islamaumaroc

الخير والشر ( شعر )

  حمداتي ماء العينين

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989


أيا عجبـا للخير والشر في الدهر                 شراعهمــا في موج عاصفة يجري
يريــد لنور الحق يهرب للدجى                  فيدخـــل أوحال الظلام وما يدري
بلـــوغ المنى للنفس آمال حالم                  بلمـس الهوى أو لثمة الجمر كالزهر
وصمت الدجى جنح الليالي معبر                على جهلنـــا للأمر في وقفة الحشر
تــروج بأحشاء الغرير خواطر                  فتجعل حسو الصبر في الكأس كالخمر
ومــن نال في الأيام طعم سعادة                 يشاهـــد عند الموت فاجعة الذعر
فتخــت عروس جنبه نعش ميت                دليـل على ضعف البصيرة والفكـر
وكـــم من عظيم ظن أن بناءه                   خلود، أتاه الموت من مسقط القصـر
وأنقاض قصر كان للزهو مرتعا               تديــن لبذخ النفس حقا ولا تغـري
ومـــن قال حرا ثم عبدا فقوله                  خرافـات مخدوع لبواقع ذا العصـر
فمن مـن زعيم قاد قوما وسادهم                فساقــوه عبدا قاصدا غيهب الأسر
وكم سيــد عبد ذليل لشهــوة                   وكـــم ذلهــا عيد رفيع بلا نكر
ويختــرع الأحرار بالعلم حتفهم               كما قد يـزاح العبد بالجهل عن خسر
ولو كــان للإنسان أمر منفـذ                   لما إن طـوت أحلامه تربة القبــر
أحاط بكـــل الكائنات ضميره                  وعن بغتـة يلقى من الترب في شبر
وللبحـــر والبر الرحيب تفاخر                فأيهما فـي الكون أجدر بالفخـــر
فهذا يمــد الناس الدفء والهنـا                وذاك يمــد في الكون بالبرد والقطر
فكم تشهــد الأضداد عين يريبها                تصارع نهــج الدين بالزيغ والكفـر
فيبتر سيف القتل كل معــارض               ولو نجحــت أفكاره جاء للصــدر
ومخبأ عصفور رمته زوابـــع                 كهيكــل بطريــق تهدم بالغــدر
فهذا عــن المحراب يلهث باحثا               وذاك على العش الممزق في ذعــر
فلم يغــن للإنسان كل دهائــه                  ولم تزحـم الأقدار أضعف ما يسري
كأنــا مروج حل بالحر صيفها                فنحصـد بالأيـام من حيث لا ندري
أقول أنا : دنيا وأخرى ومن يقـل             بنفيهمــا، إدراكـه ناقص القــدر
ومن رام أن الدهــر يهمل للفتى              يرى للنهــى من قدر دائرة الصفر
ومن ضمـــإ يكفيك إنهاء غلة                 ســواء بموج البحر أو وشل النهر
ومـارئ من بالمال عاش مخلدا               ولكـن حليف العلم عاش إلى النشـر
وكم مـن غني مات جوعا وماله               يزيــل عن الأيتام ومسبغة الفقــر
من لــم تعظه الكتب فهو مغفل                وأكثـــر فهما منه صلد من الصخر
شغاف فؤاد المرء أخصب ضيعة              لغـرس زهور الحب في نسمة الفجر
تعانــق أغصان المحبة مبـدأ                    يقــود قلوب المخلصين إلى النصـر
جــداول واد في ترنــم لحظة                  تشــد قلوب العاشقين إلى القفر
وحيــن يروا هام الجبال تلفعت                بتاج من الثلج المصاغ من الطهر
لهم تبـد آمــال الغريق بنجدة                   تشـد قلوب الصالحين إلى الذكر
يطهــر للأرواح من زيغ حيرة                ويمــل الوجدان بالحمد والشكر
ولله يخلـــي العارفون قلوبهم                  فتــدرك أن الله ماسك ذا الأمر
فيرهـف بالإيمان ذوق نفوسهم                 فتسمو عن الآمال واليأس والصبر
فتحكــم أن الله فاعل ما يشـأ                   ويجـزي على فعل المكارم والشر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here