islamaumaroc

مشرق العبقرية (شعر)

  دعوة الحق

227 العدد

يا معــربا يـــا هَـــديَّــة  * للأمــــة  العربيــــــة
في ليــل محنتنـــا أنــــت نجمــــــة دريــــــــة
وأنــت بــــر أمـــــان  * أوت إليــــه  القضيــــة
مــــن بعـد مـا  نهثتهـــا * فـي الشـرق نــاب المنيــة
يا معــرب الشمــس أصبحـــت مشــــرق العبقريــــــة
عليـــك ألــــف ســـــلام
 منـــي وألــــف تحيـــــة
 * * *
يــا معـــرب الأبطــــال * يــا معـــدنا للرجــــال
كـــم جبهـــة  للقتــــال * ومســـرح للنضــــــال
فتحـــت غيــــر مبـــال * بالصعــــب أو بالمُحـــال
أعلنــت حـــربا على الطــا * معيــــن والجهــــــال
على التخلــــف  فينـــــا  * وكــــل داء عضـــــال
عليــــك ألـــف ســـلام
منـــي، وألــــف تحــية

عنـــت إليــك وجـــــوه الأعـــراب والأعجـــــــام
يـــا كعبـــة  للتآخــــي  * وقبلــــة للســـــــلام
طـــوعا أتـــوك وصلــوا  وراء خيـــر  إمــــــام
وربـــت حكمــه مبعــــو * ث ربــــــه للأنــــام
وحامــل مشعـــل العقــل وســــط هـــذا  الظـــــلام
عليـــك ألـــف ســـــلام
منـــي وألـــف تحيـــــة
 * * *
عصــر التناحُــر  ولــــى * والجهـــل والعنتــريـــة
وموســم العقـــل هــــلا  * والحكمــة الحسنيــــــة
وحـــد صفــوفهمــو يــا * حفيــد خيـــر البريــــة
ألــف قلوبهمــــو يــــا * ذا اللمســــة النبويـــــة
فـــلا بقـــاء لنـــــا دو * ن وحــــدة  عربيـــــة
عليــك ألـــف ســــلام
عليـــك ألـــف ســــلام

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here