islamaumaroc

من وحي الولاء للعرش

  دعوة الحق

العدد 228 جمادى 2-رجب 1403/ أبريل 1983

في مساء السبت 26 جمادى الأولى عام 1403 هـ الموافق 12 مارس 1983 م أقام رئيس المجلس العلمي للعدوتين فضيلة العلامة الشيخ محمد المكي الناصري حفلة شيقة بقاعة الأفراح بولاية الرباط بمناسبة عيد العرش السعيد فانتدبني لإلقاء قصيدة في الموضوع فهيأتها وألقيتها تحت العنوان أعلاه:

صـدق الـولاء بعيد العـرش بطــرد                  يـا  مـن  بـه المثل  العليـاء   تنفـرد
فأنت ـ يا ابن رسول الله ـ اســوتنا                    منـا  الـولاء،  وما في  الـود  نقتصـد
فـي  ظـل  عرش  جدود قد مضوا مثلا             وظـل  عـرشك، هـذا  الشعـب   يتحد
لاحت  مفاخركم  في  الشعـب  مشرقـة             كالشمـس  ضاحيـة،  والسحـب   تبتعد
في  كل  خطب  لكم  من  عدلكم   سـدد            فـي  كـل   صـوب لكم  مـآثر   جـدد
غـر  مواقفكـم،  بيض  فضائلكـــم                   كثـتر مواهبكـم، لم  يحصيهـا  عـــدد
والعـدل   شيمتكم،   والرفـق   سنتكـم               والنيــل  سيمتكـم،  وللحجـى  عضـد
يا  صاحب  العرش  ما  لاحت  شمائلكم           إلا   وطـوقـها   بجيـــده    الإبــل
إن  الزواهر  فـي  الخضراء  تحسدهـا             والفضـل  يعظـم  مـا أصابـه الحســد
هــذا   بنــاؤه    بكـل    كائــدة                      والله   يعصم   من   فـي    ملكـه   سدد
قـد ظــل عرشكــم القرون قبلتنــا                    والشعب في ظلــه من حبـه رصــــد
والله  يرقبكـم  دومــا،  ويحرسكــم                  والشهب   جند،   فكم   تهوي،   وتحتصـد
فاهنــأ  بعرشـك،  فالآمـال   طبعـة                  والشعـب  فـي  ظلك   الضليـل  مستـند
قـد  عودتـك  ذرى  الأبطـال  قمتـها                 والشعـب  حولك  بالإخــلاص   يتقــد
لا  عيـب  إلا  الوفا،  في  كل  طارقة              تعشـى  العـداة  بـه،  فيعظـم   النكــد

عـرش   تسانـده   الأقـدار راضيــة                 ما  شاء،  شاءت فلا   يـضيـره   أحمـد
أنـا   نـؤكـد  أن   الله   خولـكــم                     مـن  عرشـه  علمـا  بالنصـر  ينعقـد
و إذ  تخـولكــم  بنصـره   أبــدا                     مـن   ذا  يسا جلكـم،  والواهـب  الصمد
هبـت  أعاصيـر  بالاخطـار  منـذرة                 فالمرجفـون  على  النفـاق  قـد مــردوا
و المؤمنـون  بنصر  الله  ما  ضعفـوا               و استبشـروا،  فانتصرتـم، والعـدا  بـدد
إذ  العروبــة،  والإسـلام    عمدتكم                 مـن  ذا  ـ وحقك ـ  بالطغيـان  يتعـد؟
ضلـت  عقـول  الآلي  خالوا  تواكلنا               والعـرش  مـن  معقـل  الإسلام  معتمـد
قـد  عودتنا  السمـاء  وحدة  خضعت                لهـا  الـرقاب،  فــذا،  تهابنا  الأســد
مـن  ذا  يحـاول  نيلا  مـن  تواجدنا                 إلا  إذا  مـا  غــدا  بعينــه    رمــد
فالحـرب  تعرفنـا  أبطالهـا  صـدقا                  والسلـم   تعرفنـا   أن   سالـم    الحـرد
فالـرأي   فينـا  موحـد   جوانبــه                     بينــا  العـداة  ـ على طغيانهم ـ  قـدد
فالعـرش  عصمتنـا  في  كل  معترك                فمـا  يزحزحنـا  الاعـدا،  وان  صمـدوا
يا  ساري  النجم  هل  الغيث  من  ملك              كالـوالد  الحـر،  بينـا  شعبنـا   أولــد
يضفـي  عليـه  بـرورا  غير  منقطع                 و  يستسيـغ  خــلالا  خانـها  الرشــد
كــذا  الملـوك  إذا  جلـت  فضائلهم                  يغضـون   طورا،   وآخر   لهم   حــرد
يـا  أيها  الحسن  الثاني  تحيـة   مـن                 بمجـد  عرشـك  كـم  يشدو  و  يعتضـد
إليكهـا  وهـي  مـن  أمجادكم    قبس                 مالي  ـ و حقــك ـ  إلا  الود،  و النضد
حياك  ربـك  بالتوفيق  مـا  طلعــت                  شمـس،  وأنـت   علـى  التوفيق   تعتمد
وليحيـى  سـرك  للبـلاد  منتهـــجا                    كالنهـج  نهجـك  مـا  تاتــي  وما  نعد
و ليغمـر  الله  بالألطاف  سائر  مــن                 يظـل   دوحتـك  الغـراء  قـد  سعـدوا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here