islamaumaroc

باني الوحدة (شعر )

  عبد الواحد أخريف

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989


عودتنــي خلالك الغـــراء                          موقفا طـــاب في سناه الغناء
كلما لاح عيــد عرشك بـدرا                        صدح الشعـر وازدهى الشعراء
حل باليمـــن طالعا في سماوا                       ت العـــلا تحتفي به البشراء
وعلى الأرض مسحة الحسن تاهت                بربيـــع تشتاقــه الخضراء
قدر شــــاء أن يوحد عيدين                         وتوحيدنــا به يستضــــاء
فهما للنفـــوس روحا وريحا                        ن ونعمــــى وفرحة ورجاء
ما سبيل القريـــض وهو أما                        م الحــر يزدان دره والعطاء؟
هل إلى معـدن المكارم درب؟                       أم إلى قمـــة المزايا ارتقاء؟
"حسن" كــل اسمه هام مجـد                         فعلى المجــــد حلية زهراء
كل ملــك يشتاق مجدا سنيـا                          ومليكـــي تشتاقــه العلياء
بعد صب تضيق عنه نواحي الأر                   ض بـــل دون بعده الجوزاء
عالم ترتـــوي المعارف منه                         عند تحليلهــــا ويبدو الخفاء
قوة العقـل نورها يهتك الحجب                      فتنــــأى عن سرها الظلماء
وخطيــب يختار غر المعاني                         لفظـــه الشهد والمنى والنقاء
أين "قس" وأين "سبحان" منـه؟                      هل يجاري الخضم شأوا إضاء؟
كاتـــب يعشق الترسل دفـا                            قا فتزهـــو البلاغة العصماء
وحكيـم صواب حكمته وحـي                         بآلائــه تجـــــود السماء
ملهم ليس يخطئ الرأي غضـا                        حيـــن تنأى عن غيره الآراء
وفعال على ملامحهــا الطهـ                           ـر ناديـــا والغاية الحسناء
لم تدنــس جمالها نية الســو                           ء ولا صفقـــت لها الأهواء
ذلك جـزء من عصمة نالها من                        قبل فــي عالم الورى الأنبياء
كيـف لا وهو من سلالة هادي                         الخلــق وهي السلالة الشماء
عابــد في تأمل وخشـــوع                              تلك حــال يودهــا الأتقياء
يرتدي حلة الضراعة في النجوى                      إلى اللـه وجهــه والدعـاء
ورضـا الله ظلــه أينمـــا                                حل فمنــه على بهــاه لواء
والهدى في مواكب "الحسن الثا                        ني" دليــل ومرشــد وحداء
عرفتــه شجاعة البأس ضرغا                          ما إذ هـــزت القنا الهيجـاء
قائـــد لا يقود إلا إلى النصر                           مبينــا تجــري له الأصداء
وحليــم له من العفـــو زاد                             أمـل المخطئين إن هم أساؤوا
وكريـــم تفيض راحته بالخير                         فيضـــا يغار منـه السخاء
خلق المصطفى وما أعذب الخلق                     إذا جــــاء في الكتاب الثناء
يا لهـــا من شمائل لو تمادى                           الوصــف فيها لما دعاه انتهاء
فاختصرهــا برمز حاء وسين                         ثم نــون فما له نظـــراء

يا مليــك البلاد والمنجـزات                           الكثــر تترى فكثـر النعماء
أنــت خططتها لشعبـك حتى                           يتسامــى بشأنـــه الإعلاء
الســدود الشوامـخ اليوم تعلو                         وبأحواضهـــا يدر النمـاء
قد غــدا القفر جنـة وعلى تر                         بتــه ينبت الغنــى والثراء
وإلــى جنبها المصانع قامـت                           سامقــات يشدهـــا إرساء
ولديهــا سواعــد عامـلات                             ليـــس يغشى نشاطها إعياء
تنتــج الخيــر والرفاه لشعب                          لم تنلــه بفضلــك الضراء
وإذا ســرت في البــلاد فما                           تلقـــاك إلا معاهـد بيضاء
وزهـــور تؤمها باسمــات                            يستبيهــا مستقبـــل وضاء
ترشــف العلـــم من مناهله                            حتــى تموت الجهالة الجهلاء
كم عليــم بنتـــه للوطن الغا                            لي فـــرد الجميل منه الوفاء
وطـــن رصعته منك الأيادي                          فاحتــــذاه في بعثه العقلاء
أنــت وحدته ترابا وفكـــرا                           فالصحـــاري قلب له ودماء
تتهادى كأنها الـــروض مخضرا                     وتزهـــو كأنهــا الحسناء
والروابــــي تهتـز بالفرح العا                       رم نشـوى يختال فيها الضياء
والأسود الزرق الشداد على إخلاصهم              بايعــوا فــزف الــولاء
عرشهــــم عرش مغرب علوي                     ولهـــم فيه عصمة واحتماء
جيشنـــا الباسـل المظفر منصو                      ر اللـــوا درع شعبنا الوقاء
عانقتـــه الصحـراء بالود حتى                       طهـــرت من أجفانها الأقذاء
إنهـا بنت المغـرب "الحسـن الثا                     ني " وكــل الرعايا فيه سواء
بوأته رعايــــة "الحسـن الثا                        "ني" مقامـــا يحبـه الأقوياء
وأظلتــــه وهي تخفـق مجدا                        وســرورا الرايــة الحمراء

يا إمـــام التوحيد لم يكفك التو                      حيـــد دارا فهب منك النداء :
يا ابني العرب لم الخلف والطيش                  وحــــرب الكلام والإعزاء؟
أنتم أمـــة يوحدهــا الدين                           وطهـــــر الأرحام والآباء
فاستجابـــوا الندا بتأليف عقد                      "أنـــت فيه السيمة العصماء"
"وبفــاس" تلألأ العقـــد لام                       عــا ورق الوفا وطاب اللقاء
واستفــادت منه فلسطين نصرا                    قــد رواه الإصباح والإمساء

يــــا مليكا تحار فيه القوافـي                     ويتيــه اليـــراع والإنشاء
ليـــس من غاية أريد وحسبـي                   عند عجزي عن وصفك الإيحاء
أنــــت في الحق أمة في مليك                   لم يصـــل قدر شأنه العظماء
فهنيئـــا للشعب بالفرحة الكبرى                 إذا حـــل عيــدك المعطاء
وليعش للعــــلا وزهر المعاني                  "ولـــي العهد" يرتضيه الإباء
و"الرشيــد " الذي له الرشد يهوى               وكــــذا الآل ما أطلت ذكاء

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here