islamaumaroc

الغار (شعر).

  محمد الحلوي

العدد 236 رجب 1404/ ماي 1984

سجا ليل الجزيرة واستنامت            روابيها وعانقها المساء
ونور في حواشيها قمير                 بطيء السير أجهده الفضاء
أحال رمالها الصفراء بيضا            ووشحها بما نسج الضياء
وعطر رحبها ريا عرار                وأسكر من خزاماها الشداء
وهبت في مفاوزها الخوالي           صبا مجد نسائمها رخاء
وأطرق كل شيء في سكن            مهيب لا يكدره حداء
فلا قطر القوافل ماخرات             عباب الرمل يسبقها الرغاء
ولا القطعان تثغو في هجير           فيزجيها إلى الماء الرعاء
ولا شدو الصبايا حول نبع            ولا وتر يحركه غناء
سكون تسبح الأحلام فيه              وليل في جلالته رواء
سرى فيه محمد وهو يصغى         إلى همس تردده السماء
سرى في دربه هيمان يحدو          براحلتيه في المسرى سناء
وغادر بيته والقوم طوق              يحيط به إلى دمه ظماء
رأتهم عينه وهم عيون                مفتحة يجللها غطاء
صحوا من نومهم فإذا قواهم         وما نسجته من مكر هباء
وسار بجنبه الصديق ظلا            وسيفا في مضاربه مضاء
يؤنسه الرفيق ويفتديه                 بأغلى ما يكون به الفداء
رأى نور النبوة وهو ومض         فعانقه فوي الدنيا عماء
يغذان الخطى في جوف ليل         بطيء النجم ليس له انتهاء
وحيدان استجارا بالفيافي            طريدان استفزهما العداء
لقد أرخت أعنتها قريش              وراء محمد وبدا الجفاء
وساد الذعر مكة فهي تغلي         واجزل في المطاردة العطاء
وهب سراقة في كل واد             به للنوق واذهب اشتهاء
تلوحه الهواجر والسوافي          وتغرقه الرمال كما تشاء
وولت خيل مكة وهي خزينى      عليها من مهانتها لواء
حمى الله النبي وطوقته             عنايته فحم له النجاء
وكان الله ثالث من أقاما              بغار من سناه يستضاء
تضمخ منها عطرا ففاحت            نسائيمه وطاب به الثواء
وأفسح صدره نزلا رحيبا            وقصرا ليس ينقصه بهاء
تحف به الملائك في جلال           لها من حول هالته دعاء
ترفرف فوقه في يوم عرس          بثور قد أقيم له خباء
فواسعدا لغار كان فيه                 لطه من أعاديه احتماء
فكم في الأرض من كهف وغار      تعج به الصحارى والخلاء
تقيم به الأوابد والأفاعي               وتسكن في مكانسه الظباء
وكم تهنا بساكنها ديار                  وكم ينتابها منهم شقاء
وأيدي العنكبوت متى تعالى            بما نسجت مصانعها بناء
تلاحم نسجها بالغار بابا                سميكا ليس يخرقه هواء
وعششت الحمائم في الحنايا           وحامت حوله إبل وشاء
ظلال لا تشف ولا ترى ما            وراها أعين فيها غشاء
ومن للمستجير بغير أهل             ولا  ولد إذا نفد الغذاء؟
سوى ذات النطاق تدب ليلا          على أكتافها تمر وماء
فلم يك في الرجال لها شبيه          ولم تنجب مثليتها النساء

ويا أفراح يثرب والصبايا            مواويل وأعراس وضاء
تشيع الفرحة البيضاء فيها            ويغمرها بوافدها انتشاء
أحبوه وكان الحب فيضا              ونبعا لا تكدره الدلاء
بإيثار عزيز أن يدانى                 وأن يرقى لقمته سخاء
وبوركت السواعد وهي تبني         مصلاها محاولها قضاء
دوي صلاتهم في الليل نحل          خلاياه يعج بها قباء
وجاء الفتح يحفل بالأماني             وحم النصر وانكشف البلاء
تمنت أرض يثرب وهي تحيا         ربيع العمر، لو دام اللقاء
وما أحرى بطيبة يوم قامت           تودع أن يساق لها الرثاء

أبا الحسنين سقت إليك شعري        وبين جوانحي داء عياء
وجرح لا يجف له نزيف             مع الأيام ليس له شفاء
وأنت لكل ما نشكو طبيب             وأنت لجرحنا الدامي الدواء
أبا الحسنين هذا الموج طام            وأمتك التي ظلت غثاء
يمزقها التزلف للأعادي               وتغرقها إلى القمم الدماء
شعوب لا يوحدها جوار              ولا قربى وأفئدة هواء
أضاعوا قدسهم وهم جميع            وراموا رده وهم خواء
فلا الأمم الحليفة أنجدتنا               ولا خطب المجامع والهراء
تقاسم ودنا شرق وغرب               وهم في بغض ملتنا سواء
رضى هذي يهيج سخط أخرى        لا بغض أفاد ولا ولاء
ولا البترول أغنانا فعشنا-             بلا صدقاتهم وفشا الرخاء
وما يجدي ثراء المال شعبا            فقير الروح بها ثراء
فيا دنيا المآتم ضاع صبري           وأرهقني التجلد والعزاء
متى ينجاب هذا الليل عنا             وتسطع فوق عالمنا ذكاء؟
متى تبني على الدنيا فتصغي         ويجمع شمل أمتنا الإخاء؟
أبا الحسنين هذا نحن فامدد           يديك فأتنا للغرقى الرجاء
وما للمسلمين سواك طوق           ولا غوث إذا ارتفع النداء
وهل تدعو فلا يعطيك سؤلا         وهل يلغى لمحبوب دعاء؟
أسوق إليك – معتذرا – قريضي   وما لي غير أن ترضى جزاء
وما للنسر أن يطأ الثريا             بأجنحة وإن ظهر ارتقاء
عليك سلام ربك والتحايا           تخص علاك منه والثناء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here