islamaumaroc

شكسبير

  دعوة الحق

26 العدد

شكسبير (وطالما التفت الدهـ                           ـر إلى صرح مجده غير سال
رائعات البيان من أي قطر                              في البرايا، لشكسبير أهالي 
فهو والشاعر المخلد «غوتي»                           توأما حلبة، وصنوا مجال
لو خلا الشعر منهما لتعرى                             أو تلظى من فقره لمثال
شاعر الانكليز كل جمال                                جنب ما صغته خوادع آل
تلعات بجانب «الحملايا»                               أو كلاء إزاء روض حال
أمهر الغائصين في لجج لنفس،                         وغمر الطباع والأحوال
ليس أشخاصك الأحرار بأصنام                         تتيح الأزميل للمثال
ليس في طبعك التعسف والنحت                         فصقل الصخور للصقال
أنت خلق وجدة حياة                                     ورحيق من طيب سلسال
طبعك الفيض مثلما يهدر النهر،                         ويسمو البخور نحو الأعالي
لتناجيك ربة الشعر حيرى                               هي أم أنت ملزم بابتهال
بطل الشعر منذ لاح روى                               عبقري في خاطر الآزال   
قد فتحت الدنيا مسارح تروى                           عظمات العشاق والأبطال
«روميو» كل عاشق صرعته                          عين «جليات» أو قلى العذال
ما دفنت الأبطال إلا لتحييهم،                             فدفن الجمال بعث جمال
خابئ الكنز بعد أن يعرض الدر،                        يمد الأذهان في بلبال
فتراها وقد سباها رواء                                   أبد الدهر في هوى واشتعال
سيد الشعر سدت في فلك الحسن،                       وأمعنت في جواء الخيال
فرددت العيون رمداء حسرى                           لازدحام الرؤى، وبعد المنال  
خاطرات مثل المحيطات عمقا                           مثل آفاقها قصي اشتمال
مثل أصدائها انتشار دوى                                مثل مرجانها سخاء نوال
حار فيك التاريخ هل شكسبير                            واحد أم نوابغ من رجال ؟            
هكذا تصبح الكواكب في الجو،                          مدارا لمرصد وسؤال
ومتى أفرغ المجال عظيم                                لا تقل راح ضوء، للزوال
موته بدء مجده، ومحاق البدر،                           إيذان عتمة بهلال
حين يمضي حساده، ويروق الجو                        من ثقل غيمة وظلال
تستضيء الدنيا به وتواليه،                               ويغدو منارة الأنسال   
ربما عاش تاعسا من أباء                                دائبا في توجع وائتكال
حين يحظي بالطيبات خسيس                             ويدين النعيم للأرذال
واعتلال الدنيا، على عالم تان                            دليل، أو مطلع استدلال
عالم بنصف النفوس فلا يبقى                            كمقدار شعرة في اختلال
شكسبير اعتل الخلود وظلل                              بجناحيه مسرح الأجيال 

 

 

 

 

 

 

 

 


العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here