islamaumaroc

أوليات -12-

  محمد العرائشي

العدد 229 شعبان-رمضان 1403/ ماي-يونيو 1983

الـدولة المـوحدية:
أول أعمال يوسف بن عبد المومن:
أول عمل قام به أميـر المومنين أبو يعقوب يوسف بن عبد المومن بن علي(1) بعد أن تمت له البيعة إطلاقه سراح المحبوسين في جميع البلاد وتوزيعه الأموال على الجنود والقبائل وجميع مناطق نفوذه وإذنه للمجتمعين للجهاد في العودة إلى بلادهم وقبائلهم.
وهو أول ملوك الموحدين استعدادا للجهاد:
ذكر ابن أبي زرع في القرطاس(2) أن يوسف بن عبد المومن هو أول ملك من ملوك الموحدين جاز إلى الجهاد فغزا بنفسه وواظب عليه، واقتنى الذخائر، واستكثر من الجيوش والجنود ومهد البلاد وأطاعه من بالعدوتين من العباد.
أول غزواته للأندلس:
في 4 رجب (566 هـ) غادر أبو يعقوب يوسف مدينة مراكش في جيش عظيم من الموحدين وأمامه العلم الأبيض ومصحف عثمان محمول على جمل مرتفع، وعليه قبة صغيرة حمراء قد وضع في صندوق فخم مرصع بنفائس الجواهر والياقوت والزمرد وقد أم هذا المصحف مصحف الإمام المهدي ومن وراء ذلك الطبول، قال أبي صاحب الصلاة:(3)  كانت أول غزواته إلى جزيرة الأندلس لإحياء وسمها. وضبط إسمها ودفاع النصارى الكافرين عن جهاتها والمنافقين المحاربين من جنباتها.
أول منازل رحلته:
كان وادي تنسيفت الواقع على نحو ثلاثة أميال من مراكش هو أول منازل رحلته حيث نزل بإحدى دوره هناك.                                            
وقد بـدأ عبوره للأندلس في شهر رمضان المعظم سنة (566 هـ) واستمر أكثر من أسبوعين. وكان دخوله لمدينة اشبيلية في 12 شوال (566)(4) .
أول أعماله عند جوازه للأندلس:
أول عمل قام به عند جوازه للأندلس هو بناء قنطرة عظيمة على نهر الوادي الكبير (وادي اشبيلية) تصل بين اشبيلية وطريـق طريانة(5)  وتيسر سبل المواصلات في اتجاه الغرب ثم إنشاؤها في 7 صفر (567 هـ)(6)  وفي نفس السنة شر ع في بناء الجامع المكرم باشبيلية .
وكانت أول جمعة أقيمت به بعد أن فرغ من بنائه 24 ذي الحجة (577 هـ) كما كان أول خطيب  للجمعة به هو الفقيه أبو القاسم عبد الرحمان بن عبد الله بن غافر الليلي الإشبيلي المتوفى قبل الثمانين وخمسمائة(7).
أول جيش مر على القنطرة:
بعد اجتاز أبي يعقوب يوسف للأندلس. اجتمع مع إخوانه الموحدين للبحث فيما يجب عمله لحماية الأندلس ورد العدوان عنها. فتقرر أن ترسل بعثة هامة من الموحدين تحمل الميرة والعتاد والمرافق اللازمة لمدينة بطليوس(8)  فخرجت في 18 صفر (567 هـ) حاملة على أربعة آلاف بغل ما يلزم من قوت وعتاد وبرفقتها قوة هائلة من العسكريين وجازت فوق القنطرة الجديدة إلى طريانة. قال ابن صاحب الصلاة(9) وهذا العسكر أول عسكر جاز عليها. فأوصل الميرة إليها على أوفى الأمن وانصرف بعد توصيل الميرة سالما وغانما ظافرا.
وهو أول من كتب العلامة السلطانية بيده:
العـلامة السلطانية في اصطلاح الموحدين: هي أن يفتتح الخليفة الرسوم والرسائل بجملة (الحمد لله وحده) يكتبها بيده بخط غليظ في أول رسائله ورسومه. وتكون هي علامة الأمير في الأوامر.
وقد ذكر ابن صاحب الصلاة(10) أن الاتفاق بين الموحدين تم على أن يكتب الأمير الرضى أبو يعقوب العلامة المباركة (والحمد لله وحده) بخط يده، وتنفذ الأوامر العلية ببركتها عن أمره وجده. ومثله في كتاب العبر لابن خلدون(11) وكان هذا الاتفاق في رمضان (561 هـ).
أول أوامر يوسف بذلك:
 أول أمر موقع من طرف أبي يعقوب يوسف بالعلامة هو رسالته إلى أخيه أبي سعيد وأصحابه الطلبة بقرطبة، يوصيهم بأن تجرى الأحكام وفقا للعدل، وتحرى الدقة، وأن لا يقضى في أمر الدماء إلا بعد رفعه للخليفة.
وقد جاء في مقدمتها:
بسم الله الرحمان الرحيم
صلى الله على سيدنا محمد وآله وسلم
(والحمد لله)
من أمير المومنين يوسف بن أمير المومنين أيدهم الله بنصره، وأمنهم بمعونته. إلى الشيخ الأجل أخينا الأعز علينا الأكرم لدينا أبي سعيد وأصحابه الطلبة الذين بقرطبة إلخ ... وهي مؤرخة ب 3 رمضان المعظم (561 هـ).
قال ابن صاحب الصلاة:(12)  وهي أول أوامره العالية.        
ومن المصادر ما يـؤكد أن أول من كتب العلامة بخط يده مـن ملوك الموحدين هـو يعقوب المنصور(13) .
على أن بعض المؤرخين ذهب إلى أبعد من ذلك. فذكر أن اتفاق الموحدين على العلامة السلطانية كان بعد وقوفهم على بعض مخاطبات الإمام المهدي قد كتب عليها العلامة بخط يده. وبقيت تلك علامتهم إلى آخر دولتهم(14).
لم يغفل شعراء البلاط الموحدي الإشارة إلى العلامة السلطانية في أشعارهم فهذه الشاعرة الغرناطية حفصة بنت الحاج الركـونية المتوفاة بمراكش آخر سنة (586 هـ)(15) . تنشد ارتجالا بين يدي عبد المومن الموحدي عندما مثلت أمامه بمدينة سلا صحبة وفد أندلسي.
يا سيــد النــاس يا مـــن        *       يؤمــل النـــــاس رمــده
أمنــــن على بطــــرس         *       يكـــون  للـــدهر عـــدة
تخـــط يمنــاك فيــــه           *       (الحمــــد لله وحـــــده)
قال المقري في نفح الطيب(16)  وأشارت بذلك إلى العلامة السلطانية عند الموحدين فإنها كانت أن يكتب السلطان بيده بخط غليظ في رأس المنشور (الحمد لله وحده).
وهذا الشاعر أبو عبد الله محمد بن إدريس بن علي المعروف بابن مرج الكحل المتوفى سنــــــة (634 هـ) يقول: في تهنيئة الناصرين يعقوب المنصور بفتوحاته  لما دخل إلى مراكـــــــش سنة (604 هـ).
   ولمـا تـولى الفتح في كل وجهة    *    ولم تبلـغ الأوهام في الوصف حده
إلى أن يقول:
فلا نعمــة إلا أن تؤدي حقوقها         * علامتـه (الحمــد لله وحده)(17)
أول أولاد يوسف:
أبو يوسف يعقوب بن يوسف بن عبد المومن الخليفة بعد والده والملقب بالمنصور هو أول أولاد  يوسف بن عبد المومن(18).
أول أعمال يعقوب المنصور:
ذكر ابن أبي رزع فيالقرطاس(19)  أن يعقوب المنصور لما تمت له البيعة وإطاعته الأمة كان أول شئ فعله أنه أخرج مائة ألف دينار ذهبا من بيت المال، ففرقها في الضعفاء من بيوتات بلاد المغرب. وكتب إلى جميع بلاده في تسريح السجـون. ورد المظالم الـتي فعلها العمال في أيام أبيه. وأكرم الفقهاء، وراعى الصلحاء والفضلاء، وأجرى على أكثرهم الإنفاق من بيت المال، وأوصـى ولاتـه وعماله بالرجوع إلى أحكـام القضاة،  وتفقد أحـوال بلاده ورعيته وضبط الثغور،  وشحنها بالخيل والرجال. وفـرق في الموحدين وسائر الأجناد أمـوالا كثيرة.
أول غزواته:
في سنة خمس وثمانين وخمس مائة تحرك يعقوب المنصور إلى الأندلس برسم عزو بلاد غربها. فجاز من قصر المجاز(20)  إلى الجزيزة الخضراء ومنها إلى مدينة شنترين(21)  ثم شن الغارات على مدينة الاشبونة(22) وأنحائها ورجع إلى مدينة فاس منتصرا في أواخر رجب من السنة المذكورة فكانت تلك أول غزواته للروم(23).
أول من عبر البحر مع المنصورفي غزوة الأرك:
في سنة (591 هـ) خرج يعقوب المنصور من مراكش مع جيوشه قاصدا الأندلس لغــــزوة الأرك(24) وكان قد ابتدأ عبوره إليها من قصر المجاز وأول من عبر البحر قبائل العرب، ثم المصامدة، ثم غمارة،  ثم الجيوش المتطوعة من قبائل العرب وغيرهم ثم الموحدون، ثم العبيد وعند ذلك جاز يعقوب المنصور في جيش عظيم من أشياخ الموحدين وأهل الزعامة والنجدة فنزلوا أولا بالجزيرة الخضراء، ومنها إلى طريف، ثم إلى اشبيلية، ومنها إلى قرطبة(25).
أول أسباب انتصار الموحدين في غزواتهم:
ذكر الأستاذ محمد عبد الله عنان في كتابه (عصر المرابطين والموحدين في المغرب والأندلـــس)(26) أن انتصار الموحدين في معركة الأرك يرجع ـ فضلا عن تفوقهم ـ إلى عدة أسباب روعي تحقيقها لأول مرة في الغزوات الموحدية الكبرى.
وأولها وأهمها العناية بالمحافظة على نظام الجيش، وتوفير تموينه ومؤنه، وتقسيم حشوده. وتنظيم قياداته. وتعيين قائد عام،  يشرف على هذه القيادات، واعتماد الخليفة على مشورة قواده، ثم مراعاة الحزم والسرعة في تحريك الجيش وإعداده لضرب العدو على الفور.
أول تمرد ضد الحكم الموحدي:
بعدما توفي والد يعقوب المنصور، يوسف بن عبد المومن ثار علي بن إسحاق المسوفي(27)  المعروف بابن غانية، وإلى الجزائر الشرقية من بلاد الأندلس (الباليار) وأغار بحرا على إفريقية واحتل سنة (581 هـ) ثم استولى على الجزائر ومازونة ومليانة وقلعة بني حماد(28) عند ذلك نهض يعقوب المنصور لمحاربته فجهز إليه جيشا يتألف من عشرين ألف فارس وأسطولا بحريا ثم خرج بنفسه في أول سنة (583 هـ) فاستعاد ما أخذه ابن غانية من البلاد ثم عاد إلى مراكش بعد أن فر  ابن غانية  إلى الصحراء(29)  وكان تمرد ابن غانية هذا هو بداية الصراع الذي نشب في افريقية بين الموحدين وبني غانية وطال أكثر من نصف قرن(30) .,
أول مرصد فلكي بني بأروبا:
في عهد يعقوب المنصور بني بمسجد اشبيلية الجامع، برج عالي (صومعة اشبيلية) يؤذن فيه للإعلام بدخول الوقت. وترصد منه النجوم.
وتعتبر صومعة اشبيلية (الخيرالدا) أول مرصد فلكي إسلامي بني بأروبا(31).
أول أوامره في الصلاة:
كان يعقوب المنصور يلزم أفراد رعيته بإقامة الصلوات الخمس في أوقاتها ويأمر بالنداء في الأسواق بالمبادرة إليها. ويعزز المتغافلين عنها والمتهاونين في أدائها.                                                                       
وكان من جملة أوامره فيها في أول دولته. إرساله إلى جميع بلاد الإسلام التي دخلت طاعته بقراءة البسملة في الصلوات الخمس، لكن أجاب قوم وامتنع آخرون(32).
أول من يسأل عنه الوفود:
كان أول سؤال يوجهه المنصور إلى وفود البلدان إذا قدمت عليه، أن يسأل وفد كل بلد عن سيرة العمال والقضاة والولاة، فإذا أثنوا عليهم خيرا قال: «اعلموا أنكم مسؤولون عن هذه الشهادة يوم القيامة فلا يقولن امرؤ منكم إلا حقا» وربما تلا في بعض المجالس هذه الآية: (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين)(33) ذكره في المعجــــب(34).
أول من قال (الجواب ما ترى لا تسمع):
محمد الناصر بن يعقوب هو أول من قال (الجواب ما ترى لا ما تسمع)(35) وذلك أن (ألفونسو الثامن) صاحب جزيرة الأندلس، كان بعث برسالة إلى يعقوب المنصور يهدده فيها ويستدعيه للقتال، فأمر ولده محمد الناصر أن يجيب عنها فلمـا قرأها هذا الأخير مزقها وكتب على ظهرها.
قال الله العظيم: (ارجع إليهم فلناتيهم بجنود لا قبل لهم بها، ولنخرجنهم منها أذلة وهم صاغــــرون)(36) الجواب ما ترى لا ما تسع، ثم أنشد متمثلا قول المتنبي:
ولا كتب إلا المشرفية عنده  *  ولا رسل إلا الخميس العرمرم(37)
فسـر والده بهذا التوقيع وأعجب أيما إعجاب. قال في الاستقصا: فهو من تكلم به فأرســــــله مثلا(38).
أول ما يفتح به الخليفة الموحدي مجلسه العلمي:
كانت العادة في المجالس العلمية للخلفاء الموحدين أن يستدعى لحضورها طائفة من العلماء يسمونهم الطلبة الأشياخ ويحضرها الخليفة بنفسه وأول شئ يفتح به مجلسه أن يطرح على بساط المذاكرة مسألة علمية يلقيها بنفسه أو تلقى نيابة عنه بإذنه.
وكان عبد المومن ويوسف ويعقوب يلقون المسائل بأنفسهم.
وفي ختام تلك المجالس يدعو الخليفة ويؤمن وزيره جهرا ليسمع البعيد(39).
أول شئ يفعله خلفائهم في رحلاتهم:
كانت رحلاتهم تبتدئ بعد صلاة الصبح ... وأول شئ يفعلونه قبل امتطاء دوابهم عند إرادة الانتقال من مرحلة إلى أخرى أن ينادي في القوم مناد «الاستعانة بالله والتوكل عليه» ثم يركب عامة الناس. وبعد ذلك يخرج الخليفة من خيمته راكبا ويمشي بين يديه الأعيان وأشياخ الموحدين مسافة بعيدة. ثم يأمرهم الخليفة بسط الخليفة يديه ودعا وعلى ذلك جرت عادتهم في جميع رحلاتهم.
وكانت عادة عبد المومن في أسفراه أن لا يرحل إلا بعد أن يضرب طبل كبير من خشب مستدير الشكل وأخضر اللون مذهب دائرته 15 ذراعا ثلاث ضربات فإذا سمع الناس ذلك علموا أن طبل الرحيل فيرحلون وكان يسمع على مسيرة نصف يوم من مكان مرتفع في يوم لا ريح فيه(40).
أوليات ثلاث امتاز بها العصر الموحدي:
لا تفوتني الفرصة وأنا في ختـام الكلام على أوليات العصر الموحدي، دون أن أسجل لهذا العصر مفاخر ثلاث أمتاز بها عن غيره .
1) ففيه وضعت أول خريطة للعالم:
 وضعها الشريف الإدريسي أبو عبد الله محمد بن عبد الله الإدريسي السبتي المولود بسبتة سنــــة (494هـ) والمتوفى في صقلية نحو سنة(562هـ) بطلب من (روجار الثاني) ملك صقلية وإيطاليا على الشكل الذي وضعت عليه بعد ذلك علميا.
وكانت رغبة (روجار) أولا أن يرسم له الإدريسي خريطة عالمية يبين له فيها مواقع البلدان والبحار والجبال والأنهار، فرسمها له وفق رغبته، ثم رغب منه ثانيا أن تنقش له تلك الخريطة على لوح من الفضة فأحضر روجار الصناع المهرة الذين أتقنوا عملية النقش تحت رعاية الإدريسي سطحها صورة الأرض بأحرف عربية.
ثم وضع بعد ذلك كشرح للخريطتين كتابة (نزهة المشتاق في اختراق الآفاق) وقد انتهى منه في العام الذي توفي فيه روجار  (548 هـ)(41) .
وكانت أول طبعة للخريطة الحائطية سنة (1928) استخرجها الأستاذ (فوليلر) من قطع الخريطة الأصلية الموزعة بمكتبات باريس، وأكسفورد، واستانبول، ولينغراد، والقاهرة وطبعها طبعة ملونة.
2) وفيه اكتشف منابع النيل لأول مرة:
اكتشفها مغربيان صميمان:
أولهما الشريف الإدريسي السابق الذكر فقد ذكر في كتاب نزهة المشتاق أن منابع النيل من بحيرات خط الاستواء كما رسم في إحدى خرائطه، منابع النيل وصورها بحيرات عند خط الاستواء. وهذه الخريطة محفوظة في متحف (سان مرتين) بفرنسا وقد اثبت صورتها الأستاذ جرجي زيدان في تاريخ آداب اللغة العربية وكتب تحتها خريطة الإدريسي، نقلا عن نسخة خطية في متحف (سان مرتين) رسمت (1160)(42).
إلى هذه البحيرة (حيث منبع النيل) في أيام هربه من بني عبد الحق ملوك بني مرين(43).
ثانيهما الأمير الموحدي: أبو دبوس فقد ذكر في مسالك الأبصار أن القاضي عيسى الزاوي حدثه أن الأمير أبا دبوس بن أبي العلا ابن دبوس ووالده آخر سلاطين بر العدوة من بني عبد المومن حدثه أنه وصل

 1 ) ولد يوسف يوم الخميس 13 رجب (533) وبويع بعد وفاة والده عبد المومن سنة (558 هـ) وتوفي شهيدا في غزة (تشرين) من بلاد غرب الأندلس يوم السبت 18 ربيع الثاني سنة (580 هـ) وكان يعرف عند الموحدين بيوسف العسري لأنه كان أعسر أيسر يعمل بيديه معا.
 2 ) ص 206 ط دار المنصور بالرباط.
 3 ) أثمن بالإمامة ص 438 تحقيق د. عبد الهادي التازي.
 4 ) المصدر قبله ص 452.
 5 ) إحدى حواضر اشبيلية.
 6 ) ابن صاحب الصلاة ص 462.
 7 ) القرطاس ص 211 ط دار المنصور ابن صاحب الصلاة ص 479.
 8 ) بطليوس (بداخوس) مدينة كبيرة عتيقة تقع شمال اشبيلية في منحنى نهر وادي على مقربة من الحدود البرتغالية في البقعة المثلثة التي يحتضنها النهر عند ملتقاه بفرعه إلى نهر (سو) الأثار الأندلسية الباقية في اسبانيا والبرتغال لمحمد بن عبد الله عثمان ص 372.
 9 ) المن بالإمامة ص 498.
 10 ) ص 302
 11 ) ج 6 ص 498.
 12 ) ص 302.
 13 ) ابن أبي زرع في القرطاس ص 217 ط دار المنصور.
 14 ) ج 2 من الاستقصا ص 217 ط دار الكتاب بالبيضاء.
 15 ) العلوم والآداب والفنون ص 34 ط المهدية.
 16 ) ج، 2/ ص: 430.
 17 ) المصدر الأخير أعلاه ج 2 من الاستقصا،  ص 217 وج3 من نفح الطيب ص 27 و29 نقلا عن الإحاطة.
 18 ) ولد يعقوب المنصور بمدينة مراكش سنة (555 هـ) وبويع بيعته الخاصة (850 هـ والعامة بعد ذلك بسنتين وتوفي سنـــــــة (595).
 19 ) ص 217 ط دار المنصور.
 20 ) القصر الصغير، وسمي بقصر المجاز لجواز جيوش المغرب منه إلى الأندلس.
 21 ) مدينة برتغالية في غرب الأندلس شمال لشبونة.
 22 ) مدينة متصلة بتشرين قريبة من البحر المحيط.
 23 ) المصدر قبله ص 218.
 24 ) تقع الأرك شمال قرطبة وتقوم اليوم مكانها قرية صغيرة تسمى (سانطا مرية دي الاركوس) وقد وقعت غزوتها يوم الأربعاء 9 شعبان (591) موافق يوليوز (195).
 25 ) القرطاس ص 222.
 26 ) القسم 2 عصر الموحدين ص 213 -214.
 27 ) نسبة إلى قبيلة مسوفة بصحراء لمتونة.
 28 ) كان الأمير علي بن يوسف بن تاشفين والي الجزائر الشرقية من بلاد الأندلس محمد بن علي بن يحيى الموفي المعروف بابن غانية ثم توارثها بنوه من بعده إلى أباه يوسف بن عبد المومن.
 29 ) توفي علي بأرض نفزاوة سنة (584 ه).
 30 )  ج 2 من الاستقصا ص 159 عصر المرابطين والموحدين ج 2 من وفيات الأعيان ص 325 ط اليمنية.
 31 ) ج 2 من القرطاس ص 49-50 تعليق رقم 2 العلوم والآداب والفنون ط 1 ص 109.
 32 ) ج 2 ص وفيات الأعيان ص 325 ج 2 من الاستقصا ص 199.    =
 33 ) الآية 135 من النساء.
 34 ) ص 410 ط 7 تحقيق الأستاذين محمد سعيد العريان ومحمد العربي العلمي.
 35 ) بويع الناصر في حياة أبيه وجسدت له البيعة بعد وفاته في شعبان (610 هـ).
 36 ) الآية 37 من سورة النحل.
 37 ) من قصيدة للمتنبي يمدح فيها سيف الدولة عند ذهابه لزيارة قبر والدته ببلد ميافارلين في جيش عظيم من جنده وألفين من علمائه سنة (338 هـ) ومطلعها:                
إذا كان مدح فالنسيب المقدم   *   أكل قصيح قال شعرا متيم
ج 4 من شرح ديوان المتنبي لعبد الرحمن البرقوقي ص 91 ط 2.
38 ) ج 2 ص 187 القرطاس ط دار المنصور.
39 ) المعجب ص 484. 85.
 40 ) المصدر قبله ص 485 والحلل الموشية في ذكر الأخيار المراكشية ص 152.
41 ) يرى بعض المحققين أن الكرة الأرضية التي وضعها الإدريسي ليست هي أول كرة عرفها التاريخ أنظر تفصيل ذلك في كتاب العلوم والآداب والفنون ط المهدية ص 85.
 42 ) «حول التبادل الفكري بين المشرق والمغرب» بحث للأستاذ عبد العزيز بنعبد الله نشر بمجلة دعوة الحق عدد دجنبر 1960 ص 26 العلوم والآداب والفنون ص 93.
43 )

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here