islamaumaroc

أبو عبد الله الفرطاخ العالم المحدث -6-

  سعيد أحمد أعراب

العدد 247 رجب 1405- أبريل 1985

قيمته:
وتتجلى قيمة الكتاب في أنه أكبر موسوعة في مصطلح الحديث، لم يترك شاذة ولا فاذة إلا وتناولها - بنظم سلس، لا غموض فيه ولا تعقيد، وله على الأصل استدراكات وتكميلات، فمن استدراكاته:
1- المبحث الثاني من الباب الأول في قواعد علم الحديث - رواية ودراية، وأول من صنف فيه، ومن تبعه إلى الإمام السيوطي، وضمنه (27) بيتا:
(هذا ولم تخل القرون الأول من بحثهم في الاصطلاح نقلوا)(1)
2- المبحث الثاني في ذكر جملة ممن ألفوا في علم المصطلح - زيادة على من تقدم ذكرهم- إلى شيوخه، وضمنه (20) بيتا:
(وكم أبان شيخنا قطب الرضى   تاج بني الكتانيين المرتضى) (2)
3- المبحث الرابع في تقسيم الحديث - رواية - إلى قدسي ونبوي، وتعريفهما، والفرق بينهما، وضمنه (14) بيتا:
(وذو الروايـة لقـدسي قسمـوا  ونبوي، وحد كل رسموا) (3)
4- المبحث التاسع في بيان أصح ما ورد في فضل السور، وفي فضائل الصلاة، وضمنه(22) بيتا:
(وفي فضائل الصلاة يؤثر صلاة تسبيح على ما حرروا)
وقسموا الوارد في فضل السور     إلى ثلاثة روى من قد أثر) (4)
5- المبحث العاشر في الكلام على ابتداء تدوين الحديث والأثر، والآمر به، وتاريخ الأمر، وضمنه (20) بيتا:
(قد كانت الأولى تؤدي لفظا وتأخذ الحديث حقا حفظا) (5)
6- واستدرك عليه في المبحث العشرين - المضعف - وهو النوع الرابع، وضمنه (13) بيتا (6).
7-  وفي المبحث الحادي والعشرين - زاد على الأصل مراتب ذكرها صاحب التدريب، وضمنه (16) بيتا:
(وزاد في التدريب منها جمله  فهاكها بلفظ (حا) مشموله
من ذاك أو هي العمرين ذكروا  محمد حفيد حفص حرروا
  بل قال حافظ الأنام ابن حجر  فهذه - حقا لدى ذوي الأثر-
        تسمى بسلسلة أشنع الكذب          فاحفظ ولا تغتر بلغو ذي اللعب (7)
8- واستدرك عليه في الباب الثالث - القسم الرابع من المبحث الخامس - في الرباعيات الجامعة لأدب الطالب، وضمنه (57) بيتا:
(وللبخاري نسبت رباعيات في أدب الطالب لاحت نيرات
قد وردت في أثر لطيف       مستحسن مرونق التأليف
ذكره الإمام في التدريب   متمما به معنى الأريب) (8)
9- كما استدرك عليه في الباب الخامس - المبحث الثاني في بيان ذيل النوع المتقدم (المؤتلف والمختلف)، ورتبه على مقدمة، ومقصد، وخاتمة، وضمنه (182) بيتا:
- المقدمة- وتقع في (12) بيتا، يقول فيها:
(هذا وجزئيات هذا النوع  كثيرة قد أفردت بالجمع
              رتبتها على حروف المعجم         ليسهل الأخذ عليكم - فاعلم) (9)
- وجعل المقصد قسمين:
أ‌- في باقي الأسماء والكنى المشتبهة - داخل الكتاب، وفيه خمسة ملاحق:
- الملحق الأول في حرف الألف، وضمنه (7) أبيات:
(فإن ترد مشتبها لدى الكتاب فهاكها في النظم مكشوف النقاب
من ذاك أخزم بخاء معجمه وليس فيه أحزم بهمله) (10)
- الملحق الثاني في حرف الباء - إلى آخر الخاء:
(برة اسم بنت أم سلمـــه كذا لزوجي طه قد كان سمه) (11)
- الملحق الثالث في حرف الدال المهملة - إلى آخر الظاء المشالة المعجمة:
(داود جم في الرجل الجلــه  ودلهم وديلم - قل جمله) (12)
- الملحق الرابع في حرف العين - إلى آخر الكاف:
(وليس في الصحب ولا الأتباع  عبد الرحيم - قل بلا نزاع) (13)
- الملحق الخامس في حرف الميم إلى النون - وهو آخر هذا القسم، وضمنه (26) بيتا:
(مبارك مع المثنى مجزاه مجمع محرر - خذ نباه) (14) ?
ب‌- القسم الثاني المشتبه - خارج الكتاب، وفيه سبعة ملاحق:
- الملحق الأول في حرف الألف - إلى آخر الثاء، وضمنه (9) أبيات:
(أما المشبه بخارج الكتاب فهاك منه ما صفا بالانتخاب
أهبان إشكاب كذا الإسكاف وأجلح أو يسهم عفاف) (15)
- الملحق الثاني في حرف الجيم - إلى آخر الخاء المعجمة:
(الجملي جبريل نجل أحمر وجرهد نجل رزاح السري) (16)
- الملحق الثالث في حرف الدال المهملة - إلى الشين المعجمة:
(دحية بالكسر وضم دخشم ميما ونونا ثم تصغير نمي) (17)
- الملحق الرابع في حرف الصاد إلى آخر الغين المعجمة:
(أم صبية صغر ثم صرد  ضمام طرفان ضرار - اكسر تفد) (18)
- الملحق الخامس في حرف الفاء ألى آخر القاف:
(فطر وفائت وفروة فرات  فضالة وفرج - لابد آت) (19)
- الملحق السادس في حرف الكاف إلى آخر الميم:
(أبو كدينة وكردوس أتى  ثم أبو كبشة - خذه مثبتا) (20)
- الملحق السابع في حرف النون إلى آخر الياء:
(ونسبوا النحوي للقبيل وتارة للعلم – يا خليلي) (21)
- ثم الخاتمة - وضمنها (12) بيتا:
(هــذا مـــا أردت ذكره فاحفظه كالأصل تنال خيره) (22)
10- وذيل على تاريخ الرواة ذيلا خاصا، وضمنه نيفا وستمائة بيت، وهو الذي حللته في الحلقة الخامسة قبل هذه.
11- بالإضافة إلى زيادة عشرات الأبيات في كل باب من أبواب الأصل. هذا، وهناك بعض مآخذ على المؤلف، يرجع بعضها إلى الشكل، والبعض الآخر إلى الموضوع.
أ‌- فمن حيث الشكل:
1- الحشو، فالناظم قد تلجئه ضرورة الوزن إلى إدراج جمل أو كلمات في بعض الأبيات - بعيدة عن المعنى المقصود، مثل كلمات (الرضى) و(المرتضى)، و(الإمام) - بالنسبة للرواة الذين ذكرهم بحلاهم...
ومن الحشو في الجمل: قوله:
(فاعن بتحصيله يا ذا الشأن (23)، (فاحفظ - رعاك الله - ما قد حرروا) (24)، (لكي تصير في الورى عالي الجناب) (25). (فاحفظ لترقى ذروة المناصب) (26)، إلى غير ذلك من الجمل التي جاءت تكملة للبيت لا أقل ولا أكثر.
2- بعض عيوب القوافي - كالتضمين، مثل قوله:
(...عللوا) - بالخوف من اختلاط بالقرآن...) (27)
- (أو غيره من كل علم ينفع أو ولاية - كما سأجمع) - مذيلا (28)
  - (فأصدر الأمر أمير المومنين      ذاك الرضى عمر فخر المسلمين)-
بجمع كل ما ...(29)
ب‌- ومن حيث الموضوع:
1- إدراجه بعض التعريفات اللغوية في موضوع المصطلح، مثل قوله:
(حقيقة التدليس إخفاء المرام لأنه من خلط نور بظلام) (30)
وقوله:
(ثالثة: إجازة وهي لغــه مشتقة من التجوز - أعلمه) (31)
2- إدخاله بعض المحترزات في الحدود - وذلك شأن الشروح والحواشي مثل قوله:
(وبعدها المحترزات تجتلى:
فاحترزوا بأول عن معضل وذى انقطاع وكذا عن مرسل
بالثاني عما قد روى الجهول عينا وحالا كل ذا منقول) (32)
3- إغفاله لطائفة من مشاهير رجال الحديث - في ذيله على تواريخ الرواة، ولنذكر منهم على سبيل المثال - لا الحصر-:
بقي بن مخلد (ت 276هـ)، ومحمد بن عبد السلام الخشني (ت 286هـ)، وقاسم بن أصبغ (ت 340هـ)، وعبد الرحمان بن فطيس (ت 402هـ)، وابن الفرضي (ت 403هـ)، والطلمنكي (ت 429هـ)، وأبا عمرو الداني (ت 444هـ)، وأبا عمر بن عبد البر (ت 463هـ)، والحميدي (ت 488هـ) وأبا علي الصدفي (ت 514هـ)، وابن فتحون (ت 517هـ)، ورزين بن معاوية السرقسطي (ت 535هـ)، والرشاطي (ت 542هـ)، والأقليشي (ت 550هـ)، وابن قرقول الفاسي (ت 569هـ)، وابن خير صاحب الفهرست الكبرى (ت 575هـ)، والملاحي (ت 619هـ)، وابن عتيق التجيبي (ت 646هـ)، وأحمد بن فرح الإشبيلي (ت 699هـ)، ومحمد بن عبد الرزاق الغماري - شيخ الحافظ ابن حجر - (ت 802هـ).
ومن المتأخرين:
- الحافظ محمد بن سليمان الروداني (ت 1094هـ)، وابن الطيب الشركي (ت 1170هـ)، والشيخ الطيب بن كيران (1227هـ)، في آخرين.
ولعل عذر المؤلف في ذلك، أنه اقتصر في نظمه على ما في وفيات ابن قنفذ - كما قال:
(هنا انتهى ما خطه الخطيب في الوفيات جازاه الرقيب)
ومع ذلك فلم يستوفها.
على أن هذه الهنات وأشباهها، لا تعد شيئا بجانب ما قدمه إلينا المترجم من تراث ضخم في علوم الحديث، وقد عاد إلى عشرات الدواوين يستوعبها، فاستخرج منها دررا، ونظمها قلائد - في ألفين وأربعمائة وأربعين (2440) بيتا، وهو عمل لا نجد له نظيرا في مثل هذا الميدان، وكل ما نتمنى أن يرى النور هذا الكنز الثمين، وينفع الله به وبأصله، والله الموفق، والهادي إلى أقوم طريق.

   ---------------------------------------   
1)  ر: 4- (أ). 5 - (ب).
2) ر: 6- (أ ب).
3) ر: 7- (أ ب).   
 4) ر: 12 (ب) - 13 (أ).
 5) ر: 13- (ب) - 14 (أ).
6) ر: 23- (أ)
7) ر: 23- (ب)
8) ر: 71- (أ ب) -72 (أ ب).
9) ر: 103- (أ ب) -(104)- (أ).
10) ر: 104- (ب).
11) ر: 150- (ب).
12) نفس الورقة.
13) ر: 106- (ب).
14) ر: 107- (أ).
15) نفس الورقة.
16) ر: 108- (ب). 
17) ر: 109- (أ).
18) ر: 109- (ب).  
19) نفس الورقة.
20) نفس الورقة.
21) ر: 110- (أ ب).
22) ر: 111- (أ ب).
23) ر: 34- (ب).
24) ر: 41- (أ).
25) 43- (أ ب).
26)  54- (ب).
27)  54- (ب).
28) ر: 123- (أ).
29) 13 - (أ).

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here