islamaumaroc

تحية فلسطين

  دعوة الحق

27 العدد

أهلا وسهلا بالمليك محمد                                ملك العروبة فخر كل موحد
الناصر الأوطان يوم جهاده                               ممن أتى يوما عليها يعتدي
والمالك البر الرؤوف بشعبه                              يوم المسير لكل أمر مسعد  
وتراه للنهج الحكيم لقد مشى                             ليكون للعلياء أعظم مرشد ومحارب
قد حارب استعمار كل معاند                             ومضلل ومفند
وحمى البلاد وأهلها من شر من                         عاثوا الفساد بها بعهد أسود
فأحبه الشعب الوفي المخلص                            ومؤيد حقا لدين محمد
وأعاده للملك لما أن رأى                                فيه مليكا كان خير مجدد
ومراكش العربية اعتزت به                             وغدت تنادي أنت أعظم سيد
للعرب والإسلام ذخرا أنت في                          السراء والضراء أعظم منجد         
وقد انتصر إلى الجزائر عندما                          وقعت بكيد الغادر المستعبد
فإذا الجزائر وهي تشكر سعيكم                         بطريق نصر بالنجاح مؤكد
يا فخر جامعة جمعت رجالها                           دنيا العروبة مثلها لم تشهد
كي تنقذوا الوطن السليب من العدا                      في همة شما بكل مجند
فهتفت يا بشرى فلسطين اهنئي                         أبناء يعرب ناصروك لتسعدي 
وبموعد الأسرا المليك محمد                            يسعى إليك اليوم من قبل الغد
فحسبته «عمرا أتى في جيشه                           للقدس» يزحف كي يبيد المعتدي 
يا ابن الملوك الصيد وابن محمد                        لا زلت في «عمر» تسير وتقتدي
والعرب قد نظروا إليك بنظرة                          فيها اجتماع الشمل قبل تبدد
لا زلت في دنيا العروبة مصلحا                        وبك العروبة للسعادة تهتدي
وجمال عبد الناصر المضياف مذ                       لاقاك لما كنت أكرم موفد
قال التآخي واجب ما بسيننا                             لنعيش في الدنيا بعيش لأرغد
ونكون ما بين الممالك أمة                             عربية سمحاء رغم الحسد
حاكت سياسته سياستك التي                            لكما بها قد تم أشرف مقصد
دول العروبة دعمة استقلالها                           قول وفعل باللسان وباليد
فالله ينصركم على أعدائكم                              نصرا عزيزا في نجاح سرمدي
وإليكما يهدي التحية شاعر                              فرحان بالتمداح خير مغرد 
وبنو «فلسطين» تنادي حوله                           أهلا وسهلا بالمليك محمد

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here