islamaumaroc

نظرات في تاريخ المذهب المالكي.-5- من أوائل المصنفات في المذهب المالكي: الرسالة (لابن أبي زيد القيرواني).

  دعوة الحق

العدد 228 جمادى 2-رجب 1403/ أبريل 1983

يعتبر كتاب « الرسالة» من أهم ما ألف في المذهب المالكي، وبعد من حيث الأهمية والتداول، الكتاب الثالث بعــد الموطأ والمدونة، وقد رزق من القبول والانتشار وعناية الناس به، وإقبالهــم عليه، وتأثرهم به، ما لـم يحظ به أي مؤلف غيره، ولا يضاهيه في هـذه المنزلة والخطـوة، إلا الموطأ والمدونة، فقد عظــم شأن رسالة ابن أبي زيد القيرواني هــذه، وجل بالنفــع والبركة والقبول مكانها... ويصف الشيـخ القلشاني ـ شارحها ـ انتشار الرسالة وشيـوعها، وإقبال النـاس عليها، واهتمامهـم بها فيقـول: « اشتهرت اشتهار النهار، وشاعت في جميع الأقطار، وتلقاهــا الناس بالقبـول في جميع الأعصار. وظهــرت بركتها ويمنها على من تهمم بها من الصغار والكبار، ولهذا قيل: إن من حفظهــا أو اعتنى بها، وهبه الله تعالى ثلاثــا  أو واحدة من الثلاث: العلم،  والمــال الطيب، والصلاح، لم تسمح القرائح بأمثالها ولم ينسج ناسج على منوالها، وكثـرت بسب ذلك الأوضاع عليهــا، فبعض الشارحين سلك مسلك الإطناب والإسهاب، كالقاضي ابي محمد عبد الوهاب، وبعضهم كابن الفخــار سلك مسلك الاقتصار والاقتضاب، وكل إن شاء الله على صواب»(1).
وتعدت شهرتها المغــرب إلى المشرق، حتى غطت جميع بلاد الإسلام  أو كادت، فوصلـت بغداد واليمن، والحجاز والشام، ومصر وبلاد السودان، وصقلية والأندلس، وتنافس النــاس في اقتنائهــا، ويـروى أن بعض نسخها كتب بالذهـب، وأن أول نسخـة منهـا بيعت ببغداد في حلقـة أبي بكـر الأبهري كبير فقهائها بعشـرين دينارا.(2)
ونقل النفـراوي في شرحهــا أن  من عمل بها بعد قراءهــا، يجمع الله فيه من الأوصاف الحسان، مـا كان في المصنف أو معظمهــا، ومن أعظم أوصافه: علو أستاذه، لأنه كــان يروي عن سحنون بواسطة، وعن أبن القاسم بواسطتين، وعن مالك بثلاث(3)، وكان يعرف صاحبها بمالــك الصغير(4) وبخليفة مالك وقطب المذهب...(5) وكان القاضي أبو العباس ابن عرضون الغماري يطلق عليهــا زبدة المذهب(6)  وينصح المتعلمين بالبدء في قراءتها، وقبله قال الفقيه أن عباد: « طلبوا الفقه في غير الرسالة فأضلوه»(7).
جمع ابن أبي زيد القيرواني في الرسالة ما يجــب على المكلف معرفته من عقائــد الإيمان وأحكام العبادات والمعاملات، وما يسن أو يندب من الآداب...
ويستفاد مما ذكره مؤلفها في المقدمــة، أنه ألفها بناء على طلب من أحـد شيوخه اختلف فيه، قيل هــو: الشيخ أبو إسحاق السباني، وقيل المؤدب محرز بن خلف وإليه مال ابن ناجـي(8) وجــزم به مخلوف في شجـرة النور(9) ولكن الذي لم يختلف فيه، هو أنه ألفهــا بناء على طلب وجه إليه، فقد ورد في مقدمتها، أمــا بعد... فإنك سألتني أن أكتب لك جملة مختصـرة  من واجب أمور الديانات مما تنطق به الألسنة،  وتعتقده  الأفئــدة، وتعملـه الجوارح، وما يتعلق بالواجـب من ذلك في السنن من مؤكدها ونوافلها ورغائبهـا وشيء من الآداب منها، وجمــل من أصول الفقه وفنونه على مذهب الإمـام مالك بن أنـس وطريقته، واتجــاه أحد شيوخه إليه، طالبا منه تدوين هــذه الرسالة يؤذن بأن الرجــل كان قد شدا في العلم درجـة تؤهله لأن يحسن التأليف ويجيد نظم الأفكــار، وإذا عرفنا أنه ألفها وسنه لا يتجاوز سبعة عشر عاما(10) تبين لنــا أنه كان على درجــة عالية من الذكــاء والنبوغ والاستعداد الفطـري لتقبل العلم واستيعابه، إذ التأليف في مثل هــذا السن المبكر، لا يقـدم عليه إلا من أتاه الله الحكمــة والتوفيق،  ومن الحكمة فقـد أوتي خيرا كثيرا، ويدل بالتالي على أن الرجــل كان قد حاز ثقة شيوخه، لدرجة أنه غــدا أهلا لأن يندب إلى هــذا العمل الجليل  الذي لا يأتيه عــادة، إلا الفحول من علية القـوم، وبذلك شهد الناس له بالضلاعـة في العلم، وكان ذلك من الأسباب التي دفعـت العلماء إلى أن، يتسابقوا إلى اقتنائهــا، خاصة الجلة منهم،  فيحكي ابن ناجي أنـه لما أتـم تأليفها كتب  منها نسختين بعث بواحــدة إلى الشيخ أبي بكـر الأبهــري كبير فقهــاء المالكية في بغداد، فأبـدى إعجابـه بها، ولم يتمالك ـ من فرط الإعجاب ـ أن أثنى على صاحبهــا ـ وأشاع خبرهــا بين الناس، وعرف بمؤلفهـا، وأمــر ببيعها فبيعت بمائتي دينار(11) ولكنه لم يرض إلا بأن تباع بوزنهــا ذهبا، كما بعث بالثانية إلى أبي بكر ابن رزب القرطبي، إلا أن ما فعله هــذا الأخير بها ـ  إن صح ـ (12) لا ينم عن أخلاق العلماء، ولا يتفق  مع سلوكهم وشيمهم ومروؤتهـم، إذ كما يقال: أخفاهـا وأخـذ ينسج على منوالهـا، حتى إذا ما أتم ما كتب  وسماه «الخصــال»(13) أظهرهــا بعد ذلك، ووصل هـذا الصنيع من ابن رزب إلى مؤلف الرسالة فيما يحكـي المؤرخون، فتشكى من سوء هــذا التصرف.
والرسالة على صغــر حجمها احتوت على أربع آلاف مسألـة، وأربعمائة حديث، ويعد ابن أبي زيد القيرواني هو وطبقته آخــر المتقدمين وأول المتأخرين إذ كان تاريخه حــدا فاصلا بين التاريخين للفقــه(14) واعتبره الحجــوي أحق من يصدق عليه حديث : « يبعث الله على رأس كل مائة سنة من يجـدد لهذه الأمة أمر دينها»(15).                           
وهكذا كانت الرسالـة وما تزال، موضــع العناية والتقديـر من طرف المعلمين والمتعلمين، فاهتموا كثيـرا بقراءتها وشرحهـا والتعليق عليها قديمــا وحديثا، وفيهم من أطــال في شرحها فجــاء شرحه في مجلدات، وفيهم من أوعب الكلام عليهــا فجاء قصيرا. وفيهـم من اهتم بشرح بعض ألفاظهــا ومفرداتها فجـاءت تعليقات ذات أهمية نافعة،  ويذكـر الشيخ حسن حسني عبد  الوهاب أن شروحها زادت عن مائـة شرح.(16)
ومن الذيـن شرحوهـا أو علقوا عليها:
1) أحمد بن محمد بن عبد الله القلشاني ( 863 هـ /1459م) له تحرير المقالة في شرح الرسالة توجــد نسخ منها متعـددة لدى الخواص وتحتفظ الخزانة العامــة بالرباط بنسخة منها جيـدة برقـم    699 ك، ولو طبع هــذا الشرح لأغنى.
2) أحمد بن أحمـد بن محمد زروق (899هـ / 1493م) له شرح مطبوع متداول.
3) أحمـد بن غنيم بن سالم النفراوي ( 1125هـ / 1713م) له الفواكـه الدواني مطبوع متداول.
4) أحمد بن الحسن الكلاني يعرف بأبي الزيات ، له تلخيص الدلالة في تلخيـص الرسالة(17).
5) أحمد بن عبد الرحمــن التادلــي الفاسي، له شــرح ذكره ابن فرحـون (18)
6) أحمد بن حنين القنطيني يعرف بابن الخطيب وابن قنفـد شرحها في أسفــار(19)
7) أحمد بن علي بن قاسـم الزقاق شرح بعضها (20)
8) أحمد بن أحمــد بن محمد الشرقي، له تقريرات عليها. (21)
9) أحمــد بن محمد بن الحاج البيدري التلمساني، له كلام محقـق على الرسالة (22)
10) إبراهيم بن عبد الرحمــن بن أبي بكــر التسولي ، يعرف بابن أبي يحيى ( تـ: 748هـ)(23)
11) إبراهيم بن محمد الرفري(24).
12) إبراهيم بن محمد التادلي الرباطــي(25)
13 جلال الديـن التباني (26)
14) محمد بن علي بن محمد بن الفخــار الجذامي ( 723هـ / 1323م) له نصح المقالة في شرح الرسالة(27)
15) محمد بن إبراهيم التنالي (942هـ / 1535م ) له تنوير المقالة بحل ألفاظ الرسالة(28)16) محمد بن قاسم جسـوس (1182هـ/ 1768م) طبع شرحه على الحجــر بفاس
17) محمد بن منصـور بن حمامة الزناتــي، له شرح غريب الرسالة سماه «غرر المقالة في شرح الرسالة»، توجــد منه نسخة مخطوطـة بمكتبة تطوان رقمها 852.
18) محمد بن موهــب القرطبي المعروف بالمقري ( تـ: 406هـ ) وهو تلميذ مؤلف الأصــــــل(29)
19) محمد بن محمد بن عبد الرحمان الحطاب (تـ: 993هـ ) توجد منه نسخة مخطوطــة بمكتبة تطوان العامة برقم 14.
20) محمد بن الوليد القرشي الفهـري المعروف بالطرطوشي(30)
21) محمد بن عبد الله بن محمد المعروف بابن العربي له غريب الرسالة(31).
22) محمد بن عبد الرحمان التميمي القرسوطي له تقييدان عليها كبير وصغير(32)
23) محمد بن أحمد بن غازي العثمانــي المكناسي، له نظم مشكلات الرسالة(33)
24) محمد بن عبادة بن بري، له حاشية على شرح أبي الحسن لها (34)
25) محمد بن سعيد بن عثمان بن سعيد الصنهاجي شهر بانقشابو(35)
26) محمد بن الحسن بن يوسف الغماري الشهير بابن عرضون(36)
27) منصور بن أحمد بن عبد الحق المشقالي،  له شرح لم يكمل.(37)
28)  موسى بن أبي علي الزموري (38)
29) عبد الله بن يوسف البلوي الشبيبي القيرواني ( 782هـ / 1380م) ، توجـد نسخة من شرحه بالزيتونــة(39).
30) علي بن محمد بن محمد بن يخلف المتوفي المصـري الشادلي ( 939هـ / 1532م) له على الرسالة ستة شروح منها: كفايـة الطالب الرباني(40).
31) عبد الله أحمــد الفاكهاني (  792هـ / 1564م)(41)
32) عبد الوهــاب بن علي بن نصر البغدادي (تـ : 422هـ )(42)
33) علي بن محمــد بن عبد الحق الزرويلي الغماري المعروف بالصغير (تـ: 719هـ )(43)  
34) عبد الرحمان بن عفان الجزولي ( تـ: 741هـ) له تقاييد على الرسالة وهي التي قال فيهــا الشيخ زروق: ليست بأليف وإنما تقاييد الطلبة زمن الإقراء، فهــي تهدي ولا تعتمـد (44)، توجــد نسخ منها مخطوطــة إحداهــا بحزانة القرويين.
35) علي بن محمد البطـي القريشي الشهير بالقلصادي ( 891هـ )(45)
36) عبد الله بن طلحــة البابيري الإشبيلي(46)
37) عبد الله بن أحمــد بن سعيد العبدري البلنسي يعرف بابن أبي الرجال.(47)
38) عبد الله بن مقداد بن إسماعيل الأفقهي القاضي جمال الدين(48)
39) عبد الرحمان بن محمد الشهير بابن قاسم (49)
40) علي بن عبد الله الشهير بالسنهوري(50)
41) علي بن محمد بن الحسن بن محمد بن علي من أهــل سوس،  له ستة شروح،(51)
42) عيسى بن عبد العزيز التميمي الإسكندري موفق الدين ( تـ: 629هـ ) له الإيالة في شرح الرسالة(52).
43) عبد الله الغماري، له شرح على الرسالة مطبـوع.
44) عبد الواحـد بن أحمد الونشريسي الفاسي (53)
45) علي الأجهوري، له شرح عليها في عــدة مجلدات.(54)
46) عبد الحميد الشرنوبي، له تقريب المعاني ( مطبوع).
47) داوود بن علي بن محمـد القلنــاوي الأزهري ( 902هـ، / 1497م) (55)
48) القاسم بن عيسى بن ناجــي ( 837هـ / 1433م) له شرح مطبوع.
49)  صالح الهكـوري (56)
50) سليمان بن يوسف بن عمـر الانفاسي(57)
51) سعيد بن سليمان بن محمــد الحميدي من علماء القرن العاشر الهجري (58)
52) يوسف بن عمر الأنفاسي الجلاني ( 761هـ / 1360م)(59)
53) يوسف بن موسى بن أبي عيسى الحاني السبتي، له شرح سمــاه الإفادة (60)
54) يحيى بن أحمــد بن عبد السلام المعروف بالعلمي(61)
55) شرح لأحد الغمـاريين لم يوضــح المهدي الوزاني اسمـه، نقل عنـه في شرحه لعمـل فـاس (تحفة الأكياس، ج2 ).
56) وهناك شرح لابن طلحة ذكـره الخطاب في شرحه للمختصر(1/31).
وممن نظمهــا ميمون الفخــار(62).
فهذه الشروح وغيرها كثير تدلنا على ما كــان للناس من اهتمام بالرسالة وإقبالهم عليهــا تعلما وتعليما وشرحا وتعليقا، وتعدى هــذا الاهتمام علماء الإسلام إلى غيرهم، إذ ترجمــت الرسالة إلى اللغة الفرنسية والإنجليزية...
هـذه نظرة  عجلـى على كتاب الرسالة واهتمام الناس بهــا، أما كاتبها فيمكن الرجوع في معرفة سيرته ومناقبـه وأخبــاره، ومختلف مراحل حياته إلى الكتب التالية:
طبقات الشرازي 160 ـ الحلل السندسية في الأخبار التونسية 261 ـ معالم الإيمان 3/135 ـ دائرة المعـارف الإسلامية 1/180 ـ مـرآة الجنان 2/441 ـ شذرات الذهب 3/131 ـ كشف الظنون 841 ـ ترتيب المدارك 6/215 ـ شجــرة النور: 96 ـ هدية العارفين 1/447 ـ الفكر السامي 2/115 ـ سير أعلام النبلاء 11/3 ـ  تذكــرة الحفاظ 3/211 ـ الديباج المذهب 136 ـ الإعلام الزركلي ـ 4/230 .

(1)  شرح القلشاني لرسالة: 1/2 مخطوط الخزانة العامة بالرباط رقم 699 ك.
(2)  معــلم الإينمان للدباغ 3/137.
(3)  الفواكه الدواني 1/10
(4)  المدارك 6/2136 ط: المغرب، والديباج 137.
(5)  الفواكــه الدواني 1/10.
(6)  مقنع المحتاج في آداب الأزواج، مخطوطتي الخاصة (باب تربية الولدان).
(7)  شرح الرسالة،  لزروق 2/423.
(8)  معلم الإيمان 3/138.
(9)  شجرة النور، ص: 96.
(10)  المصدر السابق.
(11)  في معالم الإيمان للدباغ عشرين دينارا.
(12)  نقول إن صح لابن زرب عارض ( بخصاله) كتاب ( الخصال) لابن كاووس الحنفي كما ذكر  عياض ( المدارك
7/115)  ولو صح الخبر لما سكت عنه عياض وهو شغوف بتتبع مثل هـذه السقطات
(13)   توجـد نسخة من كتاب الخصال بمكتبة الأسكوريال.
(14)  الفكـر السامي 3/135.
(15)  الفكــر السامي 3/116 والحديث رواه أبو داوود.
(16)  كتاب الإمام المازري ص: 31.
(17)  شجرة النور ص: 213.
(18)  الديباج المذهب ص: 91.
(19)  جذوة الاقتبــاس 1/154
(20)  نيل الابتهاج، ص: 91.
(21)  شجــرة النور، ص: 350.
(22)  نيل الابتهاج، ص: 88.
(23)  المرتبة العليا 136 والديباج 89 والنقح 5/388.
(24)  نيل الابتهاج، ص: 57.
(25)  الفكر السامي 2/307.
(26)  كشف الظنـون 1/841.
(27)  الديباج 304 وسماه مخلوف «نظم المقالة» أنظر شجرة النــور 212.
(28)  توجـد نسخة من هـذا الشرح بمكتبة تطوان العامة برقم 358.
29 ) المدارك 7/189.
30  ) نفح الطيب 2/88.      
31 ) الديباج 310 وجــدوة الاقتباس 1/223 والنفح 6/97.
32 ) شجرة النـور 342.
33  )  جدوة الاقتباس 1/238.
34  ) الفكر السامي 2/274.
35  ) نيل الابتهاج 344.
36  ) النيل 342.
37 ) شجـرة النور 272.
38 ) تاريخ التراث لزكين 2/159.
39  ) الديباج 159.
40  ) شجـرة النور 273.
41  ) تاريخ التراث لزكين 2/159.
42  ) الديباج 159.
43  ) المصدر 212.
44  ) نور البصر، 162.
45  ) النيل 209.
46 ) النيل 131 وكشف الظنون 1/841.
47  ) شجرة النور 148.
48  ) النيل 155.
49 ) النيل 175.
50  ) النيل 208.
51  ) النيل 212.
52  ) إيضاح المكنون 1/7.
53  ) الفكر السامي 2/267.
54  ) شجرة النور 283.
55 )  نيل الابتهاج 116.
56  ) الديباج 129.
57  ) جدوة الاقتباس 2/516.
58  ) تاريخ التراث العربي لزكين 2/157.
59  ) جدوة الاقتباس 2/551
60  ) النيل 352. والجدوة 2/554.
61 )  النيل 357.
62 ) الضوء اللامع 7/99.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here