islamaumaroc

الوجادات-59-

  عبد القادر زمامة

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989

922 – مسلسل الجبن والجوز..
وجدت في رحلة ابن الرشيد السبتي ج 2 ص 350 ط تونس 1982 م تحقيق د . محمد الحبيب ابن الخوجة.
"... دخلت على أبي محمد الخلاسي بتونس، فقرب جبنا وجوزا فقال : كل باسم الله.. فإني دخلت على الحافظ أبي المكارم جمال الدين ابن مسدي بمكة، فقرب إلي جبنا وجوزا،... فقال : كل باسم الله، فإني دخلت على أبي العباس أحمد ابن ابراهيم بن عبد الملك، فقرب إلي جبنا وجوزا فقال : كل باسم الله..
(ثم تابع المسلسل بالجبن والجوز إلى أن وصل إلى العباس عم الرسول عليه الصلاة والسلام)، فقال : " دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فرأيته يأكل الجبن والجوز : فقال : يا نبي الله .. جبن وجوز...قال : نعم.
الجبن : داء... والجوز : دواء... فإذا اجتمعا صارا دواء بإذن الله..."

923 – المزياتي..
وجدت في رحلة ابن رشيد ج2 ص 158 – 160 نتفا تتعلق بأبي القاسم المزياتي، من جملتها هذا البيتان اللذان خاطبه بهما أبو العباس بن القصير الإشبيلي نزيل تونس.
من رام رؤيــة ءاية فليــات                   فقد أتى عجزا بها المزياتــي
أدب كما ابتسمت أزاهر روضة              نفخ الحيا فيهن روح حياتــي

924 – جواب المزياتي..
وجدت في نفس المصدر جواب المزياتي لابن القصير الإشبيلي نزيل تونس :
لعمـرك ما رأيت الشعر سحرا          سوى ما حاك منه ابن القصير
وقد أقصرت عنه، ومن يجاري         مديد البـاع، بالباع القصيـر
لزمــت العجز منتوبا لعلمي             بأن إليـه منتهيا مصيــري
وناديـت ابن حجر مستغيثـا              فقـال : وهل لمثلك من نصير
اتهدى الشعر زيفا لم يخلـص           بتنقيـــح لنفـاد بصيــر
فلست مساويا لك في قريض           ولو أصبحت فيه أبا بصير
لأمر ما أجبتك فاعذرنـــي             كجدع جز أنفا من قصيـر

925 – جواب آخر للمزياتي
ووجدت في نفس المصدر قصيدة أخرى جوابية أجاب بها أبو القاسم المزياتي، صديقه ابن القصير جاء فيها :
يا أبا العباس والدهر مما غيــر آس
اصطبر تلبس من الحمد به خير لباس
وازهون في ذكر ناس كلهم للعهد ناس

926 – في دكان اسطوانه..
وجحدت في رحلة ابن رشيد ج 2 ص 403، عند كلامه على ابن أبي الدنيا الطرابلسي.
وصلت إلى تونس وهو بحال مرض متزايد، فقصدت بعض الطلبة المشتغلين بالرواية هنالك – وكان له به اتصال – في رؤيته، وسرت معه إلى منزله، فاستأذن الرجل وتركني في دكان اسطوانه.. فمكث ساعة وخرج إلي وقال :
إن الشيخ بحالة لا يدخل عليها فيها.. وما نصح في ذلك.. ولا أراه صدق في استئذانه..

927 – هذا مما يصلح بك..
ووجدت في رحلة ابن رشيد ج 2 ص 404 مما يتعلق بابن أبي الدنيا الطرابلسي.
حدثنا أصحابنا عنه أنه كان يجالسه الطلبة في اسطوان منزله، يخرج إلى من يحس منه بحاجة، كتابا من كتبه، فيناوله إياه، ويقول له :
هذا مما يصلح بك، ويعينك على طلبك ونحو هذا...
ويتركه في يده، ويدخل إلى منزله، وإذا ذهب الطالب به يجد فيه كاغدا بجملة دنانير أو دراهم...
928 – الإسم لأبي حيان...
وجدت في الدرر الكامنة ج 3 ص 21 ط . ثانية في ترجمة عبد اللطيف الحراني المعروف بابن المرحل (بكسر الحاء).
.. وقد أخذ عنه الشيخ جمال الدين ابن هشام وهو الذي نوه به وعرف بقدره وكان يطربه ويفضله على أبي حيان وغيره.. ويقول :
كان الإسم في زمانه لأبي حيان.. والإنتفاع بابن المرحل...

929 – من الغرائب ..
وجدت من غرائب ما خطته الأقلام.. ما جاء في كتاب : مجموع النسب والحسب والفضائل والتاريخ والأدب، لمؤلفه  بلهاشمي بن بكار، ط. تلمسان، سنة 1961 م  ص 34.
... وقيل أن راشد بن المرشد القرشي هو الذي بنى مدينة معسكر، في القرن الثاني ثم نزل عليه بها إدريس بن عبد الله الكامل وأخوه سلمان.. ومكثا عنده في معسكر سنة أشهر.. ومنها انتقل إدريس وراشد إلى المغرب الأقصى.. كما في كتاب روضات الأزهار.؟

930 – الخرطال...
وجدت في أوراق بها فتوى في موضوع وجوب الزكاة في – العلس – جاء فيها :
العلس، وسط بين الشعير والقمح، ومنه الخرطال الذي تأكله الدواب ويسمى الهرطمان كما يسمى أيضا عند بعضهم بالشقالية..

931 – القبقب = البطيخ...
وجدت في كتاب طوق الحمامة، المطبوع ضمن رسائل ابن حزم تحقيق إحسان عباس، ج 1، ص 268 ط. بيروت 1980م.
وقديما ورد : من وقى شر لقلقه، وقبقبه، وذبذبه، فقى وقى شر الدنيا بحذافيرها.. اللقلق : اللسان... والقبقب : البطن، والذبذب : الفرج..
وقد أخبرني أبو حفص الكاتب، وهو من ولد روح بن زنباع الجذامي، أنه سمع بعض المسمين باسم الفقه من أهل الرواية... وقد سئل عن هذا الحديث... فقال :
القبقب : البطيخ........

932 – لتكون تذكرة عند البين..
وجدت في كتاب "طوق الحمامة" للإمام ابن حزم الظاهري.. لفي الفصل الخامس والعشرين.. باب القنوع :
".. وهما يتهاديان خصل الشعر مبخرة بالعنبر.. مرشوشة بماء الورد.. وقد جمعت في أصلها بالمصطلى والشمع الأبيض المصفى.. ولفت في تطاريف الوشي والخز.. وما أشبه ذلك.. لتكون تذكرة عند البين..".

933 – حفصة ...
وجدت في رحلة ابن رشيد ج 2 ص 421.
وأنشدني الأديب أبو الحسن علي بن عمر الشاطبي لنفسه في وصف تمر يسمى بحفصة..
ولقد خلوت بحفصة لا ريبة            تخشى علي لعفتي وعفافهـا
أشكو قساوة قلبها فيجيبنـي             للحين ما قد لان من أعطافها
فضضت خاتمها ولست بآثم           عدنية، قد حرت في أوصافها

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here