islamaumaroc

تحية المسجد (شعر).

  محمد الحلوي

العدد 241 محرم 1405 - أكنوبر 1984

توجت المشاريع العمرانية والثقافية بمارتيل في تطوان بتدشين المسجد الأعظم الذي كانت نفوس المؤمنين متطلعة إليه، وفي حفل أقيم بهذه المناسبة الدينية ألقيت هذه القصيدة تحية للمسجد الذي (أذن الله أن يرفع ويذكر فيه اسمه).

قـم باسـم ربـك بانيـا ومشيـــدا                 وارفع على تقواه هـذا المسجــدا
واسمع نــداء الله فـوق منـــاره                 لحنـا سماويـا وطيـرا منشــدا
ينسـاب في أعمـاق كـل موحــد                 فيضـا ونـورا للحيـاة مجــددا
لا صوت أكبـر منـه أو أعلـى ولا              تفنى جلالتـه على طـول المـدى
خيـر البقـاع مساجـد معمــورة                   تلقـى بهـا الأرواح أفضل منتدى
تسمو بها نحو الفضيلـة والتقــى                  وتنيلهـا العيش الهني الأرغــدا
يهوى سكينتهـا المنيـب وينجلـي                  عن نفسه – وقد استجار بها – الصدا
ينسى بهـا دنيـاه وهـو مكبــر                     ويـرى حقيقـة نفسه متجـــردا !
جافت جنوب الصالحين مضاجعـا                وقضـوا ليالهـم قيامـا سجدــدا
وسعوا إليهـا في الظـلام يحثهم                    شوق يهـز قـويهـم والمقعــدا
يتلـون آي اللـه في محـرابها                      والفجر يـوشك نـوره أن يولـدا
حتى إذا إرتفـع النـداء وكبـروا                   وتوجهـوا للـه ربـا مفـــردا
أبصرت أروع ما يـرى في لحظة                ووقفت أجلالا تحـيي المشهــدا
ورأيتهـم صفـا وقلبـا وأحــدا                       ولسان حـب الســلام مــرددا
في المسجـد، الاسلام ربـى جيلـه                  وبـه احتمى ممن تمـرد واعتدى
ومساجـد الاسلام خيـر مــدارس                   قد أشرقت منها مصابيـح الهـدى
ومن المساجـد شع نـور محمــد                    وبنـى فكـأن بنـأؤه المتعبــدا
أعظـم بيـان في قبـاء وبوركـت                    يده التـي حملـت ثراه الاسعـدا
والبيت يعرف إنـه البانـي الـذي                   أعلـى به الحجـر الكريم الاسودا
كـم رأيـه عقـدت بهـا لكتيبـة                       ومجاهـد منها غـزي وتجنــدا
ومطلـق دنيـاه لم يـر أنســه                         إلا بهـا فأحبهــا وتزهـــدا
                              *        *       *
حييت-مسجدنا- وبورك من رعـ                   ـى حرماته ودعـا بـه وتهجــدا
رفعت قواعـده سواعـد لن تـزل                    تحيـي قديمـا لو تشيد مجــددا
كم يحزن الشيطان أن تبنـى بيـو                    ت للعبـادة لا تسر مـن الحـدا !
كم تأئـه ضل الطريق ولم يجــد                      في دربـه نورا وصوتـا مـرشدا !
سمع الاذان فأيقظــت إحساسـه                      كلماتـه فأعـادهـا وتشهـــدا !
وغذاء روحـك ليس في سوق ولا                   ملهى رخيص لا يـرد معربــدا
والفقر أخطر ما يكـون  إذا فشـا في                الروح وافتقدت غيورا منجـدا
وإذا تخلى المصلحون وأفسحـوا                    للشر عشش بيتهـم وأستــأسدا !
وأنهار مـا بنت البناة بمعـول                         ما كان –لولا لغافلون- ليوجـدا
رجعى إلى أخلاقنا، رجعى إلى                      دين الفضيلة والمروءة والنــدى
لا خير في رجل تراه مصليـا                         وعلى المساجد في الدجى متـرددا
إن لم يـك الاسلام خالط قلبه                         وصفا ضميرا واستقام على الهـدى
ما ضـاع مـال انفقته أمـة                             في مسجد أو مصنع يغني اليــدا
باباهما لـم يفتحـا في أمـة إلا                         وأصبح كـل سجن موصـدا
يا من يتوق إلى الجنان وحورها                      شيد بمالـك معمـلا أو معبــدا
وفر رصيدك في خزائن مصرف                    أرقامـه لن تنقضـي أو تنقــدا
وأغنم حياتك قبـل موت داهـم                        واعمل من الحسنات ما تلقى غـدا
من لي بيوم لا أرى فيـه فقيـ                         ـيرا أو يتيما ضائعـا متشــردا !
وأرى أن بكاء على المنابر قد                        غدا دارا مـؤسسة ووقفــا مرصـدا
ما للمساجد في الحياة رسالة                         إن لم تعلمنا التكافل والفــــدا !
أنا لفـي زمن نحـس بأننـا                             غرباء فيه نتيـه في سبل الـردى 
في زورق عصفت به هوج الريا                      ح فما استقر به المسير ولا اهتدى
يجـري به الربـان في دوامـة                           رعناء يذهب جهده فيهـا سـدى
ويسر أعمى والمشاعل حولــه                         ما قاد مركبه المهيض ولا اقتدى !
وجراحنا أعيا الا ساة علاجهـا                         ما زال في أعماقها وخز المـدى
بحت حناجر كـل داع مصلح                            وتوالت النـذر التي أن تسعـدا
ونجاتنا عـود إلى الدين الـذي                            سدنا بـه يـوم أتبعنا أحمـدا
وتحية لأبي البـلاد مـزيجـة                              بالحب ما هتف الحمام وغـردا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here