islamaumaroc

ونفسك لا تخدع فإنك مسلم

  دعوة الحق

27 العدد

ااكتم ما بي لو يدوم التكتم                               ولكنه هم به القلب مفعم 
بني وطني أن الشعوب وأهلها                            قد استيقظت طرا وأنتم نوم
هو الوطن المحبوب يرجو من أهله                       سماعا لشكواه وأهله أنتم
مضى زمن الجهل الذميم زمانه                           وهذا زمان ساد فيه التعلم
فبالعلم شادوا في البحار مساكنا                           وفيه من الحيتان عاموا وعوموا
وبالعلم سارت في السماء ركابهم                          وقد أسرجوا متن الرياح وألجموا
وبالعلم إن كانوا جلوسا بمشرق                           وفي الغرب من يبغي الكلام تكلموا 
وبالعلم قد أفنى الفريقان بعضهم                          وما اختلفت بين الفريقين أسهم
أتاكم زمان يطلب العلم منكم                              بجد فإن لم تطلبوا العلم تندموا
ومالي أرى هذه العوائد أصبحت                          وأضرارها فينا تزيد وتعظم إذا تركت 
 فهل من دواء للعوائد أنها                                في الجسم لاشك يعدم 
أشذخ رؤوس كلما حان موسم                            ونهش أفاع نهشهن محرم 
امن شرف الإنسان أن يدخل بيته                         عواهر في تيهاتها تتنعم  
يشاركهن الأنس في بيت أهله                            وأنه شيء بعد الإثم مذمم     
بربك قل لي كيف تصبح من رأت                        قرينتها بالأمس تزهو وتنعم 
عليها من التيجان كل مرصع                            وفي جيدها العقد البديع المنظم
إما إنها تصبو قرينة                                     ولو أنها بين العفائف مريم  
فقل أي وربي أنه الحق واعترف                        ونفسك لا تخدع فإنك مسلم
كأنه يا مغرور نلت سرورها                            إذا هي من فرط السرور تبسم
تريك ابتسامات السرور وأنها                            لتؤمنك الشيء الذي هي تعلم
وأصغر ما يكتمن لو كنت خادعا"                        ولكنه الشيء الذي هي تعلم
ومعذورة ذات الحجاب إذا أتت                          شنائع أعمال بها الزوج مغرم
لعمري إن الهم يعظم حمله                              وهم يمس المرء في العرض أعظم
إليكم بني الأوطان أشكو ضياعهم                        ولم أشك إلا منكم وإليكم
ولا أرتجي فردا سواكم لنصرتي                         فعن حرب أنصار العوائد صمموا
ولا تبخسوا بالله قدر حقوقكم                             بني المغرب الأقصى فأنتم أنتم   
هنا قف قليلا بي لتسكن روعتي                         ويدري يراعي ما يخط ويرسم
 ودعني وما يقوى فؤادي لنصرتي                      فقد آن أن ينهل من مقلتي دم
 ودعني وذا نصحي وإن كان فارغا                     وذا مبلغي في العلم والله أعلم

 

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here