islamaumaroc

الجرح ينزف ي لبنان (شعر).

  دعوة الحق

العدد 229 شعبان-رمضان 1403/ ماي-يونيو 1983

لبنـان ما يبكيـك... يا لبنــان؟                   اليوم.. أين الحــب والإنســان؟
في عصرنا عصر التقدم،  لـم  تعد            للحـق  أيـة  حرمـة  فتصــان
آه ... تحجرت العواطف، واغتدى            هذا  الوجود يســوده   العـدوان
                                          *  *  *
يا جنـة الشـرق  التي  بجمالها                 تاه  الهـوى،  والفــن  والفنــان
الأرز، والانســام تأرجح بالشذى             والمنظر، الـزاهي الرؤى،  الفـتان
دنيا تـروق، وعالــم متمـوج،                  شطآنـه، والمنتـدى،  وألحـــان
تلك المغاني الخضر .. يغشى ظلها          عصـف الـردى، والنار، والطغيان
مـن بعـد ماوشى الربيع  برودها              تذوى الغصـون،  وتهصر الأغصان
تصلـى ذراهـا القادفات بنـارها               فإذا الربــوع حــرائق  ودخـان
(نيرون) لـم يشهـد مجازر مثلها              اجـرام صهيون، فسـوف  يــدان
لولا سنــا الإسلام يشرق  في غد             فيعــود هــذا الكـون وهو أمان
لثنيت عطفي عـن حضارة  عالم              لـم يبـق فيـه للحقــوق  مكـان

                                     *  *  *          
حسبـوك  ريـش حمامه،  وتصوروا        أن  الهجــوم  سياحه   ورهان
وإذا بهـم يسقـون مـن كأس الردى           جـرعا، وربح هجومهم خسران
مثلـت أدوار البطولـة، و انحنــى            لصمــودك الأبطال  والشجعان
وصمـدت وحـدك ... يفتديك أمجاد          داموا على عهد الوفـاء وصانوا
وهبـوا الحيـاة إلى البـلاد،  وحيثما          كـان الذي تهوى العروبة  كانوا
إن الشجاعـة أن تكـون  مكافحــا            حتى يــزول الظلـم والطغيان
الحــق لا يعطى، ودون  بلــوغه           عــزم، ورأي نافـذ،  وطعان
للحــق يـوم تفــرح الدنيا بــه                مهمــا يطل  للظالميـن زمان
حكمـت يا صهيون شـرع الغاب في        وطـن تصافـت حـوله الأديان
لم تجفـل الأسد الغضاب عـن الثرى        إلا ولـم تغمــض لها أجفـان
سنعـود كالفجــر السني شعاعــه           ولكــل ثأر  فرصــة  وأوان
ولـو أن موقفنـا توحـد في  الوغي          ما هـان يومـا للعروبـة  شأن
تأبى العـروبة أن يهــاض  جناحنا         لا الـرأي رأي، لا البيـان بيان
نهـواك يا ركـن العــروبة شامخا           ركنـا ...بناه الصـدق والإيمان
تبـت يد ... لـم تزرع الحـب الذي          تنمـو لـه في أرضنا أغصـان
تفنى  شـعارات  تــفرق  بينــنا             ويـدوم فينــا الحب والوجدان
هــذى رسالتنا ... ليصبح في غـد          يتصافــح الإنسان  والإنـسان

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here