islamaumaroc

تعقيب على كتاب (الحركة الوطنية: الظهير البربري)، تأليف الحاج الحسن بوعياد

  دعوة الحق

العدد 228 جمادى 2-رجب 1403/ أبريل 1983

قرأ الأستاذ الحاج أحمد معنينو كتاب الأستاذ الحاج الحسن بوعياد:  (الحركة الوطنية: الظهيـر البربري) الذي يعد من المراجــع الهامة في تاريخ المغرب الحديث.
وقد وافانا الأستاذ معنينو بالتعقيب التالي حول هــذا الكتاب الهام الذي وجهه إلى الأستاذ المؤلف:
«الأخ الأعز» الأستاذ الحاج حسن بوعياد، بعـد التسمية والتقدير، قـدر لأخيك أن يقف على كتابك المطبوع تحـت عنوان: (الحركة الوطنية: الظهير البربري) ـ لـون آخــر مـن نشاط الحـركة الوطنية في الخارج 1348هـ ـ 1930م.
ومما جــاء فيه في المقدمة قولك
كمـا أعتذر عن تــرك التفصيل فيما يريــد البعض التفصيل فيه، لأن التفصيل قد يكـون بحول الله في كتاب آخــر، نحن على أمل أن نصدره إن شاء الله بحوله وقوته تعالى.
وهذا ما سيراه قراؤه حيث سيكـون سجلا مهمــا والله الموفق، ثم تقـول: وكم أكــون مسرورا شاكـرا لكل من يتقدم إلي بتنبيه أو إرشـاد أو نقد إن ظهـر له.
ففي كـل ذلك فائـدة كما لا يخفى خصوصا إذا توفرت النية الحسنة.
أما هـذا ظهـر لأخيك وصديقك الحـاج  أحمد معنينو أن يوجه إليك أولا الشكر الجزيل، على هـذه الجهود الجبارة التي بذلتها وسهـرت على جمعها وترتيبها، خصوصـا والكثير منها نقولا عن مجـلات وجرائــد من خارج المغرب، وهذه منقبـة عظمى تسجل في حياتكم الكريمة، وجهادكــم المتواصل،  نعم أيها الأخ العزيز نزولا عند رغبتك في التنبيه والإرشــاد وحتى النقد، رأيت مـن واجبـي تنبيهك لأشيــاء نشرت وهي تخـالف الواقــع، ولا أعتقـد إلا أن ذلك  صـدر عـن حسـن نيـة وجهــل بالواقع؟.
ففي عنوان موجـز لموقف الحركـة الوطنية من الظهير البربري في الداخل تقول:  في يوم 4/7/1930 بعد أن شـاع بين الناس مضمن الظهيـر البربري، وما يهدف إليــه، وشرع في عمليات التجمعــات ببعض مساجد المغرب، وكان ذلك بمسجدي القرويين، والمسجد الأعظم بمدينة سلا، وكان يوما مشهـودا الخ، أن الواقع في القضية يخالف هــذا التصوير الذي عرضتم أيها الأخ الكريم.
إن التجمع الأول حصل بمدينــة سلا بالمسجد الأعظــم وأمامه الشيخ المحدث العلامــة الحاج  علي عواد بتاريخ 18/6/1930م.
حيث شرع في ذكــر اسـم الله اللطيف، والمؤسس الأول للفكـرة والوقوف في وجـه الحماة الطغاة، هــو الأستـاذ الحاج عبـد اللطيف الصبيحي الذي كان موظفا بـ: شربفيان، الإقامـة العامـة بالرباط.
وكان يحضر جلسات وتجمعــات الاختصـاصيين الفرنسييـن في صناعــة الظهير المذكور. يعارضهــم بل ويحتج عليهم بل أكثر ، يهددهــم بالوقوف ضدهم، وعندما لم يسمعوا صوته، أو تراجعوا عن غيهــم، قدم استقالته من الخدمــة معهم، وتجول للدعايـة ضد الظهير البربـري، وكون جماعــة من الشباب بسـلا، وحتى الشيوخ ضد المشروع؛ وتنقـل لفاس ومراكش والبيضــاء يجتمع بالمثقفين بالافرنسية قدماء التلاميـذ ليشرح لهم عيوب هــذا الظهير وما يرمي إليه من تشتيت الشعب المغربي، وتقسيمه شطريـن: عربي وبربري، وداوم على هـذا قبل صـدور الظهير 16 ماي 1930م كان يتصل بالجماهيـر قبل الصـدور، وكانت الفكـرة جاريـة والاستعـداد للمقاومـة تتكون نواتـه، وجاء يــوم 18 يونيه 1930، أي بعد مرور شهر على صدور الظهير بتاريخـه المشهور. وأخـذ السيد الصبيحي ليلة هذه الجمعة سجينا لمراكـش، وأنزل بمنزل الناظـر السلوي هناك الشريف البلغيتي، وصبيحـة يوم الجمعة 18 يونيه قام ستة شبان أخــذوا العهد على الصديق الصبيحي، واتصلوا بشيخ الجماعة خطيب المسجد الأعظــم، وعرفوه بالموضوع، فقام بتنفيذ الفكـرة، وخطب في موضوع اسم الله اللطيف، وعقب الصلاة شرع في ذكـر اسم الله اللطيف ، ولـم يقع هــذا اللطيف في هـذه الجمعة بأية بلـدة أخرى سواء مدينــة الرباط أو مدينــة فاس ومن بديــع ما حصل عندما شاع خبـر ذكر الطيف بمدينة سلا، بالمسجد الأعظم احتجاجـا ضد الظهير البربري حضــر لمدينة سـلا الأستاذ محمد اليزيدي يرأس طائفة من شباب الربــاط جاءوا يهنئون الشبيبة السلوية على ما قامت به، وأخـذوا الوعـد على أنفسهم القيام بذكـر اللطيف في الجمعة المقبلة بسائـر مساجـد الرباط، وكذلك حصل.
سجلت هذه المبادرة لشباب سلا، فكان عناقا وبكاء وتجاوبـا وتعاهـدا على متابعــة السير قدمــا في الميدان، وحصل في الجمعـة الثانية ذكـر اسـم الله اللطيف بمساجــد سلا والرباط وبقي هـذا العمل يجري في العدوتين دون غيرهما لمدة شهر كامل.
ولم تقم مدينــة فاس المجاهـدة بنصيبها الوافـر إلا بعــد شهر من ذكره بالعدوتين.
هـذا تاريخ اللطيف الحقيقي، ولا شك أن ما حصـل بفاس في هذه الجمعة أي بعـد شهر، تعدى مــا كـان يحصـل بالعدوتين، بحيث أضيف لذكـر الله اللطيف الخطبـاء بالقرويين والمظاهــرة في الشوارع، وإلقاء القبـض على الشبيبة بفـاس، وضربهــم بآزفــل مـن لـدن الباشـا البغدادي!
نعم ما ذكرتـه في الكتاب باللفـظ قولتكم السابقـة في يـوم 4/7/1930 شرع إلخ.
من هـذا العرض المختصر يظهـر لأخوتك وجــه الحقيقـة إن كنت كما طلبت في اقتراحك السالف.
وهـذا شأن ذوي النفـوس الطيبة البعيدة عن التحيـز والأنانيـة والتعصب المقيت، والعمل ضد 
الحقيقة، وتجنب الواقــع، والجمعة التي ذكـر فيها اللطيف بفاس بجامع القرويين العظيم كان حصـل نفي أربعـة أشخاص: اثنــان من سلا، هما: الحاج عبد اللطيف الصبيحي ومحمد بوبكـر اشماعو، الأول لمدينة تزنيت، والثاني لمدينة ميسور، واثنان من مدينة الربــاط وهما: محمد اليزيدي نفي لقبيلة السراغنة، وعبد اللطيف العتابي ونفي للصويرة، من هذا العرض نتعرف على أن أول رجـل دعى لمقاومة الظهير البربري، وقبل صـدور الظهير هو الأستاذ عبد اللطيف الصبيحي، وكان في نفس التاريخ المذكور سجــن الرباط  يضم جماعـة من وطنيين سـلا والرباط: الحاج أحمـد الشرقاوي، والمعطـي أبا خاي من الرباط عمر اشماعو، المكي السدراتي من سلا، وأبعـد من الوظيف آخـرون من سلا: العربي زنيبر، الصديق بالعربي، وآخـرون مـن الرباط، كل هـذا حصل واللطيف لـم يبلـغ فاس.
سجلت مدينة فاس موقفا شريفــا وعظيمــا كما سبقت الإشــارة لذلك، ويعـد الضرب الذي صدر مـن البغدادي للشبـاب الفاسي كأنـه ضرب في الطبل للإعــلان عن الوقفـة المغربية العامــة من هذا الظهير  المخرب لوحــدة المغـرب السياسية والدينية واللغوية.
تردد صوت السياط خـارج المغرب وداخلــه، أيضا كما لا أغفل شخصية عظيمـة في الجهاد في هـذا الميدان الحيوي، هي شخصية البطـل الحاج بوبكر المالقي الذي استطاع أن يخـرج لأوربا في الأسبوع الثانـي لذكر اللطيف عن طريق تطـوان إسبانيا سويسرا قصـد الاتصال بأحرار هاته الـدول ما صدر بالمغرب، وما يقـوم به المغاربة، فكتبت الصحـف واحتجت شخصيـات لها وزنهـا في الموضوع، هـذه حقائـق تاريخية يجب ألا تغفلهــا، وتطمس الحقيقة، ونذهب مع العصب والتحيز، ونذكـر  الذين جـاءوا بعد، ونتـرك طوائـف  المجاهدين الأولين المتقدمين في تحمل المسؤوليـة، والقرءان الكريم يقول : « يستوي منكم من أنفق من قبل الفتــح وقاتل وكــلا وعد الله الحسنى». هـذه واحدة، وأخرى سيحين وقتهــا بعد مراجعة الكتاب القيم، وما دون فيه من أفكــار وأخبار.
الحاج بوبكر المالقـي رجع من سفره لأوربا، يقصـد الدعايـة للقضية البربرية، وحركـة المقاومة السياسية، بعــد تجوله واتصالاته ونشره للحقائــق وفضح الحماة وما يبيتون لبــلاد المغرب، من مؤامــرات سخيفة، بحيث أقام ضدهم أصوات الاحتجــاج في عدة مؤسسات سياسية ، وجرائـد خارجية، وعقب رجوعــه للمغرب بعد شهـر ونيف، أخذتــه الحكومة للسجن بالربــاط لمدة ثلاثة أشهــر، صدر عليه حكم بمحكمة باشا سلا، فمــا كان منه رحمــه الله إلا أن يضرب عن الطعــام لمدة سبعة عشر يومـا، بشهــادة سجناء المدينتين سلا والربــاط حيث كان معهم في البيت  في زنزانة واحدة، هؤلاء الرجــال  البررة يجب أن نسجـل أعمالهم وجهادهــم للتاريخ، ونذكـر مناقبهــم ومواقفهــم ضد العدو المشترك،  ليشهد التاريخ بأمانــة المؤرخ النزيه، وتقبـل تحيات أخيك والسلام.

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here