islamaumaroc

صلاة (شعر).

  دعوة الحق

221 العدد

يا إلهي ... أضاء نورك نفسي                    إن روحي في كل حين تراكا
لك مني دقات قلبي نداء                           يتسامى ... يدق باب حماكا
وبعمقي نجوى صلاة تجلت                       موكبا للضياء صوب لقاكا
ليس حب الجمال في القلب، إلا                  من بهاك اقتبسته وهواكا
وإذا ما سعيت –والعيش جهد-                   إنني قاصد بسعيي رضاكا
أنت ألهمتني ... فغناك قلبي                      أين مني، ومن غنائي، مداكا؟
                                 *       *        *
يا إلهي ... أبصرت حكمك عدلا                 وتلمست في ضميري صداكا              
أنت أن شئت فالحياة سلام                        يغمر العالمين فيض سناكا
ما لهذا الإنسان يسكنه الحقـ                       ــد، ويزداد للحقوق انتهاكا؟
حبك السامي ... لو يكون شعارا                 ما رأينا تناحرا وهلاكا
تتجلى آيات ملكك تهدي                           كل نفس إلى طريق هداكا
غمرتنا هبات فضلك، أنا                          ما خلقنا إلا لشكر نداكا
وإذا حاد عن هداك جحود                         وتمادى مؤلها ما سواكا
وإذا ما السراب غر عقولا                        فتنزت ... والعقل بعض عطاكا
وإذا ما الهوى تحكم في النفــ                     ــس، فاهمت تحيرا وارتباكا
رب سامح سلالة الطين، واغفر                  أنت، يا رب، واحد في علاكا
وحدة المسلمين، يا رب، أسمى                   أمل، كي نجث كيد عداكا
ويعود القدس الشريف. وتعلو                     راية الحق في جميع ثراكا
ويعم السلام والعدل في الأر                      ض، ولا يستجاب إلا نداكا
في سناك المضيء تنمو روابينـ                   ـا، فيا فرحة الذي قد رجاكا
نحن ندعو إلى سبيلك بالحـ                        ـق، ولسنا نريد غير رضاكا
لا نبالي، وأنت تمنحنا الأمــ                       ـن، فخاخا منصوبة وشباكا
                              *        *         *
رب فالمومنون يرجون عفوا                      لا تواخذ بذنبه من عصاكا
نحن ندري بأن نصرك حق                        ورأينا عيش الحياة عراكا
غدنا في يديك، ثبت خطانا                         وأنر دربنا بفيض ضياكا

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here