islamaumaroc

و عرشك يا مثنى خير عرش.

  دعوة الحق

العدد 228 جمادى 2-رجب 1403/ أبريل 1983

تحيــات من الأنــام أنـــدى               إليــك الكــون حبرها   وأهدى
ترددهـا العوالم في انتشــــاء             وتـزجيها شذى  عطــرا  ونـدا
لأعيــاد المثـنى،  والمثنـــى              بـه أكـرم أبـا، وأخـا،  وولـدا
به الدنيـا زهـت وبــه المغاني            ربيـع ضاحــك : زهـرا ووردا
قولـه في ربـاها الخضرا جذلـى         حنايا الشعــب:  أشياخا  ومـردا
يغـازل سـره أذار شوقــــه               ويعشـق سـحره: بـدءا   وعودا
وتشـدوه البلابـل لحــن  حـب            خريـر النهــر رجعـه  منـدى
وتنشــده المزاهـر  والمثانــي            أغـاريدا، وأشعــــارا  ووردا
                                  * * *
وقالــوا: مـا لقيك ليس   يغفـو           أيغفـو قلب  مـن يهتاج وجــدا؟
أيغفـو شاعـر، والشــوق  طاغ           ونيران الهـوى تـزداد   وفــدا؟
أيغفــو شاعـر في عيد عـرش            بنى للعرش والأوطــان  مجـدا؟
                                   * * *
أرى الأيـام  ـ يا حين ـ  تباهت           بمـا  شيدات:  أمجادا،  وحمــدا
دعـاء  الخامس  المشهود،  أضفى      على  مـا  تبتلي  سددا  ورشــدا
وأرديـة  الرضى  أسبغت   منـها        سرابيـلا  مهفهفـــــة  ورادا
قصنـت ـ مباركا ـ عرشا بنتـه           غطا ريـف، سمـوا عرا، وخلـدا

تفديـه،   وأنـت  لــه   مجـن             ومثلك  من  حمى  ورعى،  وهدى
وأنك  ـ مفتدي  الوطن المفتدى           تصـون  ربوعنـا،  وتقيها  كيـدا
تؤثـل  مجدهـا،  والشأن  فعلى           وترفـع  للهـدى  فهمـا،  وبنـدا
فإن  نلقـي  الزمام  إليك  طـوعا         فأنـت  بشأنـها  أدرى  وأهـدى
* * *
رأيتـك  ـ يا مثني ـ  للحنايــا              مباهجها،  وشوقا  ليس  يهـــدا
مغانيك  الحسان،  تروق،   تغـري       وانك   روضها  الخضل  المنـدى
إلى  أفيائــها  يمننا   نشـــدو              ومغنى (ابن الرشيد) دناها نحدى(1)
(وعـرشك ـ يا مثنى ـ خير عرش)        رســا  قمما،  وأفياء،  وهــمدا
ســراة  العالمين،  بنــو  علي             أشـادوا  أسسـه،  وحذوا   معـدا
على  الإيمـان  والتقوى   استقرت        قواعــده،  وكــان  الله   أيـدا
بنـي  للدين  والدنيا  صــروحا             بها  تزهو  الدنى،  وتنبه  رغــدا
مواكـب  عزة،  ومغانـي  مجـد            تميـس ربوعها نعمـى ورقــدا
ودنـيا  من  بثائـر روقتهــــا                مناقـب  تأسـر  الألباب حمــدا
هـي  الدنيا،  ونعمـاها،  وروح،          وريحـان،  سرى  أمـلا،  ونشدا
                                    * * *
أياديكـم،  بني  عدنان ـ  وبــل             سقـى  سهلان  وأغوارا،  ونجـدا
وقد  حلفـت  نـــواديكم   سناء             وقـد  ثرت  بما  أغنى،  وأجـدى
فإن  تنشدكم   الأمجـاد  ترجــو           عوارفكم،  فنعم  القصد،  وأجـدى
فأنتـم  للمحامــد   والأما نــي              مغـارس  روضـة،  تهتـز  ملدا
ونوحكـم  ربيع،  تـج  غيـــثا               وانكــم  النـدى:  جزرا،   ومدا
وجدمكــم  المطهـر  خير   جدم           أقـام  على  الهدى   ملكا،  فأهدى
على  هــام  الزمان  رسا  قبابـا           وكان  النصـر  والتوفيـق  بنـدا
شمائــل  مـن  نـزار  أو  معد              توارتـها  الأبـاة  الصيد   عهـدا
                                      * * *
فمـا  يبني  المثني   غيـر   ملك            أبـوه  الشهـم  شـاد  بناه  شيـدا
وقد  حمـل  الأمـانة    عبقريـا              وحمـل  عباهـا،  فوفـى،  وأدى
لقد  سهرت  فناه  ـ وكان  نبرا              صـروفه  من  عناهـا  كان   قدا

فمـا  نـاءت  كواهلــه  بعبء                ولكـن  كـان  للأعباء  قيــدا
ولا  تعجـب،  فما  الحسن  المثني           سـوى ابن (الخامس) القرم المفدى
أقـام  على  العـدالة  والتآخــي               وبالإسـلام  أطــوادا،  ومــدا
وراود  بالسماحــة،  غيـر  وأن             أمانينــا،  وحــق  الله  قصـدا
وآخــى  بالشمال   جنوب  شعب            وعانـق  شرقنـا  غربــا،  ووا
ورص  الوحــدة   الكبرى،  أبيا             وصـد  عن  الحمى  الأعدا،  وردا
فعبــأ  جنـده:  أحــدا،  وبدرا                وللعــدوان،  والسـوأي  تصدي
ونادى  (للمسيرة)   خير  شعــب           وبالقـرآن  طغيانــا   تحــدى
وأقسم  أن  يدود  عن  الصحـارى          وأن  تحمي  الثغور،   ونستــردا
وبـــر  الله  خلفته،  وحــق                 على  الرحمن،  نصر  الحق  وعدا
                                       * * *
وقـال  الله:  لـلأعداء  سحقــا                ومزق   شملهم  ـ بددا ـ  وأردى
وصبحـت  الصقـور  مـروعات             مضاجعهـم،  تدمـر  من  تعـدى
وتصلـي  جيشهـم  نارا   تظلـى             وتمعـن  فيهـم: أمـرا  وقيــدا
لقـد  وردوا  المهــالك  والمنايا              فغصـوا ، بئس  ذاك  الورد  وردا
فها روا، ما  استطاعـوا  من  قيام           ولا  عرفـوا  مناصبا  أو مــردا
ولكـن  كـان  بالمرصـاد  جيش              أبـاد  فلولهـم،  ومحا،  وجدا (2)
وجيشـك  في  الوغى  قدر  وحيى          تخطـف  جيشهـم:  جنـدا  فجندا
ففــروا  مهطعين،  وقد   أبيـدوا             وكيدهـم   لنرحهــم  استــردا
وعاقبـة  الألـى  عانوا  وسـاءوا            إلى  السوآى،  وحب  السوء  أردى
وأنت  مجـننا  الواقـي،  مثنـى،             وأحسن  من  وفى: عهدا   ووعـدا
                                          * * *
وأنـت  بكـل  مـأثرة  وفضـل                حفـي،  تصطفيـها  الـود    ودا
فقــد  ألقت  إليك  دنى  المعـالي            عصاهـا،  واستقر  المـلك  أيـدا
وأنـك  في  المحامد  دون   ميـن            تـرياها،  تـراودها  مجــــدا
فإن  تملك  مـداها،  فهي   دومـا            بآلـك  تحتفي،   يمنــا  وسعـدا
ومـن  يـك  آله  (طه)،  يقينـتا               يكـن  للمكرمـات:  أبــا  وجدا
                                          * * *

إلى  مغناك  ـ يا حسن ـ  قصدنا             ومن  يقصدك  ياف  جدى   ورغدا
ويلـق  السحب  ماطـرة،   وظلا            خمائلـه،  مـن  الأمطـار   أندى
وآمــالا  ضواحكم  مــزهرات              سجايــا  هاشم:  قبـلا   وبعـدا
                                          * * *
قصـدنـا  المكرمات  رسا   بناها             وجـدك  (هاشـم)  أرساهـا  مبدا
وهشم  للـورى  ـ كرما ـ  تريدا              حلا  طعما،  وكان  شرى،   وشهدا
فـإن   نشدو  بمجدك،  يـا  مثنى             فمجـدك  أغـدق  الشعراء   مجدا
وأنطقـت  المحامـد  والمعالــي              جوانحـنا،  فكـان  الشـعر  خلدا
وأنـت  لخـالد  الأمجـاد  بحـر               فمـن  يستطيـع  الدمـاءا  حـدا؟
ومـا  الأشعار  يا  حسن   ستوفى           بمـا  الأحنـاء،  تضمر  لللا  ودا
                                       * * *
... وبيمنـاك ـ والإخلاص يزجى            ركائبنـا ـ ولاء،  لــن  يحـدا
فإن  يعجز  عن  الإيفاء  شعـري            فمثلـك  خير  من أغضى  وأسدى

(1) حدى كعلم بالمكان لزمه.
(2) حد كنص قطع.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here