islamaumaroc

العرش لواء (شعر)

  محمد أجانا

العدد 234 جمادى 1- جمادى 2 1404/ مارس 1989

ضجت الألحان في قلبي وصدري                   وجـرت فوق لساني مثل بحر
وغــدت أصداؤها فوق الروابي                      وعلى الأطلس تسري سير فجر
سمـــع الدهر بها فابتسمت أيا                         مــــه بسمة بستان وعطر
قبـــــس البلبل منها نغمات                            حلــوة الصوت طليقا مثل حر
وصفـا النهر كما تصفو القلوب                      وانثنـى يجري بلا قيد وحصر
وبــــدا الصبح رقيقا وشفيفا                          ومضــى ينشر أضواء بغمر
وإذا الأرض الرحيبــة عطشى                       لضيــــــاء تتلقاه بصدر
وعـلا البشر وجوها قد غدت تر                     نـــو إلى الدنيا بحب وببشر
وإذا الكـــون جميعا جنة أبـ                          دعهــــا الله لإنسان بخير

ضجــت الأنغام في لبي ونفسي                      تعلــن الناس بعيد مستمـر
هــو عيد العرش رمزا لبلادي                       قد حمى وحدتنا من كل شـر
إنــــه يجمعنا في وحدة مثـ                           لـى وينفي كل تمزيق ونكـر
يجمـــع الشمل وقد كان شتيتا                        يجعل الشعب قويـا دون كسر
إنمـــا العرش لواء تحته نحـ                        ـيا جميعـا دون تمييز وعسر
قــد وضعناه على ركن القلوب                      ثــم صغناه من الحب الأبر
من قديــم كان مجــدا لبلادي                        سـوف يبقـى بيننا أعظم ذكر
إنــه يحمــي التراب مصونا                        ويــرد المكـر عن كل شبر
ص،امدا رغم الدواهي والخطوب                 فـي نضـال مستميت مشمخر
إنـــه الراسخ في قلب الحنايا                      لــم تزعزعه رياح كل دهر
عرشنا كنز ثميــن قد عشقنا                        ه وتهنـــا في الغرام المستقر
عرشنا عز ومجـــد دائم ما                        حافـــظ الكون على طبع وسير
عرشنا ضحى بغــال ونفيس                      كي يعيـــــش حرا دون قهر
كيف نحيا دونه يــا ولينا من                      ضيعــــة القلب وفقدان لفكر؟
لم نعد نعرف عنــه من بديل                      كيف نهوى غيره من دون خسر؟
إنه الحكمـة والعقــل الرزين                     صالح في كل وقت سوف يجري
وأرى فيــه ضمانـا للحياة                        تسعـــد الشعب ولا يشقى بمر
ولنا فيــه أمــان وهـدوء                         لم نجــد فيه سوى العيش الأغر
بالرواسي لم تمد أرض الإلـه                   وستبقــــى تحمل الناس بوفر
هكذا العرش مثيل بالرواسـي                   هكـذا المغرب كالأرض بصخـر
فنعمنــا بالتوازن فيـــه                           وارتبطنــا مثل شهر تلو شهـر
اسمعوا صوت الليالي والقرون                تنشر اليـــوم عن العرش بفخر
صفحات دهش التاريخ منها                    إنهـــا المجد أتى في ثوب نصر
إنه يبدو كفرع في السماء                      مثلمــا يعمق في الأرض بجذر
طيبا كان كأشجار العبير                       فاح مــــن أعماله اليمن بعطر
وله توأم روح عبقري                         يحفــظ المغرب من حيف بعطر
لأنه الدستور أمنا وسلاما                     يضبط الشعب فلا يخشى من الضر
إنما المغرب دستور – مليك                  إذ همـــا العيش مريئا غير مزر
رنت الأنغام في دنيا شعوري                تخبــر الشعب بعـرش مستمر
يجلــس اليوم عليه سيد من                   سيـــد من دوحـة الملك وفخر
يحمـــل العبء ثقيلا مثل قد                  حمــل الرسل وقـد قاموا بنشر
لم يكن غير مليك (حسن) يسـ                ـعى لنقل الشعـب من ضيق وفقر
ماحيــا عنه صنوف التخلـ                   ـف يبغــي رغـدا يجري كنهر
ساهـر كل الليالي باحثا عـ                   ـما يفيــد الناس مـن خير وبر
عقلــه يجري مع الدنيا سليما                 قلبه يمشــــي مــع الله بذكر
فهنيئـــا لمليك جمع العقـ                      ـل بقلـــب وامتطـى أسلم بر
قاوم الأحداث من غير ظلال                ومضى يقضي على الطيـش بوكر
رفـــع الدين مقاما عاليا لم                   يتواجـــد فيه يومـــا أي بدر
ولقــد أرسى مبادئ البرلمان               وابتنـــى العدل بحـزم لا بقسر
قاد للعــرب سفينا في عباب                صاخـــب الموج بتيـار وغور
أم منا – وفلسطين – غدت في             يـــد عــرب كرة ترمـى لقبر
حاربوها وهم الأهل فمـاذا؟                تركوا للأجنبي من سوء ومكر؟
إنم "رسيا" قد خبرناها طويلا              لم تكن غيــر بروق دون قطر
و"أربا" و"أمريكا" هل تريـدا              ن بنـــا ربحا وخيرا أي خير؟
لا تظموا، إن هم شر جميعا                من قديــم قد عرفناهم بكفــر
لو تمادينــا على حالاتنا يا                 ويلنتــا منهم فقد صرنـا لحشر
وإذا شئنــــا التحرر حقا                   فبأيدينـا ولو حتــى بظفـــر
مع إخلاص وتوحيـد القلوب              وارتبــاط الصف والمسعى بأزر
وبتخطيط الغد المأمول تلو ال             ـفكر يمشي في زوايا الخلق يدري
فبذا نصنــع كل المعجزات                نربـــح المعركة الكبرى بنصر
غربة مكتوبة فوق جبين ال               ـفلسطينـــي ليس يحظى بمقر
لاجئــا ينتظر الغوث ليحيا                كطـريد فــي خيام خاسر العمر
حامـلا بين الحنايا فلسطينه               باحثـــا عــن وطن كالمستقر
 قدر يحيـا رحيلا في رحيل             وانشقاقـــا سحــق الحق بغدر
محــن مرت عليه ومآسي                ومصيبات بأخرى سـوف تغـري
إن"صبرا وشاتيلا" عار إسرا            ئيل لن يمحى ولا يبقــى كسـر
وبنو صهيون يبغون ابتلاع ال            شرق طوعا أو بحرب أو بنحر
تركوا الأردن – لبنان وسوريا          وكذا مصــــر هشيما بممر
آه من لبنان قد أضحت دمارا            وخرابـــا دمر النفس بعهر

بينمـا المغرب في حزن عميق          رحيل الفلسطينـــي من الحر
إذ رأى حزنـــا جديدا وكثيفا             كان دمعـــا بل قصف ظهر
إذ فقدنا عنصرا من دوحة الملـ         ـك أميـرا كان ذا فضل وقدر
وشقيقـــا للمليك الحسن الثا               ني أصيـلا ذا وفاء مثل صخر
فارحــم اللهم ابنا كان "للخا               مــس" أنسا يوم نفي يوم أسر
فنتقبل – يا مليكي – التعازي             من فـؤادي صادق القول بطهر

عهــدك الفاخر غصن ذهبي              ملئــــــت آفاقه تمرا كتبر
عهدك الزاخـر قد أمسى مليئا            مكرمــات ومزايا دون حصر
أصبح المغرب في دنيا الحياة              بك مشهـــورا وفي كل قطر
يوم ناديــــت لعقد اجتماع                 كان للإســـلام فيه خير دور
فاستجابــت قادة الإسلام تبغي            وحدة الصف وتبغي نيل أجــر
وإذا "البيضــاء" تضم الرؤساء           لبنــــاء سوف يعلو كل قصر
وحــدوا الأهداف حقا والأماني           وأرادوا خدمـــــة الله بجهر
مثلمـــا يبغـون تحطيم القيود              وعــن الأمـــة جمعا كل نير
وإذا القــدس على الحفل الكريم          تتمنــى عتقهــا من أي جحر
وفلسطيــن تناديكـــم جميعا               طهروا أرضي من "اللوبي" المضر
هذه "الأفغان" تبكــي من أساها          حطـــم الروس عليها كل جسر
مثل صحـــرانا أراها تستغيـ              ث مــن الخصم الذي يرمي لقعر
إن إيــران تمادت في الضلال            عشقــــت كل لهيب – كل جمر
أنقـــدوا منها "عراقا وخليجا"             ليــس لـــداء سوى قطيع وبتر
إن مليــــارا من المسلمينـا                 كــــدواة ما بهـــا سائل حبر
أي نفــع منهم إن لم يخوضوا؟             كل أصنـاف النضــال المستعر؟
فلمـــاذا لـم يكونوا كجنود؟                 أو لتحريــــر ببــر أو ببحر؟
أو يكونــوا مثل إعصار مبيد؟              يرفـــع الفــأس لهدم أو لحفر؟
كمشــة من كل آفاق الوجود؟               ركزوا أعلامهــم في أرض غيـر
باسـم صهيون أحبوا أن يقيموا              دولـــة تحميهــم من أي ذعـر
خسئوا بل ضل مسعاهم وخابوا            وعـــل أعتقاهــم عادوا بخسر
يا مليكـــي هذه عاطفة ال                   ـنفس قد صورهــا حبي وشعري
إني أرجــــو من الله لكـم                  رفعـة الشأن عزيــزا طول عمر
وولــي العهد يحيا في ظلال                مـــن أمان باسمـات مثل زهر

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here