islamaumaroc

عبرات على سمو الأمير مولاي عبد الله رحمه الله

  قدور الورطاسي

235 العدد

صاحـــب النبل، والسمو، وداعا                لحيــاة بين الكــرام العظام
لم تمـــت صاحب السمو ولكن                  شاقــك الخلد، وللهنى والسلام
فاصطفيـــت الخلود كيما تلقى                   جــدك المصطفى، خير الأنام
وتلقــى من كان "ملكا"عظيما :                  والــــدا عاش معقل الإسلام
وتلقــى الجدود جـــدا فجدا                      من إمـــام، منعـــم لإمام
في ظــلال بين النعيم صراحا                    وبعيــــدا عن صولة الآلام
أنـت – والبيت – هكذا، غيرانا                  في حــداد يمــوج بالأسقام
قد فقدنــاك رؤية العين ولكن                     أنت بيـن القلوب لهب الضرام
كم بكتـك القلوب – حقا – دماء                  وبكتـــك الأجفان مثل الغمام
فكـــأن الحشود ملقى لبعث                       تباكـــون حول نعش الهمام
يتباكـــــون فاقدين عقولا                          طالما كانــت شعلة في الظلام
يتباكــــون، والقلوب هواء                        خانهــا الصبر في مصاب قتام
هالهم أن يروك من فوق نعش                    بعد مــا عشت غرة الأعـلام
تتباهــى بك الكرام وتسمـو                       وتحلـــى بعزمـــك المقدام
تنــدب الحـظ في أمير نبيل                        بدمـــوع عبر القلوب دوامي
بينمــا الشعب كالخضم هياجا                     فــي انتحاب ينساب دون نظام
وعـــويل بين الفضاء رهيب                      كان يدمـي الصدور مثل السهام
كـم تخيلــت أننا آخر الدهر                       وكـــل الورى لـــدار مقام
إذ رأيـت (الإمام) يلثم نعشـا                      كنـت مــن بينه أريج العظام
يذرف الدمــع في هيام بصنو                     طالمـــا كان روعة في الوئام
طالمـا كان يبذر الأنس زهرا                      وورودا فـــي عـزة وابتسام
مشهد مفزع يظل مدى الدهـر                     كطيـــــف يريعنا بانتظـام
فلنــا الله في مصاب أليـم                          كــان والله مثل وقع الحســام
ولعـــز الملوك خير عزاء                        في وفـاة الرسول خير الأنـام
ولنــا فيــه سلوة واقتداء                           صانـــه الله للعلا والذمـام
  

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here