islamaumaroc

الرحالي المقيم قيمة وقمة

  عبد العالي المنوني

العدد 247 رجب 1405- أبريل 1985

خلق الموت للحياة بديــــلا                     سنة لن ترى لها تبديــــلا
إنما الموت نقلة من حيـــاة                     لحياة خير لنا من الأولـــى
إنما هذه الممات رحــــيل                      ومن الجبن أن نهاب الرحـيلا
هي رجعي إلى الكريم، وهـل نلقى لــدى الأكرمين إلا الجميــلا؟
أيها الراحل المقيم سلامـــا                    يا نزيل الجنــان طبت نزيلا
قيمة كنت مرشدا ونصوحــا                  وخطيبا وداعيا مســــؤولا
قمة كنت في العلوم ويامـــا                   خضت منها المنقول والمعقولا
شارحا معجز الكتاب وفقهــا                  وحديثا ومنطقا وأصـــولا
علم أنت للمعـــالي أشــم                      كنت في النائبات ظلا ظليـلا
خلق رائع ونبل وفضــــل                    وصفات جعلن منك الأصيلا
كم تواضعت بأكبير، وكم كنت               رقيقا محببــا سلسبيـــلا
وإذا المكرمات مست وديست                كنت – والله – سيفها المسلولا
كنت – فاروقنا- إماما وحصنا              كنت كهفا ودرعنا المأمــولا
كنت للتـائهين مشكــاة نور                  كلما أحلو لك الدجى، قنديـلا
ثم آثرت أن يغيبــك اللحــد، كمــا تعشـق النجــوم الافـولا
غبت عنــا، وللنفوس أزورار             وعن النهج حولت تحــويلا
وركبنا الهوى هوى النفس حتى           أخذتنا الأوزار أخذا وبيــلا
أسلمتنــا إلى الـذنوب ذنوب              أن حمل الذنوب كان ثقــيلا
وغوينــا وللغوايــة سبـل                 فاتخذنا غير السبيل ســـبيلا
وجرينـا وراء إبليس نستجـديـه سما: تفــاحــه المعــــــولا
فاغفر الذنب- يامهيمن- واجعل        - يا إلاهي– دعاءنا مقبـــولا
نحن وحـدنا ربنـا واتخذنـا              ه ظهيرا وملجـأ ووكيــــلا
نحن آمن،ا بــالبشر نـذيرا              ونبيـا وشاهــدا ورســولا
نحن أنصـار دينـه وحمـاة              نحن عن نهج نهجه لن نـزولا
رصنا للجهـاد صفـا فبعنـا              ه شبابـا وفتيــة وكهــولا
أيهـا الـوارثـون مشعل نور            أوقـدوا النور، بينـوا التنزيلا
كنتم خير أمــة أخرجت للنـــاس تبنــون أنفســـا وعقــولا
قد خبت جذوة اليقين: فهلا             قبس منكم يـذكي الفتــــلا؟
فأعيدو للدين صرح شموخ           وأعدوا للـذود جيشـا مـهولا
قــدسنــا ترتجي الخلاص، وقد ملت بكـاء ومـأتمــا وعويــلا
ورمـال لنـا تفـدى بـأروا            ح شباب أعطى الكثير الجزيـلا
قـاده للفــذا سليـل أبــاة             حسن المكرمـات: دام أثيــلا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here