islamaumaroc

هبت إليك ألوف العرب هاتفة

  دعوة الحق

27 العدد

الله أكبر شمل العرب ملتئم                              أيقظة ما يراه الناس أم حلم
الله يشهد ما شعري بواصفه                             هذا مقام على الأفكار ينعجم 
هوى ترامت به الأيام به الأيام تبعده                    وحققته لنا الأعمال والهمم
بالأمس في عزلة كنا وفي ألم                           واليوم لا عزلة تدمي ولا ألم
ما أقدر الله أن يرعى وشيجتنا                           وأن يؤلفنا وتحفظ الذمم
بني العروبة كان الدهر متقبضا                         إما تراه بهذا الوصل يبتسم !
اليوم قد ظهر الإسلام مبتهجا                            وهشت الروضة الفيحاء والحرم
ملكان ضمهما الإسلام في كنف                          حواهما الدين والأخلاق والشيم
منك الجزيرة ملك المغرب اجتمعا                       أعظم بما تم للإسلام بينهم
هما الحقيقة عن شعبين قد كتبا                          عهد الوفاء أمام الله يلتزم   
ففي «الرباط» بدا ما كان منتظرا                       وفي «الرياض» نما والله غرسهم
هذي الرياض التي يجري الجمان بها                   والدور في عنق الحسناء ينتظم
هذي الجزيرة منها كان مبعثا                           لله غار حرا للمسلمين قسم
منه الهداية للإنسان قد خرجت                          فمات تحت سناها الشرك والظلم
اقرأ «محمد» تلك في معجزة                           ما أنت بالوحي إذ تمليه منهم
أدع العباد إلى توحيد خالقهم                            لا النار تجديهم نفعا ولا الصنم
بلغ رسالتك العظمى وحجتنا                            على العباد بقاء الوحي عندهم
هذي الجزيرة هذا من تدن له                           هذا الإمام التقي العادل الحكم     
هذا المليك سعود من به سعدت                         أرض الجزيرة لا ظلم ولا جرم
السجن في العام لا يرى سوى عدد                     خمسون أو دونه أن عد كلهم 
لن يستحيل حماها الجذب يقتلها                         أيامها «بسعود» أشهر حرم
سل الجزيرة كم أسدى لها كرما                        يجبك كل مكان انه الكرم
وكيف صارت يد الإصلاح تبرزها                     عروسة لبني الإسلام تستلم
في كل ركن بيوت الله قائمة                            ورحمة اله في أرجائها ديم
الدين لا شيء غير الدين يعصمنا                       من كل شر إذا الأهواء تحتدم
إذا علوت الصفا فأشهد بما عملت                      يداه في السعي والآلاف تزدحم
واذكر كما ذكر الحجاج أمنهم                         وكيف صارت حقوق الناس تحترم
وأبا الجزيرة خير القول أصدقه                        أنت ابن عبد العزيز المصلح العلم
شددت أزرك في تدبير مملكة                           بفيصل هكذا يستوجب الرحم
أعزز به من أخ ومن أمير هدى                        ولي عهدك من يعنو له القلم
سياسة ودهاء واعتزاز أخ                            بصنوه هاكذا آل السعود نمو
أبا الجزيرة أرض الله آمنة                           لا تشتكى فاقة فيها ولا يتم
أبا الجزيرة إن العرب قاطبة                         والمسلمين وهم في العالمين هم 
يرون مشرقهم قد ضم مغربهم                       إن العروبة والإسلام تنسجم 
فليشهد العالم الغربي وحدتنا                         وإننا بحبال الضاد نعتصم
وإن وحدتنا في الرأي قائمة                          وإن سور الفراق اليوم ينهدم
بحت حناجرنا في كل ما بلد                         تحيى العروبة والأخلاق والقيم
الاتحاد به نرضى مطامحنا                          والاتحاد به قد سادت الأمم
الصلح بين بني الإسلام أثبته                         قرائننا وبه الإيمان يتسم
للعرب جامعة ضمت مصالحهم                      شمل العروبة فيها كان ينتظم
لكن مشاكلنا تحتاج تقوية                            لهيأة ليس بعد اليوم تنقسم
لا ريب أن إمام العرب مرحلة                       تدعو إلى خطة ترعى وتلتزم
إذا وقفنا صفوفا في مشاكلنا                          حلت وعاد عدو العرب ينهزم
أبا الجزيرة هذا من عرفت أخا                      والحب بينكما في الله يقتسم
دعى العروبة لاستقبال جامعة                       أقوى فرأيهم فعل إذا عزموا
ما قوة العرب إلا في قضائهم                        على الدسائس والأغراض بينهم 
يد الجانب في تشتيت شملهم                         «شلت» بكل ضروب المكر تنتقم
العرب بينهم الفصحى تؤلفهم                         ولا يحكم في أمر لهم في الأرض
لا تطمئن نفوس العرب تحت سما                     مجدهم
تبكى فلسطين أرض الأنبياء دما                      آه لها حل فيها الظالم الإثم
الله كم لقيت منهم حرائرها                            وأهلها شردوا منها وما رحموا
وفي الجزائر أرض العرب مذبحة                    الله يشهد أن الحق يهتضم
أين احترام حقوق الناس ؟ مهزلة                     ما يدعى عندهم والغاصبون هم
قالوا جزائرنا وإرثنا ولنا                             وما لهم قدم فيها ولا قدم
هي الشقيقة في آلام محنتها                           وقيمة الأمل المنشود فيها دم
تلك الجزائر أرض الأسد غاضبة                     قد خضبت بدم كالمسك يشتمم
كم من يتم بها يبكي فراق أب                        أماه أين أبي أصابه العدم
المسلمون بكم يستنجدون لهم                          وأنتم إن سئلتم فلتم نعم
بالله كل دعاء المسلمين لكم                           إذا دعى المسلمون الله ربهم
مولاي يا ملك الأقصى وقائده                        شوق الجزيرة شوق دونه الكلم
هبت إليك ألوف العرب هاتفة                       : لقياك في أرضنا في طيها نعم
مولاي كم وقفة لله واضحة                          وقفتها ثابتا ما زلت القدم
مضت ثلاثون عاما لم تذق سنة                      الله يشهد والملاك والأمم
ما نال منك عدو رغم قوته                          وأنت بالله لا بالناس تعتصم
أيقظت مغربك الأقصى وقلت له                    : الأسد تغلبها الذؤبان والرقم 
شعبي أريد له استقلاله وغدا                         ينال ما ارتجى ويرفع العلم
كم شدت للعلم من بنيان معرفة                      والعلم عندك ملحوظ ومحترم
إذا استنارت عقول الشعب أنت لها                  شمس بها أشرقت وابيضت العتم
مولاي إني هنا أرنو إلى حسن                      ولي عهدك ذاك الصارم الخدم
إن أنس لست بناس قوله أبدا                        الحر عار عليه الضعف والسأم
إن أنس لست بناس قوله أبدا                        حبي لشعبي حب ليس ينفصم
إني لأومن أن الحق منتصر                        مهما استبدوا بنا وطال ظلمهم
أرضى العذاب ولا أرضى مذلتهم                  حياة شعبي هي الروح والنسم
وأسرة الملك عبد الله غرتها                         فدون همته الأطواد والقمم
إنا لنذكر والذكرى لنا عظة                          لما نفيت ونار الحقد تضطرم
تفدي بنفسك شعبا أنت صانعه                       فلا يهولك لا موت ولا عدم
ضحيت بالعرش لا عرش ولا ولد                  ولا قصور ولا جاه ولا حشم
وهز نفيك شعبا كان مضطهدا                      وثار ثورته واشتدت الحزم  
«ما زال يجحدها قوم وينكرها                      حتى أقروا وفي أنافهم رغم»
دعاء شعبك يطوي الأرض ملتقيا                    مع ابتهالك إذ تدعو وتستلم
لله عمرتكم إذ تحرمون بها                           ترضون دينكم ترضون ربكم
يا مشرق العرب أمام مغربه                         هنا تناشدنا الأنساب والرحم
هنا الربوع التي كان الرسول بها                    يدعو لمته والقرب مغتنم
هنا استجيب له واعتز جانبه                        وجاءه عمر بالدين يعتصم  
وقال أنت أحب الناس كلهم                         إلي يا خير خلق الله كلهم
هنا أتته من الرحمن حجته                         وأنزل الله وحيا ليس ينكتم 
صلى الإله كلما ذكرت                            أسماؤه وبها في القول اختتم

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here