islamaumaroc

فلا تحسبن الله مخلف وعده.

  دعوة الحق

227 العدد

بعيـدك هـذا القلب يشدو بحمده !                يعـود فيزهـو الخافقان بعـوده !
وفي القـرب أزداد اشتيـاقا لمالكي              فواعجـبا للقلب في حـال  وجده !
فأنـت ضـياء للعيـون  صباحـه                  تبسـم في عمـق  الضمير بـوقده
وأنـت رجـاء للقلـوب  يقـودها                  إلى نعمـة النهـج القـويم  برشده
وعيدك،  أنت العيـد في بشـرياته               يهـل دوامـا في البـلاد  بعــده
يـروق التزام فيه بالحزم والحجى              فيحمـد هـذا الشعب غايـة  جهده
تجيـئ المعاني فيـه وهي جـديدة                معطـرة الأنفـاس تـرنو لمـجده
تؤلـف  أصناف الرحـيق قصائدا                مرصعـة تحكي حـلاوة شهــده
ويـزدحم العـرفان في عمق سره               فـلا يدرك الغـواص أبعاد  حده !
وتنبجـس الأفكار من فيض فضله              وتنهمـر الخـيرات مـن ماء سده
تقوت صلات العرش بالشعب دائما           بـوحـدة توجـيه لإدراك قصـده
تعاقبـت الأجيال، والحـب خـالد               وثيـق مكين في صيــاغة عقـده
فمنـه إليـه، نحـن طـوع يمينه                  بمعركـة تحيي بطـولة جـــنده
وفي جيشـه النصـر المبين مؤثل              فيفني فلـولا للـدخيل  وكيـــده
أرى فرحـة العـز المكين عميمه              بأوطـاننا تغـثى مسيـرة بنــده
وفي وحـدة الصحراء بالأصل آية            لقـد حطمت قلــب الحود  بحقده
وإنـا رددنا مـن ييئ جـــوارنا                 وقمــــنا مقسمـين  لـــرده
ومـن حصـد الأعداء حصدا فإنه              ستـذكره الأجيـال فخـرا بـذوده
فمـرحى لعرش ألهم الصف وحدة           فتالله لا يـأتي الـزمان بنــده !
 
تواصلـت الأرحام في ظل عرشه          فـلا الأخ قـد يجفـو أخا بـصده
وهـذا الحمى يحميـه رب مـدبر              حكيـم وجيش يستميـت لرصـده
إذا صفـت الأرواح وأبيض عمقها           فقـد بسط المولى رضـاء لعبـده
                                  * * *
ورمــز التحدي في ملاحـم  أمة              كأمتنا عـرش يصـول بجـــده
وللخامـس المبرور روح نبيلــة              تـرقرق دوما فـي فراديس خلـده
تؤكـد للشعـب المكافـح  مـوثقا                تبلـور حقا فـي نجابـة  ولــده
هو السيف سيف  الله  يطفـح هيبة           ولــو أنــه أمي قريرا بغمـده
لقد كان المنفى  السحيق  متـوجـا            بتاج من الرضوان في حال زهده
وأفضل عرش في القلـوب بـقاؤه            وبيعه هذا الشعب عنـوان  مجـده
وذاك الحضور الـدائم النـور بيننا           يـذيب حجابا من لواعـج بعــده
من الأرض يعلـو للـسماء  هتافنا            فمرحى  لشعبي في حماسة  حشده !
وفي البدر شاهدنا من الشمس آيـة          وقـد أشـرق النـور المبين بمهده
هو القلب في أبهى التصور قد غدا         يرى طلعة المحبوب من طول سهده !
فحاشا وكلا ما افتقدنا سنــــاءه              فـلا يؤمـن الوجدان قطعا  بفقده !
لقد وهب الشعب الوفـي  حياتــه            وعـاش دوامـا في ولايـة  عهده
وسلسلة الأشراف يزهو  بها  الحمى       ومغربنـا  يهـوى بـتيمة عقـده
هو (الحسن الثاني) المتوج بالهدى         ومـن يخطب  الأقطاب ميزة وده !
                                  * * *
أرى المغرب الحــر الموحد  جنة          ففــي  سهله  تحلو الحياة  ونجده
بــه يجد الإحسان طبعا حياتــه              ويحتضن الطغيان  ظلمـة  لحـده
وفي الأطلس الجبار،  والريف قلعة       وأقوى  عريـن  للجهـاد  وأسـده
ومن  همة  الأحرار  رفرف  عاليا         لـواء جميـع الحسـن   فيه لوحده
فمن حضرة الفردوس  خضرة نجمه       ومن  دمنا  تختال حمـرة بـرده !
على هامـة  الجـوزاء  دام  مقامه          عزيـزا  كريما  في ملامح مجده !
                                  * * *
فيـا  كوثـر  الإلهام  إن  شعورنا           لقـد  فجـر  الإنشاد من نبع ورده
ويا جنة الرضوان يا عطـرها الذي         يضمـح  أنفاسـا  لباقـات  ورده
ويـا ملهم الشعـب  الوفي  طريقة           لقد كنت في الأحداث  موري  زنده
ويا من  بمعناه  استقـام  سلوكـنا            وليـس  يقـاس  المستقيم  بضـده
            
ويـا  أيها  الراعـي الأميـن تحيـة           مـن  الشعب  دوما،  يا  مكسر  قيـده
ويـا  كوثر الجـود الأصيل، ومن به        تحـديث  العليـا،  اعتـرافا  برفـده
ويـا سبط  طـه الهاشمـي  محمـد،         ومـن  فاز  في  إشراق  أمجاد  جـده
ويـا مبـدعا أهـدى المسيرات بيننا،         مـن  بهـر  الدنيـا  بآيـات   كـده
لقـد كـان نقـد الـذات  فيك  سجية          وكـم  أفلـح  الحـر  الأبـي  بنقده !
وكم في (التحدي) من دروس بها سعت   جماعات  هذا  الشعب  في  خير فرده !
لأنـت  حـري  بالـولاء  فأنت  من         إليـك  جميـع  الشعب   باسط  خده !
قتنميـه  الأوطان  هـذا  عـطاؤهـا          تعـدد  حتـى  لـن  يحـاط  بعـده !
توالي  مـن  التاريخ  أبهى  فصـوله       وتبعثنـا  بعــثا  لتجديـد  ســرده
وترصـد من  صرح  العروبة  قمـة       وترفــع  للإسـلام  سالـف  مجـده
وفـي  (لجنة  القدس)  استبانت  قيادة     موفقــة  عنــد  الوفـي  بعهــده
تـزول  نزاعات  الأشقـاء  بيننــا           فنرجـع  للنهـج  القويـم  بـرشـده
فيا سيـد  الأحرار،  من  فـاز  دائما       بطالـع  يمـن  فـي  رجاحـة  وفده
ويـا مـن لـه السبق المبين ومن به          تضـوعت  الأنـام  مـن  نفـح  نده
لأنت  الخطيب  المصقع  الفذ  من  به    تـروق  المعـاني  فـي  إصابة  رده
فـل  نـدوات  في  الوجود لها صدى     عميـق  لمـولى  نحـن  نشدو  بحمده
فـدم يـا أميـر  المـؤمنين  لأمـة            تتـوق  إلى  روح  السـلام  و بـرده
لأنـت  صبـاح  مشـرق لبـلادنـا           لقد  عمـت  الـدنيا  بشائـر  سعـده
فقـد صدقـت فيـك الفـراسة  دائما        وأيـدك  اللــه  العظيـم  بجنــده
وذلـك  وعـد  الله  فـي  من  يحبه       «فـلا  تحسين  الله  مخلف  وعـده»!

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here