islamaumaroc

الوجادات-56-

  دعوة الحق

227 العدد

883- مثقال شريفي ... !
وجدت في كتاب الله «الرحلة العياشية» ص 20 ج 1 عند كلامه في توان.
وغالب أهلها عوام أهل تجارة، جل عيشهم التمر وبخارج البلاد مرعى حسن للإبل صلحت فيه إبل الحجاج أيام الإقامة وعدد المثقال عندهم أربع وعشرون موزونة ويقولون للمثقال الأربعيني مثقال شريفي نسبة للأمير الشريف صاحب سجلماسة وكل هذه البلاد في طاعته ....
884- وعلتك ما لم تكن تعلم ...
وجدت في كتاب «انتصار الفقير السالك» لمؤلفه شمس الدين الراعي الأندلسي ص 184.
«وروي أن رجلا هم بالمرور بين يدي الإمام مالك وهو في الصلاة لبعد سترته ... فقال له الرجل:
«آذن من سترتك
فدنا مالك وتلا:
« وعلمك ما لم تكن تعلم. وكان فضل الله عليك عظيما»
885- فسكت الناس عن عيوبهم ... !
ووجدت في كتاب الله الراعي المذكور ص 173.
ـ قال مالك:
ـ أدركت ناسا بالمدينة ولم تكن لهم عيوب ... فتكلموا في عيوب الناس ... فأحدث الناس لهم عيوبا...
ـ وأدركت وأدركت ناسا بالمدينة كانت لهم عيوب فسكتوا عن عيوب الناس ... فسكت الناس عن عيوبهم ... ! !
886- العطلة الأسبوعية ... ! !
وجدت في كتاب الرحلة العياشية ج 1 ص 284.
«ومن عادات المدرسين بالمدينة أيضا تعطيل القراءة في المكاتب والتدريس يوم الثلاثاء والجمعة ... ويقرأون فيما سوى ذلك من الأيام خلاف عادتنا بالمغرب من التعطيل يوم الخميس والجمعة ... !
فكنت أيم إقرائي بالحرم الشريف يكلفونني القراءة يوم الخميس ... ! فبثق ذلك علي لكونه خلاف المعتاد لدينا ... ! !»
887- الخطاطير والفقاقير ... !
ووجدت في كتاب الرحلة العياشية ص 22 ج 1 عند مشاهدته لطريقة الري في توان.
ويسميها أهل هذه البلاد الفقاقير ...وهو أنسب لأنها آثار متعددة بفقر من حسب كل واحد إلى آخر فيزيد ماؤه ويسمى بزيادة ماء عبرة عليه .... ! ولا يزال كذلك حتى يخرج على وجه الأرض فتسقى به الأجنة  والمزارع وتجزأ أجزاء كثيرة بالأيام وقد يجزأ اليوم بأجزاء كثيرة. فتباع تلك الأجزاء ... !.
888- تماسين ... !
ووجدت في كتاب الرحلة العياشية ص 49 ج 1 .
«ورحلنا إلى بلد تماسين وهي بلدة كثيرة العمارة والنخيل وأميرها ابن عم أمراء تكوت وهو كالمستقل في بلدة وأخزل ضيافة الحجاح.
وفي مسجدهم صومعة وثيقة البناء طويلة جدا فيها نحو من مائة درجة على بابها اسم صانعها .... !
وهو المعد أحمد بن محمد الفاسي وتاريخ بنائها سنة سبع عشرة وثمان مائة... ! ! »
889- نفزاوة ... !
ووجدت في كتاب الرحلة العياشية ص 53 ج 1.
وبلاد نفزاوة هذه قرى كثيرة تقرب من الألف كل قرية منفردة وحدها على نشر من الأرض بنخل مجتمع بإزائها وماؤها فيها حياض واسعة في وسط ذلك النخل والعجب من كون الماء فيها إنما يبرز في الغالب من الأماكن المرتفعة وقراها شبيهة بقرى مصر ، إلا أن الأرض غير الأرض وماؤها حلو.
والحجاج يزعمون أن أصل تسمية هذا البلد بنفزاوة أنها كانت فيها ألف زاوية ... ! فقيل لها:
ألف زاوية لم تصرف في التسمية فسميت فزوة وما ذكروه وإن كان قريبا لا يصح أن تسميها بذلك قديمة من قبل الإسلام على ما في التواريخ والأصل المذكور عربي ولا عربية في المغرب قبل الإسلام اتفاقا... !
890- من أكل عيون الدفلة طرد الأسد ... !
 وجدت في كتاب النشوف ص 280
«وحدثني محمد بن خالص الأنصاري قال:
ـ سمعت الشيخ أبا الحسن يحيى بن محمد الأنصاري المعروف بابن الصائغ يقول:
ـ زرت أبا بعزى فلما كان وقت غروب الشمس خرجت إلى الوضوء مع جماعة فبعدنا عن القرية فحال أسد بيننا وبين القرية فقيل لأبي يعرى قد حال الأسد بين أصحابك وبين القرية فأخذ أبو يعرى عصاه في يده وجعل يضرب بها الأسد إلى أن فر أمامه وفربنا منه فجعل يأكل عيون الدفلى ... !
فقال لترجمانه:
ـ قل لأبي الحسن ما تقولون أنتم معشر الفقهاء فيمن يأكل عيون الدفلى ... !
فقلت له: قل له يقولون:
ـ من أكل عيون الدفلى طرد الأسد... ! !»
891- درنة ... بناها الأندلسيون !
وجدت في كتاب »الرحلة الناصرية» ج 2 ص 129 عند كلامه على درنة.
ـ ولم تكن بها عمارة وإنما أحدثت في حدود الأربعين وألف بناها الأندلسيون لما خرجوا من جزيرتهم وخرجوا في ذلك المكان وأعجبهم فجروا فيه أنهارا وغرسوا أشجارا وحفروا سواقي وسكنوا واستقلوا بأنفسهم ولم يكونوا تحت حكم أحد ثم طغوا واشتغلوا بالفساد ومدوا أيديهم إلى عمالة طرابلس في زمان عثمان باشا وغاظ ذلك أهل طرابلس ووجهوا إليها عسكر وتقاتلوا معها وأخذوهم وقتلوا من قتلوا ونفوا من نفوا ولم يبق منهم إلا أقل القليل، واستولى أهل طرابلس على البلد فهي تحت أيديهم إلى الآن .... ! ! !»
892- لاتقم القيامة ... !
وجدت في كتاب«رائق التحلية في فائق التورية» لابن زرقالة ص 59.
«وأنشدني أيضا حفظ الله سناده قال: لما تحدث شيخنا أبو البركات ابن الحاج بالرحلة إلى المشرق وظهرت منه عزيمة على ذلك على أن تكون وجهته في (قرقورة) تجهزت برسم إفريقيا وذلك بتاريخ السادس والعشرين من شهر جمادى الأخيرة من سنة تسع وثلاثين وسبعمائة...
أنشده مخاطبا له ومثبطا عن عزيمته:
أشمـس العرب  حقـا  ما سمعنـا       بأنـك  قـد  شمت  به  الإقامــة
وأنك قد عزمت على طلوع إلى       الشرق   تلـــوح  بـــه  علامـــة
لقــد  زلزلــت مـنا  كل  حلم          بحـق  الله  لا تقـم  القيامـــة
    ثم اتفق أنه من قدر الله تعالى غرقت «القرقورة» المذكورة عشية يوم إقلاعها بالمرسى المرية بالتاريخ المذكور ...!
وجدت في كتاب «تكملة إكمال الإكمال» لابن الصابوني ص 162 في ترجمة عبد الوهاب القصري المعروف بابن الرشيق.
«... دخلت على الشيخ أبي العباس أحمد بن محمد بن هابل العبدري المعروف بالأشقر بمدينة القصر فوجدته ملتحفا بملحفة فقلت له:
ـ ما هذا...؟
فأنشدتي:
نحـن  قـوم  إذا  غسلنا  الثيـاب       اتخذنـا  ببيوتنـا  جلبابــا ... !
894 ـ  بسطة ... وصالحة ... !
وجدت في مخطوطة كتاب «روضة الأعلام» لابن الأزرق الغرناطي.
«قال الشيخ الرئيس لسان الدين ابن الخطيب وورى (بسطة) من بلاد الأندلس ... و(صالحة) من حصونها ...
وهامــت الدنيا  بجهـال  الورى        فمساعيهــم  لدينـا  ناجحــة
والـذي  يوتـى  في  العلم  بسطة       لا تـرى  الدنيا  لديـه  صالحة
895 ـ يمدح ابن خلدون ...!
وجدت في ترجمة ابن حجة الحموي أنه لما دخل القاهرة التقى بابن خلدون وأعجب بعقله وحنكته وعلمه، فمدحه بقصيدة كافية هذا مطلعها:
«رضع  الهوى  يشكو فطام وصالك  فداوى  قتيل  الحب  يا  ابنة مالك»
896 ـ الخمسة... !
وجدت في تفسير الإمام ابن جزي المسمى (التسهيل لعلوم التنزيل) ج 4 ص 452 طبعة القاهرة عند تفسير سورة الفلق.
قال ابن عطية «قال بعض الحذاق»
ـ هذه السورة خمس آيات ... وهي مراد الناس لقولهم للحاسد الذي يخاف منه العين.
ـ الخمسة على عينيك ... ! !

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here