islamaumaroc

في رثاء الرحالي الفاروقي

  أحمد بن الحاج الشهيدي

العدد 247 رجب 1405- أبريل 1985

هل درى القوم ما ثوى في التراب                     من سجايا ومن علوم الكتاب
من حديث ومنطق وأصــــول                         وفنون من البديع العجــاب
وتفـاسير كـالمنار ضيــــاء                             تبعث الأمن في حجا المرتاب
وروايـات من غريب البخــاري                       كم تصدى لشرحها في اقتضاب
وقضـايـا من الحـداثـة تعنى                           بفتـاوي تزيل كل حجــاب
يتـوخى مضمـونـهـا في اتاة                           وذكـاء ينيرعين الصـواب
قد تمنى أبو الوليـد ابن رشـد                         لو رآه نهايـة في الخطـاب
يعرض النص والقيـاس ويحكي                     مصدر الخلف من خلال الجواب
وإذا الفى بالمصـادر لبســا                           أسس الرأي من بيـان الكتـاب
واحتفى بـالأقوال كيف رآهـا                        بحوار يـدعـو إلى الإعجاب
يتلقى بحرمـــة كــل رأي                            واحترام الآراء نصف الصـواب
فاق في الشرق "عبده" في بيان                      سـأل من فيـه مثـل در مذاب
وتصــدى لكـل فكر مريب                           لا يرى في التراث غير اضطراب
أن يعبر فسجعـه في انطبـاع                        أو يراســل فتثره في انسيــاب
لم يهاجم في غمرة الخلف شخصا                  بعنيف من الجــدال معـــاب
ذلك المجد لاكتسـاب المعــاني                      في حيــاة تمر مر السحــاب
بزغ النـور في هـداه صريحـا                      بـوضـوح لم يعتم بضبـاب
فرأى المسلمــون سر هــداهم                       ووعى العالمون فيض الفرابي
ودعتـه الجمـوع وهي حيـارى                     كيف يخفى الشهاب في ذا التراب
                                               ***
ان للشيـخ موقفـا لا يبــارى                        في اجتهاد يسرى على الأحقاب
كان صريحا من المعالي منيفـا                     ومنـارا لســـائر الطـلاب
وشجـاعـا يواجه الخطب حتى                     ضاق منه الطغاة بعد الصحاب
راودوه عن بيعـــة فتــأبى                          ثم عـادوا وهـددوا باستيلاب
لم يـداهن لمـا رأى الأمر جدا                      فانبرى للجلاد دون اضطراب
وقف الكـل معجبــا بفقيــه                          كيف ضحى بأهلـه والمـآب
في سبيل الأوطان والعرش تحلو                  خلوة السجن واحتمال العذاب
هكـذا الفـاروق الأبي تحـدى                       سلطة الغى في ثنايا الرحاب
لم يطق أن يرضى حياة جيـان                     رب جبن يجر مر العتــاب
كم تمنى الصحاب حذو خطاه                     فاستحال التقليد عند الصحاب
إن هوى صرحه وبات رفاتا                      فهو في الكون نفحة في كتاب
رحل الفاروق العظيم عزيزا                     خالص السر طاهر السحـاب
كزهور من الرياض إذ مـا                        قطف الزهر غب طل السحاب 
وطوى الموت عالما كان يبدو                     صادق السعي في جلال الصحابي
وسيبقى للمكرومـات مثـالا                        رغم بعد التوى وطول احتجاب
                                            ***
يا أبا النصح لم يفز من يداجى                  في حديث جمهوره أو يحـابى
 حولك اليوم موكب من شيوخ                 ومريـدين من جميع الشعـاب
 وشبـاب مجلــل ووقــار                       يكظم الحزن والأسى في اكتئاب
أطرق الكل للجـلال واضحى                  يمعن الفكر في اقتراب الحساب
يوم لا تجـدى ثروة أو نفـوذ                     أو جمـال أو عـزة بانتسـاب
                                       ***
نم هنيئـــــا فلست أو نجم                      يرتضى الصخر مرفـأ للايـاب
فجنـان الخلود حسبـك بشرى                 من رحيم بعبـــده تـــواب
وعليك السلام ما دمت أشدو                  بمـزايـا الأعـلام والآداب
وعليك السلام مـا بزغ الفجر                وأضحى بنــوره في الرحـــــاب
ودعـاء كنفحـة من جنـان                     يغتدى قبركم ليوم الحسـاب
وصلاة على الحبيب المرجى                لأليم الأسى وعظم المصاب
وعلى آلـه هـداة البرايــا                     وعلى الصحب سادة الأقطاب

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here