islamaumaroc

تحية المغرب المسلم إلى السينغال المسلم

  دعوة الحق

227 العدد

هذي  سنلوى  وهذى  فاس  في آن                    كلتاهما  دار  إيمان   وإحســان
كلتاهما  شع  منها النور وانطلقـت                     منهـا  بعـوث  هدايا  وعرفـان
وذى  دكـار  منار  العز   شامخة                     إلى  العلا  حيث  ينحط   السماكان
وذى  تــوان  لا يخفا مـآثرهـا                         ونـورها  وهداها  غير   شيطـان
وذى  منارات  طوبى  فهي  مفتخر                  مشيـد  ليس  يبليـه  الجديــدان
وهـذه  كولـخ  الغرا  تقيم   على                      أمجادهـا  وعلها  ألـف  برهـان
وهـذه  السنغال  المستضاء  بهـا                       شرقا  وغربا  وهذا  المغرب الداني
طود  هناك  وطـود  هنا  عــلم                        سام  الذرى  فهما  للدين   ركنـان
ركنان  للسنة  الغـراء  قـد   بيننا                    على   علوم  أحـاديث    القـرآن
شعبان  ضمهما  فخر  يقـوم  على                   ماض  مجيد  من  التاريخ   مزدان
وعاهـل  ورئيس  طالمـا  وقـف                      ليضحدا  كـل  تـزوير  وبهـتان
ودولتـان  أعـز  الله   شأنهمــا                        لترفعـا  للمعـالي كــل  بنيـان
لهـذه عـزة  تسمـو  ومفتخــر                        وتـلك  ذات  جلال  شامخ   الشأن
في هذه عبد ضيوف وهو قطب  هدى               وقطـب تـلك الإمام العاهل الثاني
أوحـى إلى بديـع الشعـر  بينهما                     معنـى  يهيـج  أشعاري  وأوزاني
قالوا  عـدت  لقول  الشعر  مندفعا                  وقـد  تخليت  عنه   منذ  أزمـان
فقلت  مـا كان  منـي  تركه  لقلى                   وليس  هجـر  قوافيـه   لسلـوان
لكن  شيطان شعري ظل يرسف في                 قيـد  فانطلقت  يـا  عيان  شيطان
أعجبت بالمغرب الداني وكم لك في                أرجائـه  مـن  أحباء   وإخـوان
لتهنــإ  السنغال   اليوم  أنها  لها                    شبـاب   هدى   وسـلام   وإيمان
باسـم  الثقافة  والإسلام  في  بلـد                   واسم  العروبة  من قاض  ومن دان
أهدي  التحايا  ومكنون  الوداد  إلى                هذا الشباب  الدؤوب  العامل  الباني
فلترفل  سنغال  المجد  في   شرف                وفي  رقـي  وفي  عز  وسلطـان
ولتنعمـي  وتحـوزي  كل  مفتخر                  في  ظل  قطب  عظيم  القدر رباني
في  ظل  ملك  القطب  الذي شرفت               به  الخلائق  من  بيض  وسـودان
أسبوعه  صحوة  جاد  الزمان  بها                يا ليت  أسبوع  الوضاء  شهـران

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here