islamaumaroc

دعم جديد للمجالس العلمية الاقليمية

  الحسن الثاني

238 العدد

جلالة الملك الحسن الثاني يعين رجال السلطة المنسقين بين المجالس العلمية والعمالات والأقاليم

استقبل جلالة الملك الحسن الثاني نصره مؤخرا رجال السلطة المنسقين بين المجالس العلمية والأقاليم. وبهذه المناسبة خاطبهم جلالة الملك حفظه الله بكلمة توجيهية سامية قال فيها :

الحمد لله والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه.
معشر القواد إننا قررنا أن نعينكم بجانب كل إقليم بل بجانب كل عامل في كل إقليم وبالأسبقية في الأقاليم التي توجد فيها المجالس العلمية ، ذلك لتكونوا بجانب العامل ولتكونوا صلة بينه وبين المجلس العلمي للإقليم ولتعينوه بما أتاكم الله من سلطة على القيام بحدود الله ، لا تلك الحدود الضيقة الغامضة الرجعية ، بل لفهم وتفهم كلام الله وسنة رسوله .
وقد اخترناكم بالخصوص نظرا لما لكم من علم بالعربية ونظرا لتكوينهم في القرويين : في كلية الشريعة أو في كلية أصول الدين ، وهذا التكوين هو الذي سيجعلكم توفقون وذلك دائما تحت إشراف العامل وبنصيحة وتوجيه من رئيس المجلس الإقليمي ، أن توفقون دائما بين الحريات الشخصية والحريات العامة ، وبين عدم إظهار البدع وعدم استفزاز مشاعر الناس والتمسك بالكتاب والسنة والجماعة .
فإذا أنتم أحكمتم سلوككم وطريقتكم في العمل فستكونون بجانب العامل عن الإقليم ورئيس المجلس العلمي للإقليم بمثابة ذلك العالم الذي يستنكر المنكر ولكن بقلب ، أما السلطة التنفيذية فهي  للعامل عن الإقليم فهو الذي طبقا للقانون وفي إطار القانون يمكنه بل يجب عليه أن ينهى عن المنكر بيد ، وهذا ما نسميه فصل السلط، وفي التمييز بين هذا وذاك هنا يأتي دوركم ، دور الإستشارة، ودور إعطاء الرأي وفي بعض الأحيان حتى دور التنفيذ ذا أعطاكم عامل الإقليم الأمر بهذا.
فمن الآن لا أريد أن أسمع أن خطبة في أي مسجد من مساجد المملكة خرجت عن إطارها أو أن مشعوذين صلوا جماعة دون جماعة ولا شبه هذا كله ، أما أنا شخصيا لا أخاف ولا أتخوف من هذا ، فالدين هو أعلى من كل شيء ، والخروج عن الدين هو أبعد وأكثر ولا يخرج من الدين كل من أراد أن يخرج منه، فالخروج من الدين شيء له أحكامه وله قواعده ولكن هذا من باب الإستفزاز، فعليكم أن تأطروا المساجد بخطابها ومدروها ومن يعمل فيها حتى يكونوا من الناس الذين يأمرون بالمعروف لا مباشرة ولكن منهم من يقول لكم فلان أو جماعة فلان فعلت كذا وكذا وأنتم آنذاك بما أتاكم الله من معرفة لكم التقدير، وإذا فاتكم التقدير درس اليوم فاسألوا أهل الذكر إن ا كنتم لا تعلمون ، ترجعون إلى المجلس العلمي ، وإذا قال المجلس العلمي أن هناك بدعة من البدع ترجعون إلى العامل ، والعامل آنذاك بسلطته التنفيذية ثم السلطة القضائية من بعد إذا اقتضى الحال يعمل الواجب  وإن لم يكن هناك أي أمر من شأنه أن يشوش البال فلا مشكل ، ويظهر أن كلامي واضح ولا يحتاج إلى تفسير ، المهم : بشروا ولا تنفروا، النبي صلى الله عليه وسلم كان لا يغضب إلا إذا انتهكت حرمات الله، ليس في كل حاجة ترجعون إلى العصى أو الاضطهاد، لا تغلق أندية ولا تغلق مسابح ولا ترجع إلى الوراء أبدا ، أنا أتكلم فيما يخص العبادات، المعاملات والسيرات لا تهمكم، لا تهمكم السيرة في الأزقة، والعربدة في الطريق وغير الحشمة في الطريق ليست في النطاق ، فالشرطة موجودة والقوانين موجودة .
فنطاقكم هو العبادة، العبادات بمعنى ما جاء في كتاب الله وما جاء تفسيرا في سنته ووحده المذهب وهذه أؤكد عليها جدا جدا، المذهب المالكي لأن منذ المولى إدريس الأول قدس الله روحه وأتابه الله على قدر ما فعل بهذا البلد إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في الرجل الصالح ولولا أن يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك مما طلعت عليه الشمس، فالمولى إدريس الأول طيب الله ثراه لم يهد الله به رجلا واحدا بل هدى الله به شعب المغرب والشعوب الأخرى التي جاءها الإسلام عن طريق المغرب بحيث المهم في هذا كله والمولى إدريس طيب الله ثراه مولاي إدريس الأول قرر منذ اليوم الأول وحدة المذهب ومنذ ذلك اليوم والمغرب متماسك الأطراف والوحدة الترابية، والوحدة الدينية، والوحدة المذهبية، أعانكم الله ووفقكم، وإذا وقعت لكم مشكلة أو سوء فهم في حال من الأحوال أو وقع عندكم اضطراب وتساؤل هل هذا من ميداننا أم لا فنرجع إلى وزير الداخلية أو وزير الأوقاف، الآن لا نحتاج لا لشد الرحال لا بالبغال ولا بالجمال، الهاتف موجود والتلكس موجود، وإذا كانت لديكم مشكلة فستجد الحل في الدقيقتين أو في الدقائق الموالية.
الله سبحانه يوفقكم وكلكم سميتم في شهر رمضان هذا طالع خير ، والسلام عليكم .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here