islamaumaroc

بقية ليل.

  دعوة الحق

221 العدد

الزحام الذي على الماء دارا                        رام وردا ولم يرم إصدارا
كنت فيه ولم أبارحه إلا                             خطوة، بعدها رأيت الجدارا
لم أعد أستطيع منه انطلاقا                          في البراري أو أستطيع انتظارا
وقفت بي خطاي بين المفازي                       والدجى مقبل يغطي النهارا
لا السرى مسعف إذا ما دجا اللـ                    ـيل وألقى على المدى أستارا
وصدى الذكريات يحمل قلبي                       بين كفيه أغنيات حيارى
ما توالت إلا لتعلن ما بي                            في ثنايا حشاشتي قد توارى
أين أرتاح من تلدد نفسي                            من ترى بي يهدئ الإعصارا؟
طوحت بالرضى السآمة حتى                      مزقت في قيثارتي الأوتارا
أين تلقي به وقد أسكتت – من                      بعد شدو عذب اللحون – الهزارا؟
غرقت في مدى الظنون مناجا                      تي ولما تطق به إبحارا    
ما اجتلى النور عبر ليلي إلا                       شاحب اللون لا يود انتشارا
أيعود الربيع بعد خريف                             ويغني هزاره الأشعارا؟
الصبابات ما تجدد منها                             غير ما كان لا يؤجج نارا
أنا في خلوتي أعب من الصبـ                      ـوة في طول أمسياتي جرارا
ذبلت روعة العيون وقد عـ                         ـاد البريق الذي بها مستعارا
لا يدب الحنين في نبضاتي                         مسرع الخطو ينثر الأزهارا
أنتقي من حشاشتي كل ما جـ                       ـال بها واصطفيته إيثارا
وأغني الذي بها، وهو نبض،                       بارحته المنى وشط مزارا
فكأني به بقية ليل                                    لم يعد بعدها النهار نهارا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here