islamaumaroc

بوركت يا يوم العروبة عيدا

  دعوة الحق

27 العدد

هز الوجود ترنما ونشيدا                           وأسكب بسمع الخافقين قصيدا
وأدر حميا الشعر حتى لا ترى                     إلا فتى برحيقها عربيدا
هات القوافي كالكواعب خردا                      وأنظم ثناءك كالجمان عقودا
أو ليس هذا اليوم أن قيست به                      أيامنا تاجا لها معقودا
رفت على هذا الوجود غلائلا                      ذهبية أنواره وبرودا
وصحا الزمان على صدى متردد                  بوركت يا يوم العروبة عيدا :
فاهتز مسحورا وسائل نفسه :                     أيعيش عهد شبابه مردودا ؟؟
يوم سبى التاريخ باذخ مجده                       فسعى إليه مطأطئا تمجيدا
بأبي وروحي لحظة من عمره                     كالدر في جيد الزمان نضيدا
جمعت على شوق تأجج ناره                      بين الضلوع محمدا وسعودا
فحوت إلى فضل وشامخ سؤدد                    مجدا يتيه على السماك وجودا
يا جار بيت الله تربك في العلى                    وافي يجدد للولاء عهودا
حب حداه إلى جنابك لم يكن                      إلا كقاعدة الصفاة وطيدا
والحب أن يصدق فدونك في الحشا               -إن شئت- برهانا عليه شهيدا
وأفاك كالبدر الأتم تألقا                            والغيث فضلا، والربيع ورودا
أكرم بأشرف من سعى لك وافدا                   يا خير موفود إليه وجودا 
لله من ملكين ظل كلاهما                          في دوحة المجد الرفيع فريدا
لم يبخسا لبني نزار ويعرب                       حقا لهم في سؤدد معهودا 
قادا إلى أوج العلى شعبيهما                       لا هول عاقهما ولا تهديدا
العرب حولهما لسان ناطق                        بالشكر أضحى مبدءا ومعيدا
يا داعيين إلى التوحيد أمة                         لم تالواها –أنتما- تسويدا
لبيكما أنا لشعب واحد                             يبقى –إذا بقى الإخاء- عتيدا
عودتماه الجد في طلب العلى                     فغدا لذلك مسهدا تسهيدا
يهفو إلى غده الذي آليتما                         باسم العروبة أن يكون سعيدا
ويتوق للنصر الذي سيعيده                       -حتما كما قد كان قبل- مجيدا
هذى منى كالزهر في كفيكما                     لم ترض في حقل الحياة خمودا 
إن التوحيد للعروبة غاية                         لم تدخر لبلوغها مجهودا
وكفى بأنا خير أمة أخرجت                      للناس وعدا صادقا ووعيدا
الضاد والإسلام شدا أزرها                      شدا، وزادا ركنها توطيدا
أفهل نقر حواجزا موهومة                      -ظلت تمزق شملنا- وحدودا ؟؟
يا للرجال لفلسطين وللجزا                      ئر سيمتا خسفا أمر شديدا
أواه من ظلم أصاب بنيهما                      لم خيط شيخا أو يضل وليدا
لكأنما –ثم- الجزائر لم تكن                    يوما تمايس ناعمات غيدا
وكأنما الأحرار في أغلاهم                     يلقون في سوق النخاس عبيدا
حتام ينتهك العدى ذاك الحمى ؟                والأم حرب لا يريم مبيدا ؟
أخنى على الإسلام في تلك الربى               وعلى العروبة لم يزل موقودا 
فإليكما يلقي مقاليد الرجا                        شعبان ظل كلاهما مصفودا
تالله ما أن ضاع حق أنتما                      لم تبخسا طلابه تأييدا
وكلاكما لم توه من عزماته                     نوب بلا أهوالها صنديدا
حب الشجاع إذا سعى لعظيمة                  أن يستجيب لقلبه ويريدا
يا حارس الحرمين حسبك رفعه                عند الإله  ومنزلا محمودا
أولاك فضلا ليس يدرك شؤوه                  لما أحلك بيته المقصودا 
وحباك من فيض لديه عوارفا                  تجري كزمزم كوثرا مورودا
شرف لعمري لا يقاس وهمة                   يصبى الحواضر سرها والبيدا
لو قلت : يا أسد الجزيرة خلتني                في مثل بأسك لا أصيب أسودا
يا ابن الألى خفروا الحطيم ومهدوا             للأمن من جنباته تمهيدا
ما بين مروة والصفا وعلى منى               وقفوا حصرنا دونها وسدودا
عرفات تعرف سر ذاك وأنه                   كالصبح لا شكا ولا تفنيدا
شادوا على الإصلاح ملكا لم يكن               من قبل دولتهم عليه مشيدا
صد ولست بواجد في قدرهم                   -إلا كآباء ابن يوسف- صيدا
عبد العزيز وأنت وارث سره                  رأيا وعزما صادقا وصمودا
أبلى فلم يلن البلاء قناته                        كلا ولا رضيت علاه قيودا
لم يغش بيت الله إلا ذائدا                      عن حوضه يرعى به التوحيدا
كالليث خاض إلى العلى غمر الوغى           لا وهنا أبدا ولا رعديدا
ربى على سنن الفضيلة والتقى                 شعبا وأحيى حقه المؤوودا
هذا أبوك الشهم فأحمل سره                    قبسا لتقتفي الطريق رشيدا
يا من أرى العليا تهز لذكره                   أعطافها، لم تأله ترديدا
أنى بمثلك أنت غير محمد                     من عز أصلابا وطاب جدودا
 هو ذلك البطل الذي ضرب الورى            بإبائه مثلا أعز شرودا
وتغنت الدنيا بمجد كفاحه                       إذ خاض وعثاء الكفاح حديدا
ألفى مع الذل الحياة رخيصة                     والملك أتفه، والسرير زهيدا
فأشاح عن عرش أسي مؤثرا                     بالعرش منفى قد ثواه شريدا
شمم على الأحرار عز نظيره                    وترفع كالشمس ظل وحيدا
أسرى له ذكرا كأنفاس الشذا                     متصبيا بيض الورى والسودا
سل عنه شعبا في مراكش سيدا                  لولا عزائمه لظل مسودا
يا حاديا قف عن يثرب ولتلك                    حبا إليها بالسلام بعيدا 
وأذكر هنالك عند قبر محمد                     إما غشيت جنابه المورودا
دنفا طحا بفؤاده برح الجوى                    أيقيم ف يأسر الغرام عميدا
هل من سبيل أن يبل غليله                      وينال فوزا بالوصال جديدا
يا قلب ذب وجدا وفرط صبابة                  يا شوق زد بين الضلوع وقودا
ما كان في شرع الغرام بصادق                 من ليس يطويه الغرام شهيدا
ياسر هذا الكون يا عنوانه                      أدبا وأخلاقا حكين ورودا 
لكأنني بك بدر تم مائلا                        والصحب حولك –كالنجوم- قعودا
وأبا الحميرا والثلاثة حضرا                   وأسود بدر والسويق شهودا 
وكان في أذنى صوتا ناعما                    لبلال يدعو لصلاة رقودا 
وكان ساح قباء قد غصت بمن                 لله خروا ركعا وسجودا
يا أرض زيدي في سنانك وارفعي             في الناس للخلق العظيم بنودا
يا باعثي أمجاد دولة يعرب                   ومجددين شبابها تجديدا
من لي بمثلكما –بنفسي أنتما-                 سعيا يعز نسيجه وجهودا
لازال كا منكما كهف المنى                   للعرب تنشد ظله الممدودا
حتى توفى في ذرى عرشيكما                حقا لها –كسناكما- مشهودا
فترى الرياض بذا حماها المجتبى             وترى الرباط ملاذها المنشودا 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here