islamaumaroc

هيهات لو جادت به الدنيا شبها.

  شهاب جنبكلي

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989

تسم الكــــون، وازدادت به لمم                    واستقبـــل الطير صداحا له نغم
وعــاودت كائنات الأرض هاتفة :                 يحيــا الملك، ومنه الفضل والنعم
دانـــت له من عظيم الشأن منزلة                 تقرهــا صفة الأخــلاق والهمم
ما كان إلا بدرب الحـق تشغله (1)              عرب الصـدارة والإسلام، والرحم
ويحمــل الهم مكدودا إذا استعرت                بيــن الأحبة نار ما بها شمــم
ذلك الـذي أوهب الساعين مقـدرة                علـى التصافي، فكان البر والعظم
ذالك الـــذي حطم البغضاء بينهم                 منــه الرجاء، ومنه الخير والكرم
أوفــى الحبيب لدين الله معلمــة                  حين التصدي، وحين "القدس" تنقسم
ولبــى النداء، وقاد المسلمين ليـو                م، ينضــح الآفة حقا، ويعتصـم
لا تعجبـوا، إخوتي، من قدره شرفا              فالقــول عنده إلهــام ومنتظـم 
ترونه "عمـرا" في نجدة سلفــت                  ترونه في "صرار" (2) وهو محترم
يصــارع القهر مدفوعــا بعدته                    والرعــب في محن مذ بانت القسم
إذا المروءة قد ضلــت مرابعهـا                  ضاءت بظــل له إذا هالهـا اظلم
وإن يجــد في خيار الناس مرحمة               يمدد يديــن لها، حيث الورى نهم
وإن يغث نائحات العرب من صلف (3)        يلقينــه منقذا، يسخــى ويلتـزم
يلقينــه في حفاء الأرض منعطفا                 يـــذوذ عنهن ضيحا كان يلتهـم
ما أحوج العرب والإسلام في حرج             أن يقتفــوا ظله عونا ويترسموا
هيهــات لو جادت الدنيا به شبها                 في شرقنا، لاستبان النصـر واليم

ما أسعـــد المرء أن يحيا بعزته                  بدار يضـيء الملا إن سادت العتم
يا مـن رأى الحسن الثاني، فيعجبه               حســن العقيدة يبدو وهو يعتزم
جهـد ووعــد على الدنيا تؤلقه                   عيــن المحبة، لا عسف ولا تهم
يعانــق العهد مرجوا بقدرتــه                   وحكمــه في جليل الأمر منسجم
هــو الصفـاء لكل الناس تردفه                 عيــن الوفاء فلا قهـر ولا سقم
هـو الضياء لكل الضائعين بوهـ                 ـدة، (4) فينقـذ أفذاذا (5) ويتسم
كم كان يحمي ديار الأهل  من بدد (6)         كمـا كان يرقى، وجه الحق مبتسم
يصعــد السلم مفتونا بساحتــه                   ويقهـر الظلــم مصداقا به حمم
بينــي ويبني صروحا ثم يجعلها                 درب الحضـــارة مزدانا له علم
ويبسط الكف مأمونا على سنن (7)            من صفـوة الخلق يهدي ثم يحتكم
ويرتـــدي من ثياب العدل آنقها                ويسمــح الجرح من عمق فيلتئم
قامــت على غرر الأيام دولتـه               عــزم، وحزم مع الإشراق تلتحم

والشعب واف إذا الأخطار قد أزفت         والشعــب واف إذا الأيام تحتلـم
تهون عند اقتحــام الموت طاعته              وتسعــد العشب من أقواله الحكم
"شعبي العزيــز" بحب الله يلفظها            ريحانــة فـي قلوب الناس تغتنم
يحيا لشعــب كدر الأرض منبته               له السعــادة، والآمال، والشيـم
يحيا لشعــب كسبع الغاب يتبعه                فيه الوفاء، ومنه الصارم (8) اللهم
يضفي علـى رائق الأيام مكرمة               شعارهــا بحقوق الله مرتســم
إن الجحافل (9) تحني عند طاعته             أعناقهــا بحنــان ليس ينفصم
للمغـــرب الحر صولات تشرفهــا            أيدي المليك، مع الأيام تحتـدم (10)
للمغرب الصوت (11) يدوي حين يغمره     صوت المليك، بعون الله يصطلم
للمغـــرب البدر آمال يحققهـا                   ولد النبي، وقد أصغت له الأمم (12)
خطت يداه على الصحراء ملحـمة              باتــت لــه راسيات البيد ترتنم
خيــر البلاد بلاد بات يرأسهـا                  والله يحرســه، والـروح والذمم

_____________
1 – رئيس لجنة القدس، ورئيس اللجنة السباعية المنبثقة عن مؤتمر القمة العربي في فاس – واجتماع لجن القدس تحت رئاسته في نيويورك بتاريخ 3/10/1938.
2 – معسكر "صرار" قرب المدينة المنورة، حيث تجمع جيش المسلمين الذي وجه "عمر بن الخطاب" بقيادة "سعد بن أبي وقاص" لقتال "يزدجرد" ملك القدس.
3 – الصلف : من قل خيره.
4 – الوهدة : الحفرة العميقة أو المأزق.
5 – الأفذاذ : ج فذ : وهو الفرد ليس له معيل، يتسم : يجعل لنفسه سمة يعرف بها.
6 – البدد : الضياع.
7 – سن من صفوة الخلق : سنن النبي صلى الله عليه وسلم.
8 – الصارم : السف. اللهم : كثير الخير، كثير العطاء.
9 – الجحافل : الجيوش.
10 – تحتدم : احتدم النهار اشتد حره.
11 – في الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 30/9/1983.
12 - // // // / // // // // // // //

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here