islamaumaroc

شلال أزود (شعر).

  علال الهاشمي الخياري

العدد 236 رجب 1404/ ماي 1984

"عبر مدينة أزيلال وروابيها الخصبة، تفضي الطريق يمينا إلى حيث شلال أوزود الجميل، وكأنه في دفقه وهديره صوت الماضي يحكي أمجاد تلك الربوع، وإذا بي أمام لوحة غنية بالألوان تعجز عن وصفها ريشة الفنان، وتزيدني عشقا وهياما بجمال طبيعة بلادي وسحرها الخالد".

يا بــلادي، يا جنة الأرض تيهي            صاغـــك الله للجمــال مثالا
أنت خضــر المروج، أنت ظلال           أنـــت أندى شواطئــا ورمالا
عشبك الأخضــــر الندي بساط              يا لـــه طاب للنسيـــم مجالا
أينما حـــــل زائر في بلادي                 يبصـــر الفـن والرؤى أشكالا
ها هنـــا تعرض الطبيعة أحلى              ما لديهـــا جـــداولا وظلالا

يا بـــلادي يا ذات حسن بديع                أنــا من ذاب في هـواك وغالى
حلــــم وردي يداعب روحي                أينمــــا مال ناظري، أين جالا

وإذا بـــي أرى تهاويـل سحر                في الروابـــي تمثلــت شلالا
يترامـى في الصخر، رجع صداه           صـــوت ماضينا يلهم الأجيالا

في صباح سكرت من خمرة العطر         وكــان الضباب يكســو التلالا
وإذا بالشعــــاع يخترق الجو،               فتبـــدو المروج أصفى جمـالا
ورشـاش الشلال تلمع في الضوء            محبـــات لؤلــؤ تتـــلالا
والربيـــع الجميل وشى الربى               الخضر، فرقت أزهارا وظــلالا
في ظـل الأشجار سرت مع الواد            دي أغنــي صابـــة وانفعالا
وزهانـــي سحر الطبيعة أختا                ل يمينــا وأستميـــل شمـالا
وأنـــا ذاهل الشعور، وفكري                في ظــلال، هنا أحب الضـلالا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here