد              وبيت له كل الفضائل تنســب
وفكرته الكبرى مسيرة مبدع               رأى أنها الجيش الذي ليس يغلب
فبان بما أعطت بأن وراءها                إمام على حفظ الرعية يــدأب
ويدعو إلى السلم الرجال بحكمـة          فيقبل بالترحيب ما هو يطلــب
فتجمعهم جمع التشاور دعـــوة            ويدفعهم نحو التناصح موجــب
ويأسو كلوم العاثرين بكلمـــة              لها زنة فوق الملايين تحســب
ويملك حدسا صائبا متبصـــرا             يطالع بالمخبوء من حيث يحجب
ويعرف حسما للتخالف صارمـا           يصاحبه سر به يتقــــــلب
يصير به داء التخالف مرهــما             ونقطته من خائها تتهـــــرب
وذا كله يجري يغير تـــورط               ولا عجل في القصد يضني ويتعب
وكم سائر يمشي مع الطبع سادرا          يقصر عن إدراكه المتوثـــب
                                       *   *   *
فمنا له محض الوداد هديـــة               يذاع بها في كل ناد ويخطــب
وبيعتنا بالله خالصـــــة له                  فليس نا فيها سوى الله مــأرب
ندافع عنها الماكرين وكيدهم               وما جمعوا من خائنين وألبــوا
فكم بطل من دونها ومصفــح              يرضن، ومن ناب تعض وتنشب
                                    *  *  *
عرفنا مراد الخطم يطمع أرضنا         ولكن جهلنا ما يريد المذبــذب
فكل مع الأضغاث يحلم نائمــا           وكل مع الطماع والوهم أشعـب
وأشعب ما كانت تحرك وهمه           بروق مدى الأيام في اللمع خلب
*  *  *
هنيأ أمير المومنين ودولـــة             وبشرى بها ذكرى تزف وتجـلب
«هنيأ» هتاف الهاتفين مــرددا         و «يحيى» شعار في اللوائح يكتب
فكل يحيي والوفاء يحثــــه             وكل يناجي والمراد محبـــب
جزى الله عناء آل مولاي يوسف      جزاء وفاقا بحره ليس ينضـب
                     وصلـى المختـار مـاذر شـارق
                     وما غارب صوب المغارب يغرب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here