islamaumaroc

شوق إلى عالم الخلود

  عبد الواحد أخريف

238 العدد

قيلت في رثاء صاحب السمو الملكي المغفور له الأمير مولاي عبد الله تغمده الله برحمته

أقسمت أن ترتقي بدرا سما لسما                  وتصحب النيرات الزهر والقمما
شوق دعاك إلى أفلاكها فغدت                   بك التباريح لا تلفي بها سأما
تلح في السفر السامي إلى ملأ                     يشتاق منك الوفا والنبل والكرما
أن السماء أرادت منك حصتها                    من السجايا فأولتها  الدنا نعما
مامت مولاي لكن قد نقلت إلى                   دار الخلود لتحيا مفردا علما
عطرت بالذكر دنيانا فسح بها                    فيض من الجود كاد يبعث الرمما
شبابك الغض قد أفنيته عملا                      يرتاد للوطن المحروم ما حرما
الوالد البطل الحاني يخط له                       فيهتف " الحسن الثاني " لما رسما
وأنت ثالث طودين استحال على                 خصم البلاد بها يقتات ما وهما
وباقي أسرته الشماء كان لها                     من الشهامة كنز يدفع النقما
بيت من الطهر والإخلاص قد رفعت           له الدعائم فاقتاد العلا حرما
لم يعرف الدهر بيتا كان منشأه                   ومنشأ الشعب من نبع يغار دما
كبيت آل " علي الشريف " وفي                 سلالة البيت نور المصطفى بسما
كلاهما وحدة يزهو الشعور بها                  سيان في اليسر أو في العسر حيث رمى
لم ينس تاريخ قومي وهو فخرهم                أن الملاحم تدعو السيف والقلما
أن الأمير الذي نبكيه في أسف                   يضاعف الهم والأحزان والألما
يختال في نعم عن حسن ما صنعت              يداه من عمل لن يعرف العدما
قد كان والمحنة الكبرى عواصفها              تجتاح قصرا وشعبا وحدا رحما
كقلعة صمدت رغم الزوابع في                 وجه العدو على أس الوفا هرما
نفيت والنفي تاج ظل مؤتلقا                     على جبينك يجلو الكرب والظلما
ما كان نفيا وأن سماه صانعه                   بالنفي بل هو إثبات لمن فهما
لله من أسرة ما قال قائلها                        هيا إلى المجد ألا لبت الكلما
تسير في خطه هديا تؤججه                     نار الوفاء لشعب أخلص الذمما
من كان للشعب فالشعب الوفي له               حدس ورؤيا وإخلاص لمن خدما
يا ليت يدرك حكام الشعوب مدى                ما بين عرش وشعب وده انسجما
إن الذي خلق الأمجاد قال لها                    زركش من "المغرب الأقصى" لها علما
فرفرف العلم الخفاق مزدهيا                    على الربوع يقص المجد والشمما
أحببت فيه بلادا كدت تعبدها                     وعاش قلبك بالإخلاص مضطرما
ما دق لا وفاء يحتذى مثلا                       وما ترنح إلا أيقظ الهمما
تصغي إليه فتهفو غير عابئة                     بالهول أجرى دخيل الدار منه فما
تبدو ضراغم لا الهيجاء ترعبها                 ولا الشدائد حتى تكشف السقما
يزداد إيمانها بالحق منطلقا                      لأن بيتك يبني تحته دعما
ما ضاع حق يشد الملك عروته                 والشعب من حوله يصطف معتصما
أنعم بها وحد قد حققت أملا                     غنى الجهاد على تحقيقه نغما
وعدت والوطن الغالي تظلله                    حرية تستبى العشاق والحكما
تبني له كل ما يعلي مكانته                      وتركب الصعب والأخطار مقتحما
أهدى " ابن يوسف " من أنواره قبا            كنت الضياء به ينساب مرتسما
في ذمة الله والتاريخ ما رسمت               خطاك من أجل شعب شمله التأما
أحب فيك أميرا كان كوكبه                    يرنو إليه بطرف الود مبتسما
كما أحب " أمير المؤمنين " أخا             أهدى له من جميل الصنع ما عظما
تعزية من شغاف القلب أنظمها               بعد المصاب الذي أبكى وما رحما
وهل رأيت جموع الشعب ساهمة           ونار فقدك شبت في الحشا ضرما
لا الدمع يطفي نارا في جوانحها            ولا النيران إذا سيل الدموع همى
تطوف بالنعش آلاف القلوب على          تسبيحها ظهر الترحاب مزدحما
من الملائك جند الله وهي على             كل المسالك تلقى الضيف محترما
مرحى به في نعيم قد أعد له               جزاء ما عمل الباني وما علما
والله يشكر فعل العبد في غده              وجنة الخلد ميدان لمن قدما

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here