islamaumaroc

وثيقة تاريخية عن بدء الاحتفال بعيد العرش المجيد سنة 1934

  أحمد معنينو

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989

نتقدم لمولانا الحسن الثاني في ذكرى جلوسه على العرس المغربي المفدى بوافر الطاعة والولاء والتهاني والتبريك بهذه المناسبة الغالية.
وكيف لا وجلالته في حلل المجد والتكريم، ويسمو مكانة بين أمم العرب والإسلام قاطبة، ويحوز ثقة المجتمع الإسلامي، ويؤتمن على أغلى الأماني، حيث أسندت لجلالته رئاسة اللجنة السباعية في القضية الفلسطينية للقيام بحمل قرارهم الموحد وكلمتهم المتحدة لسائر الدوائر المسؤولة في العالم. بما في ذلك الدولة الأمريكية ذات القول الفصل في المشكل، والمنتظم الدولي العالمي، فكان موقف جلالته في تبليغ هذه الرسالة موقفا مشرفا وواضحا حيث تلقاه الكل بكامل التقدير والإمعان، لما أتاه الله وحباه من عبقرية مثالية، وسلاسة وعذوبة.
إنها مناسبة هامة نرفع بها الرأس عاليا نحن المغاربة لموقف صاحب الجلالة والمهابة وأدائه المهمة الملقاة على عاتقه، في أحسن الظروف، وأنجع المناسبات.
إنه خطوة مباركة ميمونة يرجى لها أثر قريب وبعيد، ويجمل بنا في هذه المناسبة، أن نرفع التهاني لجلالته بهذا التوفيق الرباني الذي يحيط به في كل الخطوات، ونسأله تعالى أن يهيئ لجلالته وبواسطته كل خير وبشرى، وأن يحيطه بحفظه ورعايته، ويقر عينيه بسمو ولي عهده وفلذة كبده الأمير الجليل سيدي محمد وشقيقه المولى رشيد وكافة الأسرة الملكية النبيلة.
كما نسأله تعالى أن يجعل لأمة الإسلام بحل الأزمات، ورد الاعتبار، ويوفق بين الشعوب العربية والإسلامية ويجمع كلمتها سواء، ويسلك بالجميع مسالك الرشاد، ويمد في عمر جلالته وكل عام وجلالته في عز وسؤدد.
وهذا وقد أبيت إلا أن تكون مساهمتي في العدد الممتاز من مجلة "دعوة الحق" بمناسبة عيد العرش المجيد هي نشر وثيقة تاريخية بداية احتفال المغاربة بعيد عرشهم، وأقدم له بما نشرته مجلة (مغرب) عن هذا الحدث وذلك تحت عنوان، (عيد العرش بسلا) :

كان العيد بمدينة سلا فوق كل ما كانت اللجنة تظنه قد يكون، وأعانتها السلطة المحلية بكل ما في وسعها، فنودي بالعيد في الأسواق وزينت المدينة بالأعلام المغربية والفرنسية ولم تطلع شمس يوم السبت 18 نونبر حتى كانت المدينة لابسة حلة العيد، فالإدارات المغربية والمحاكم الأهلية مغلقة والمدارس معطلة والدكاكين والمخازن كلها محلاة بالألوان المغربية الأحمر والأخضر والوشاء المختلفة على العادة المغربية القديمة، والناس مرتدون الجديد من ملابسهم يهنئ بعضهم بعضا، وقد أقامت الحرف "نزهات" فاخرة في شوارع أسواقها في دكاكينها، وكان أفخرها نزهة أقامها كبار تجار القيصرية في سوقهم لتكريم الشبيبة الوطنية بين الحرير والوشي والرايات، والجميع يترنم بنشيد الأستاذ القري في ذكرى عيد الجلوس السلطان، وكان المنظر جميلا للغاية وأجمل ما فيه شيوخ ينشدون مع الشباب بحماسة قوية :"إنما الملك منا.. إنما الشعب الشباب.. ومن أجمل النزهات" أيضا نزهة سوق السبطا.
وبعد صلاة العصر على الساعة الرابعة أقام سعادة الباشا حفلة شائقة بقصره الفاخر حيث أقتبل أعيان المدينة ووجوه الهيئات والحرف، وكان ازدحام كبير على أبواب المنزل حيث اصطفت الشرطة يمينا وشمالا، والموسيقى الأندلسية تشنف السماع بألحانها العذبة وكؤوس الشاي، مع الحلويات تدور على الزوار مع مختلف الطبقات، وعلى الساعة الخامسة جاء أبناء المدارس وأعضاء الجمعيات الرياضية بملابسهم الرسمية صفوفا صفوفا ينشدون نشيد ذكرى عيد الجلوس فاستقبلهم سعادة الباشا بكل حفاوة واعتناء.
وأقام أيضا فضيلة القاضي وهو من العائلة المالكة حفلة رفيعة بدراه استقبل فيها العلماء والأشراف وسكان المدينة على الإطلاق، فكان منزل فضيلته لا يفرغ إلا ليمتلئ من جديد، واستقبل أيضا تلاميذ المدارس والجمعيات الرياضية بكل سرور وبشاشة.
وزار وفد من الشبيبة الرباطية مدينتنا فكانت فكرة شيقة دلت على أرق العواطف وأجملها وقد استقبل استقبالا فخما، فزار سعادة الباشا في قصره وفضيلة القاضي، وطاف بالأسواق حيث اقتبل بالتصفيق والهتاف والأناشيد، وفي المساء ردت الشبيبة السلاوية الزيارة فاقتبلت بالنادي الرياضي وبنادي قدماء تلاميذ المدرسة اليوسفية، وبعد صلاة المغرب احتشدت الناس في المسجد العتيق وقرأ القرآن وأنشدت الأمداح النبوية حتى آذان العشاء.
وعلى الساعة العاشرة ليلا أطلقت الحراقيات والنيران الصناعية ذات الألوان المتنوعة فلقيت نجاحا عظيما.
وقد انتهز الجميع هذه الفرصة ليظهروا لجلالة الشريفة عواطف ولائهم وإخلاصهم فبعثت إلى جلالته البرقيات العديدة منها برقية باشا المدينة باسم سكانها وبرقية فضيلة القاضي باسم العلماء وبرقية رئيس البلدية باسم الجالية الفرنسية وبرقية فضيلة الشيخ الحاج علي عواد إمام وخطيب المسجد الأعظم وأخرى من سيدي محمد بن الطيب العلوي باسم الأشراف العلويين، وأخرى من سيدي عبد الرحمان التهامي باسم الأشراف الوزانيين، وغيرهم، وكلها تقارب معنى البرقيات الآتية :

صاحب الجلالة الشريفة – مراكش
عن شبان سلا المسلمين ينتهزون فرصة عيد العرش ليرفعوا إلى جلالتكم احترامهم الخالص ويعبرون لكم عن تمسكهم بجلالتكم وبسمو الأمير مولاي الحسن ويرجون من رحمتكم العفو عن السجناء السياسيين.
عن شبان سلا
أبو بكر القادري

جلالة السلطان -  مراكش
إن أعضاء النادي الأدبي الإسلامي بسلا ينتهزون فرصة عيد العرش ليرفعوا إلى جلالتكم ولاءهم الخالص ويكررون لها تمسكهم بها وبشخص سمو الأمير مولاي الحسن.
عن أعضاء النادي الأدبي الإسلامي
عبد الكريم أبو علو

جلالة السلطان – مراكش
إن أعضاء جمعية "النجاح" الرياضية ينتهزون فرصة عيد العرش ليقدموا لجلالتكم احترامهم الخالص وتمسكهم بحضرتكم وبسمو الأمير مولاي الحسن ويرجون منكم الرحمة والعفو عن السجناء السياسيين.
الرئيس : المكي السدراتي

عيد العرش
صدر قرار وزيري باتخاذ ليوم الثامن عشر من شهر نونبر الذي جلس فيه صاحب الجلالة الشريفة على عرش المغرب عيدا رسميا، ولأهمية هذا القرار ننشر نصه باللغتين نقلا عن الجريدة الرسمية :
الحمد لله وحده
قرار وزيري يؤسس بموجبه عيد التذكار
يعلم من هذا الكتاب بوجود سيدنا أيده الله أن جناب المخزن الشريف أمر ما يأتي :
الفصل الأول
يؤسس اليوم الثامن عشر من شهر نونبر عيدا لتذكار صعود جلالة السلطان على عرش أسلافه المقدسين  ابتداء من هذه السنة فصاعدا.
الفصل الثاني يقوم باشا كل مدينة من مدن الإيالة الشريفة بتنظيم الأفراح الجارية في عهد السلاطين المقدسين بمناسبة فرح بفتح أو حادث سار يحدث بذاتهم المنيفة أو مملكتهم الشريفة وتشتمل على :
أولا – تزيين المدن.
ثانيا – الطرب في الأسواق
ثالثا – تفريق الثياب والطعام على الجمعيات الخيرية.
رابعا – يوم عطلة لسائر موظفي المخزن الشريف.
الفصل الثالث
أما العاصمة التي يحل بها الجناب الشريف فإن بعض أعضاء اللجنة البلدية أو الموظفين أو الأعيان يتوجه تحت رئاسة الباشا للقصر العالي لتقديم مراسيم التهاني للجناب العالي وذلك بالنيابة عن أهالي المدينة.
الفصل الرابع
لما كان الغرض في تمام المحافظة على العوائد ولئلا يحدث بسبب هذا العيد المؤسس ما يمس بالحياة التجارية أو الإدارية في المملكة الشريفة تقرر بأن أفراح العيد لا تجاوز يومه ولا تتعداه إلى غيره كما أنه لا تكون خطب ولا أوفاد الناس والسلام.
وحرر بالرباط في 16 رجب عام 1353 الموافق 16 أكتوبر  سنة 1934
محمد المقري
اطلع عليه وأذن بنشره
القومسير المقيم العام
هنري بونسو

 

ARRETE VIZIRIEL

Fixant au 18 novembre de chaque année la commémoration de l’accession de S.M. le Sultan Sidi Mohamed Ben Youssef au trône de ses ancêtres.
LE GRAND VIZIR,
Après s’être assuré de l’agrément du Commissaire résident général de la République Français au Maroc.
ARRETE :
Article premier – A partir de la présente année, le 18 novembre, anniversaire de l’accession de S.M. le Sultan Sidi Mohamed Ben Youssef au trône de ses ancêtres, sera consacré à la commémoration de cet événement.
ART. 2 – dans chaque ville de l’Empire, selon la tradition établie pat les anciens sultans, lorsqu’ils célébraient une victoire accordée à leurs armes ou quelques autres événement heureux survenu à leur personne ou à l’Empire, une fête sera organisé par l’autorité musulmane locale, comportant les manifestation suivantes :
1 – Pavoisement général,
2 – Musique dans les souks,
3 – Distribution de secours aux pauvres par les soins des sociétés de bienfaisance,
4 – congé pour les administrations makhzen.

ART. 3 – dans la ville où se trouvera le Sultan au jour de cette fête, S. Exc. Le Pacha accompagné de quelques conseillers municipaux, fonctionnaires ou notables, présentera à Sa Majesté les voeux de fête formé par la population de la ville.
ART. 4 – afin de maintenir la tradition ci-dessous rappelée et de n’apporter aucun trouble à la vie commerciale et administrative, il est ordonné que les manifestations de la journée n’excéderont pas le cadre fixe ci-dessous, en aucun cas le congé ne saurait être étendu au jour suivant, il ne sera autorisé ni cortège, ni discours.
Fait à Rabat, le 16 rejeb, 1353,
(26 octobre 1934)

MOHAMED EL MOJKRI
Vu pour promulgation et mise à exécution :
Rabat, le 31 octobre 1934.
Le Commissaire Résidant Général
HENRI PONSOT


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here