islamaumaroc

كلمة السيد رئيس المجلس العلمي بمكناس.

  دعوة الحق

216 العدد

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة و السلام على سيد المرسلين و على آله و صحابته أجمعين .
و بعد ، حضرات السادة الوزراء ،مستشار صاحب الجلالة ، أصحاب الفضيلة العلماء ،أيها السادة المحترمون السلام عليكم ورحمة الله . تعود بي ذكريات هذا الحفل الكريم الى ماقبل 36 سنة ، أي الى شهر نونبر 1945 عندما شرفني المغفور له جلالة الملك محمد الخامس قدس الله روحه فدعاني الى هاته المدينة العظيمة مدينة مكناس ليحملني مسؤولية تسيير المدرسة الحرة التي أسسها من حر ماله و اختار لها اسم النهضة الاسلامية على خلاف ما كان متعارفا يومئذ من اضافة الؤسسات التعليمية الوطنية الى اسم أحد الأمراء و الملوك، و لا شك أن ذلك كان منه اخلاصا لله في عمله حتى لا تشوبه شائبة ، فأبعد اسم مؤسسته كل ما يمكن أن يمس باخلاصه في عمله ، ذاك الذي أراد منه أن يتخذ نموذجا و قدوة لبني شعبه من الاغنياء يكون قدوة لهم في العمل الوطني الهادف و الذي تبلور يومئذ في تأسيس المدراس العلمية الحرة و التي كانت ثكنات تتركز حولها الاعمال الوطنية السياسية و الاجتماعية و التي آلت الى القاومة المستعمر في كل مجالات سلوكه و سياسته .
وقد كان لعمل جلالته رحمه الله الاثر البارز في آثار مدرسة النهضة الاسلامية على سير الحركة الوطنية بهاته المدينة و الاقليم ، يعلم هذا جل السادة الحاضرين و الذين عاشوا تلك الفترة من كفاح الشعب و ملكه قدس الله سره. ولست أقول هذا لان لي فيه يدا و لكنني أقوله لابرز مدى حب محمد الخامس لشعبه و اخلاصه لله في عمله (وأما بنعمة ربك فحدث) أيها السادة : عادت بي الذكريات الى تلك الفترة كما يقال عود على بدء . لان موقفنا هذا مثيل لذاك من سائر الوجوه ، فنحن اليوم ندشن عملا من أجل أعمال وارث سر محمد الخامس جلالة الحسن الثاني الجليلة و الكثيرة ، فهذا الموقف الذي يعلن فيه عن انشاء مجالس علمية يلقى على عاتقها أحياء الكراسي العلمية في مساجد المملكة بصفة دائمة تحي ما اندثر من الثقافة العلمية و تشيعها بين أفراد الشعب جميعا ، وليس للتلاميذ و الطلبة فقط ، وهو ما كنا نشاهده بين أساطين هذا الجامع العظيم ففي ذلك الجانب الخلفي من هذا المسجد كنا نعرف كرسيا لصحيح البخاري ، كان يتولاه شيخ الجماعة المرحوم العلامة القاضي سيدي محمد بن احمد العلوي . وفي هذا الركن كان كرسي آخر يعمره الشيخ القاضي السوسي ، وهناك آخر كان عليه شيخ الجماعة و رئيس المجلس الاسبق العلامة الحاج المختار السنيسي رحمهم الله و أجزل مثوبتهم . و تلك احدى مهام  المجالس العلمية المجددة و المنشأة اليوم ، و لعل اختيار المسجد للاعلان عن هاته المؤسسات بدل قاعات البلدية أو العمالة أو غيرها من الاماكن الي تنطلق منها المؤسسات عادة . انما هو اختيار المسجد تجسيد من جلالة الملك الحسن الثاني نصره الله و تقرب الى الله جلت عظمته و اخلاص حيث أمر بأن يكون هذا العمل في الممسجد )و أن المساجد لله فلا تدعو مع الله أحدا (. أيها السادة . أن من واجبنا و نحن في هذا الموقف نتلقى من وزراء جلالة الملك ومستشاره .الاعلان عن  هذا العمل الكريم لا يسعنا الا أن نرفع أكف الضراعة الى الله في هذا الحشد العظيم من المومنين سائلين منه تعالى ان يديم على أمير المومنين نعمه و أن يبقيه ذخرا لهاته الامة المومنة و هذا الشعب الكريم يدافع عن كرامتها و دينها و كل مقومات حياتها و ان ينصر جنده و يرفع رايته و يجمع حوله كلمة المسلمين و يقر عينه بسمو ولي عهده الامير الجليل سيدي محمد و صنوه الامير المولى الرشيد و بحب شعبه و طاعته . و ان يلهمنا رشدنا ويوفقنا لصالح الاعمال ، ربنا آتنا من لدنك رحمة و هيء لنا من أمرنا رشدا .
والسلام عليكم ورحمة الله .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here