islamaumaroc

عاش المثنى وعاش المغرب الحسن.

  عبد الكريم التواتي

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989


بعود عيــدك عاد اليمن والغـدن                     وباركت عـوده الأكوان والزمن
واخضرت الأرض زهرا أن أهل بها              واخضلــت البوات الشم والقنن
وازينت ببهــا معــر مرابعنـا                        واستروحت لبهاها الدوح والفنـن
ماســت بأفيائها الأزهار ريقــة                      والروض من حسنها الفينان مفتتن
والنهـر أسكره شدو الطيور رضى                  فغنــى لحنا طروبا ما به شجن
فالدنيــا من نشوة البشرى مباهجها                   شتــى، وأحلامها غراء يا حسن
ألاء عرشــك هزتها، فما برحـت                    فتانــة الوقع ريا الحسن يا حسن
قد راودتهــا بك الآمـــال شائقة                      فاستشرفت فجرها الأمصار والمدن
وروق العيش سحر العيد وابتهجـت                 به الحياة، فنادى الكون : يا حسن :
في عيد عرشك أملاك السما هتفت :                عاش المثنى وعاش المغرب الحسن
وكــل عهدك عيد، لا يماثلـــه                        في حسنه المجتلى عيد ولا زمــن
ما كــان للدهر إلا سر بهجتـــه                      وللمســرات مالا تدرك الفطــن
وكان – يا حسن – أسمى الذي حفلت              به المعالــي ومنى نفسه الوطـن
هامــت به مهج البشرى وما فتئت                   بسحــره مقـل الآمال تفتتتــن
يا ثانــي، الحسنين، ما لعهدكــم                      ثان، وليـــس له ند ولا قــرن
بوئت عرش الأباة الصيد فانتظمت                   بك الأمانــي وجادت بالنما الدمن
ود الزمــان – وقد هلت مواسمه -                  لو : مركــز الفلك الدوار يحتضن
وأوقـــف الفلك كيما يستقر بـه                       دومــا، وآلاكم تحدوه والمنــن
يا عرشنا، عرش شعب بالوفا لهج                   وبالولاء هـــواه الجم مقترن
دامـــت عهودك للتشييد، خالدة                       آاتهــا، بأثيل العــز ترتهن (1)
اثلــت يا رعش للأوطان عزتها                      فبـــارك اللـه ما أثلت والوطن
أعليت للري هامات السدود بهـا                      فـذى الصحارى بما أغدقته غدن
وشدت في كل أرض من مرابعنا                     للخير معلمـــة تزهو بها القنن
..فللمصانـــع آيات رواسمها                          حضــارة يتملى فنها الزمــن
وللمعــارف ما تنفك في شغف                        تعلي منائـــر هدي، لهدى سكن
أفياؤهــا الطافحات النور رائدة                       شعارها : الحق، والحسنى لها سنن
ولم تــزل بك للأمجاد جنتهـا                          ولم تزل حصنها المرهوب يا حسن
ولم يزل عهدك الأسنى رواسمـه                    اليسر يزهـو بهـا، والعسر يحتزن
فباسم عرشك سيشدو الشعب والهة                  أحنـــاؤه، وبـك الأوطان تأتمن
حققت آمالـــه، الكبرى ووحدته                      وصــان عزته جيش لكم أرن (2)
جيش المثنــى، أمان الله يكـلأه                       على حمايــة هذى الأرض مؤتمن
جيش، على البغي إلب، للهدى سند                  وفي المعــارك، لا وان ولا وهن
إن غــم أمر فنور يستضاء بـه                        وفي الضوائـق غيث زانه غــدن
أبطالـه الشـــم أباءون، همتهم                         الفرقد إن وفي الهيجا وهم الجنن (3)
في الحرب يخشى مثيروها بوادرهم                  وتتقيهم إذا ما استنفـــروا المحن
إن يغضبوا زلزلوا الدنيا بغضبتهم                     وإن يثــوروا فهـم للمعتدي الجنن
يا من رآهم على (الجولان) رايتهم                    خفاقــة، ولهم (سيناء) تحتضن (4)
يحطمون بني صهيون، ما رفعوا                      مـن الحصون وما راموا وما خمنوا
هم المغاربـــة الأمجاد، همهم                          يــوم الوغى هام من تغريهم الفتن
يا جيشنا الباسل المغوار قد شرفت                     بــــك العروبة والإسلام والوطن
آمنــتـت بالمجد تبنيـه، تؤثله                            ويفتــدي المجد منك الروح والبدن
وقفــت في ثقة يعنو البغاة لهـا                           تصمي الأعادي والعدوان تمتهن (5)
أباد بأسك في الصحراء ما جمعوا                      فهم بها – ويلهم – هلكى، وقد سجنوا
قــــد مزقتهم أباديدا جحافلنا                             فبيـن أسرى وصرعى، جندهم رهن
لا يرتجون سوى أن يمنحوا هربا                        من فـــر فاز وبئس الفوز والحقن
على مشارف (أمغالا) شراذمهــم                       الطير يبصـق أشلاها ويمتهن
وفي جيوب (تفاريتى) فلولهـــم                          اليأس أنهكها والخوف والوهن
و(المحبس) الحر قد أخنـى كلاكله                      عليهم فهـــم في حبسه دفن
ظنوا – وظنهــم أودى مناحرهم -                        أن المغاربة الأبطال قد وهنوا
ورجموا حيـــن لنـا، يا لطيشهم                           فغالهم من بلادنا ما به امتحنوا
هيهات هيهـات أن تضوى عزائمنا                        أو أن تخور قوانا أو يهي يقن
من صخــرة الحق قد قدت إرادتنا                        والحق والعزم لا يعروهما أفن
جاءوا، يزجون، و(السامات) عدتهم                      فلم ينالــوا سوى سم به بطنوا
ومزقـــــوا قددا تجنت شأفتهم                            وطوحــت بهم الآلام والشجن
فأصبحـــوا لا ترى إلا مساكنهم                          والريح تعوي، ولا أهل ولا قطن
قـــل للألي أيدوا بطلانهم حسدا                           لبئس ما أظهروه بئس ما بطنوا
ما كان يغلــب حزب الله، ويحهم                          حزب الشياطيـن مغلوب ملتعن
قل : أجمعوا أمركم، يا طغمة خبثت                      منها النوايا وغطى عقلها الدرن
إنا سنمحــــق ما تستكثرون به                             فما تقيكـــم أساطيل ولا سفن
نستأصل الشـر، والعدوان نخضده                        وليــس ينجيه من بأسائنا جنن
يا ثاني الحسنيـــن عيد عرشكم                            ملاحــم يتغنى مجدها الوطن
آباؤكم أثالوهـــا باذليــن لها                                دماءهــم، والحنايا للعلى ثمن
وأورثوكـــم هداها، والوفا ذمم                            فلم تخيسوا بعهد، لا، ولم تهنوا
عبأتـــم الشعب، حيا الله تعبئة                            الحق تنصر، لا حقد ولا ضغن
وقدمتمـــوه إلى العلياء خافقة                             أعلامكــم، فلأنتم للحمى وثن
لذنـا به فاطمأنت واهتدت رشدا                           قلوبنــا واستقام الأمر يا حسن
فاسلم لشعب ستبقى – الدهر - رائده                     وما تخـــط يداك الهدى والسنن
ومـــن مناهجـك المثلى بشائره                           ومن أياديــك هذا الرغد والغدن
وأنت نعـــم المرجى للتي عزمت                        ومنجزاتـــك حصن وارف أمن
وليسلمــــن ولي العهد تحرسه                           مواكـب الشعب والأقدار والحسن
وليسلمـن الرشيد الشهم من خفقت                        له الحنايـــا ويحلولي به اللسن
ولتسلمــن عترة الأشراف قاطبة                         واللــه ربـك يرعاها ويحتضن

_________
1 – ارتهن بالشيء = تقيد به.
2 – من أرن البعير يرم كعلم يعلم نشط فهو أرن
3 – جمع الجنة بضم فتشديد : السترة والترس وكل ما وقى من السلاح، والجنن بفتحتين القبر والكفن.
4 – إشارة على مشاركتهم في معركة (سيناء والجولان) سنة 1973م ضد إسرائيل، ومع مصر وسوريا.
5 – امتهن الشيء = احتقره وابتذله.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here