islamaumaroc

دمعة على الامير (شعر).

  محمد الحلوي

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989

فجع المغرب والأسرة المالكة بفقد الأمير عبد الله صنو جلالة الحسن ورفيقه في النضال ومعركة الوحدة والتحرير، وحق لشعر أن يرفع تعازيه ومواساته لعاهل البلاد تغمد الله برحمته فقيد الوطن وأسكنه فسيح جناته
 محمد الحلوي
علم هوى وانهــــد كالبنيان                       أجـــرى قيد، ادمعي ولساني،
ما كان أطوع في الرزايا عبرتي                وأعيــــى فيها منطقي وبياني
من لي بقــس في مكاني هادرا                  وبشاعــــر يرقى إلى حسان
ناديت فيـه على الأسى فأجابني                  ودعـوت بعض تجلدي فعصاني
رجت لـه الدنيا وغشى وجهها                   ليل فمـــن الأسواء والأشجان
دوى النعـــي به فكان لهوله                      كالرعتــد والإعصار في الآذان
كذبت ناعيـــه وأنكر مسمعي                     إرجافـــه ووثقت في وجداني
حتى رأيت الشعب يصرعه الأسى               متفجـــرا في موكب الأحزان
ومصــــورا مأساته ووفاءه                         في لوحـــة عزت على الفنان
فسبحــت في تيار حزني هائما                     وركبــــت زورقه بلا ربان
ماذا يؤمـــل من حياة عمرنا                        فيها دقائـــق تنقضي وثواني؟
ما يستهل وليـــدها في مهده                        حتى يغيــــب دامع الأجفان
هي ذي مواكبنا تغذ مسيــرها                      لمصيــرها المحتوم كالقطعان
تلقى مصائرها كما يقضـى لها                     تســـاق مكرهة بلا استئذان
وتعود أحجيــــة وذكرى مرة                      ومراثيــــا تلقى بلا أوزان
من ذا يصـــدق أن وردا يانعا                      يجتاحـه الإعصار في الريعان؟
هصرته أيدي الموت أنضر ما يرى               حسنــا وأروع ما ترى عينان
من دوحتــة طابت وأينع فرعها                    فسما بهـــا من أينع الأغصان
حلـــو الشمائل أسكته وسامة                       روح الإبــــاء عزة الإيمان
وابــن المحمد من أذل صموده                      كبر العتــــاة ودولة العدوان
من ناهض المحتل وهو مدجج                      وبنى فكـــان المفتدي والباني
ما كـــان إلا ماجدا من ماجد                        ورضيـــع عز لا رضيع لبنا
وسليــل عرش لم تزل أمجاده                       دررا ترصــع مفرق الأوطان
شبل الأسود من اعتلوا صهواتهم                    غزى لنشـــر الضاد والقرآن
وطنيــــة وأصالة وعروبة                           موصولــة الحلقات من عدنان

من ذا يصدق أن بدرا كامـلا                         تطويـه أيدي الموت في أكفان؟
لم يفقـدوا فيك الأمير وإنمـا                          ففقـدوا أخا في زحمة الميدان
ورزية الإخوان خطب فـادح                         في عالــم يشكو من الإخوان
ما كان نفيك يوم نفي محمـد                          وأخيــك إلا فرصة الشجعان
قد كنت في ثالوثها شهما وفي                        أحدثهـــا من ألمع الفرسان
أسندت في المنفى أباك ولم تزل                      سنـــدا لعاهلنا الهمام الثاني
ظلا تواكــب خطوه ومسيره                           ومؤنســا من أصدق الخلان
شيم كستــك وشاحها يد والد                           ربى فأحســــن أيما إحسان
لم تكتمل حتى توفت قطفهــا                           من روضها أيدي المنون الجاني
كالبدر ما بلغ التمام وما انتهى                         في الحســن إلى آل النقصان

أو نعش عبد الله من حملوا ومن                       خاضــوا به في مدمع هتان؟
أم إنهـــا أكبادهم في نعشه                             تهـــدي إليه قلائد الريحان؟
لا تعجبـوا من حب شعب حبه                          لملوكــه ديــن من الأديان
أبنـــاء طه والبتول ومن هم                             للديـــن والدنيا أعز ضمان
وفوارس الإسلام إن عصفت به                        هوج الرياح على مدى الأزمان
وملاذ يعرب في دجى نكساتها                         ومنـــار كل مناضل حيران
يا ساكن الجدث المقيم بروضة                         ضمـت عظيما طاهر الجثمان
نم في جوار أبيك أسعد ما يرى                        ابن وأرغــد ما يرى جاران
لم يودعــــوك الترب إلا أنه                            مثـــوى وغاية رحلة الإنسان
حزنــان، حزن في البلاد ومأتم                        يمنـــى به الأحباب في لبنان
يبكون من نبكي على رغم النوى                       جـــرح الفقيد بقلبنا جرحان
صبرا هشــــام فكلنا لك والد                           بر رحيــب القلب والأحضان
حقق رجـــاء أبيك متى تعتلي                           قمم العلـــى ومعارج الفرقان
وتقر عينــا كنت أنت ضيائهـا                           وتــراك أم زينة القـــران
واسلم أميــر المومنيــن لأمة                           تفديــك بالأرواح والأبــدان
في الســواعد إن تعطـل ساعد                          والبانيــات إذا توقــف باني
وهــي التي عبأتها فتعبـــأت                             لمسيـــرة لم ترو في الأزمان
وصــت منهــا أمة السلم التي                           قهــرت مسيرتها قوى الخذلان
أنا لا أحث على العزاء فمن قضى                     لا يفتـــدى بالصبر والسلوان
لكن أخــلاق الرجـــال أبية                              تتحمـــل الأرزاء في اطمئنان
وعزاؤنــا أنا وإن طال الشرى                          وبـــدا العناء سيلتقي الركبان
فعلــى الفقيد سحائب من رحمة                        موصولـــة في جنة الرضوان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here