islamaumaroc

مرحى بعيد العرش.(شعر)

  أحمد الجمالي

العدد 246 جمادى 2 1405- مارس 1985

لقد أقبل العيد الكريم مبشرا                        فهلل هذا الكون نبها وكبرا
لقد أقبلت العيد الذي جل شأنه                     لدى الشعب طرا بالسعادة مشعرا
لقد أقبلن – والله – أكبر فرحة                    فما أروع الذكرى وأغلى وأكبرا !!
لقد أقبل العيد الذي ذكر الورى                    شهامة ملك بالفخامة أجدرا
فذي (دولة الأشراف) شاد ملوكها                 بذا الوطن المحبوب ملكا مظفرا
وذادوا عن الأوطان كيد خضومهم                ومن قد طغى منهم ومن قد تجبرا
فنالوا بذا عزا رفيعا مخلدا                         واعلوا لواء في دنا العرب أحمرا
سلوا الملك (اسماعلي) من قهر العدا             بجيش عظيم لا مثيل له يرى
وكم شاد من حصن يعز نظيره                    بناء وتحصينا وكم شاد من قرى
إذا رام شعري وصف مجد ملوكنا                فيالك شعرا عاجزا ومقصرا
وذا الحسن الثاني مليك بلادنا                     يوالي بناء المجد في خدمة الورى
فمرحى بعيد العرش أقبل بالمنى                  فعطر هذا الجو مسكا وعنبرا
تعم أقبل العيد الحبيب كذابه                       ليبرز حب الشعب للعرش أكثرا
فليهج هذا الشعب حبا بذكره                      ويعرب عن أفراحه متفجرا
ويمضي إلى الساحات يفرش أرضها            ليرقص في أعياده متبخترا
أيا طير غرد فالعيون قريرة                       ويا طير أنشد لحنك المتكررا
وبارك لنا العيد الذي هز قلبنا                     واكسبنا عزا ومجدا ومفخرا
سنسهر طرا ليلة العيد كلها                       فيا نجم لا تغرب وبت متنورا
ونلقي من الأشعار ما لد مسمعا                  إلى أن يلوح الفجر بالصبح مسفرا
سننشد شعرا مادحين لملكنا                       وندعو له كيما يعز وينصرا
هو الحسن الغالي فكم من يدله                   علينا وكم ضحى وجد وشمرا
وكم شاد من سد عظيم بأرضنا                   وكم شجع الفلاح كي يحرث الثرى
وللعلم والعرفان شاد معاهدا                      ليمحو جهلا في الشباب ويقبر
مآثره شتى ومن شاء حصرها                    فلابد طبعا أن يخيب ويخسر
تعلق هذا الشعب بالحسن الذي                    يراه جديرا بالإمارة أقدرا
فكم كان هتافا بذكر مليكه                         وكم قال يحيا للأمير وكررا
وكم أنصت الشعب العزيز لقوله                 ليسدي إليه النصح درا وجوهر
فهو – ورب البيت – أفصح ناطق              يشنف سمع المرء أن يرق منبرا
سل الدول العظمى تحبك بأنه                    طليق لسان أن يخاطبك تبهرا
هو الرجل المقدام يا شعب أبشرن               به ملكا عند الشعوب مقدرا
لقد حرر الصحراء وحررا أهلها                فولى بها عهد الدخيل وأدبرا
فويل لمن قد سولت له نفسه                      ورام بها شرا، سيغدو مكسرا
مسيرتنا الخضرا سيخلد ذكراها                 وتبقى مع التاريخ مجدا مسطرا
بها نزد هي أن ضمنا أي مجلس                 تفاخر قوما أن دعينا ومعشرا
وذي قمة الإسلام لف جموعها                   مليك بلادي مرشدا ومدبرا
فأخلاقه لانت كما شاء ربنا                       وفكرته سادت فأمسى موقرا
فسل تربة (البيضاء) تنبئك أننا                    رزقنا مليكا بالرئاسة أجدرا
حباه الاه العرش لبا ومنطقا                       وأعطاه قلبا طاهرا متطهرا
لتوحيد صف المسلمين مجند                      ليرقى بهم حتما إلى قمم الذرا
غيور على الإسلام في كل موطن                يريد له نصرا عزيزا مؤزرا
غيور على الأوطان يغضب إن رأى             دخيلا تصدى للشعوب مسيرا
فسل قمة الإسلام تخبرك أنه                      ولا غرو – أضحى للشعوب محررا
فلسطين ديست ياأمير وشعبها                     تشرد في الدنيا وبات مبعثرا
وها انتمو مولاي تسعون دائما                    ليغدو هذا القطر شعبا محررا
ولبنان، ما أدرك ما هو !  إنه                    يريد ولا يلقى أمانا موقرا
فعش سيدي للكل خير مساعد                    ودمت هلالا في سما العرب نيرا
وعشت سليما يا مليك لأمة                       تراك لها كنزا ثمينا وجوهرا
ويحيا ولي العهد تاجا لعرشنا                    ودام عزيزا رافع الرأس خيرا
وعاش الرشيد الصنو لتاج لؤلؤا                 وأبقاه رب الكون للعرش مفخرا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here