islamaumaroc

مع شعراء المغرب في أرض الحجاز -2-

  دعوة الحق

216 العدد

أشرت في القسم الأول من هذا البحث، إلى أن لابن أبي الخصال قصائد يتغنى فيها بمآثر أرض الحجاز الحبيبة، ويتحرق شوقا إلى زيارة القبر الشريف، والروضة المطهرة، منها قصيدته الموسومة بـ«معراج المناقب، ومنهاج الحبيب الثاقب» .
يقول فيها - وقد أرسلها دمعة حارة، وزفرات ملتهبة، وأشواقا متأججة:
إليك، فهمي والفؤاد بيثرب                 وإن عاقني عن مطلع الوحي مغربي
أعلل بالآمال نفسا أغرهـــا                بتقديم غاياتي وتأخير مذهبـي
وديني على الأيام زورة  أحمد            فهل ينقضي ديني ويقرب مطلبي
وهل أردن فضل الرسول بطيبة           فيا برد أحشائي ويا طيب مشربي
وهل فضلت في مركب العمر فضلة     تبلغني أم لا بلاغ لمركبـي
ألا ليت زادي شربة من مياهها           وهل مثلها ريا لغلة مذنــب
ويا ليتني فيها إلى الله صائر              وقلبي عن الإيمان غير مقلـب
وإن امرأ وارى البقيع عظامه             لفي زمرة تلقى بسهل ومـرح
وما لي لا أشري الجنان بعزمة           يهون عليها كل طام، وسبسب
وما الذي يثني عناني وإنني               لجواب آفاق كثير التقلب ...
وهي طويلة في نحو أربعمائة بيت، وقد خمسها الأديب الشاعر أبو عبد الله ابن الحسن بن يوسف اللخمي المرسي - نزيل تونس ( ت 679 هـ- 1270 م ) (1) وأسمى ذلك التخميس بـ «العقيلة الحالية، والوسيلة العالية». وهو تأليف بمفرده، يقع في نحو مائتي صفحة، ضمنه المقري كتابه «أزهار الرياض، في أخبار عياض» (2) .
يقول ابن حبيش - والأمل يراوده في زيارة أرض الحجاز، وهو دين على الأيام، طالما ود أن يتقاضاه -:
أجل مرادي لو تساعد أسعدي               حنين ركابي نحو حاد مغرد
ولا حاجز دون الحجاز لمقصدي           وديني على الأيام زورة أحمد
فهل ينقضي ديني ويقرب مطلبي
متى تسعد المشتاق بالقرب رحلة           تقابل فيها للمدينة قبلــة
تبلغني أم لا بلاغ لمركبـي
وهل يشتفي من مكة أهل غيبة              وهل وقفة في باب أبناء شيبـة
أرجى الرضى فيه بتعفير شيبة            وهل أردن فضل الرسول بطيبة
فيا برد أحشائي و يا طيب مشربي
وفي هذا الصدد يقول العالم الأديب، و الكاتب البليغ، ذو الوزارتين أبو عبد الله محمد بن أبي القاسم بن الحكيم الرندي ( ت 708 هـ - 1308م ) (3)- وكان قد رحل إلى المشرق لأداء فريضة الحج، فأصابه رمد، وعندما عاين المدينة المنورة، أحس بالشفاء، فبادر إلى المشي على قدميه - احتسابا لتلك الآثار، وإعظاما لمن حل تلك الديار :
ولما رأينا من ربـوع حبيبنـا                      بيثرب أعلاما أثرن لنا الحبـا
وبالترب منها، إذ كحلنا جفوننـا                  شفينا فلا بأسا نخاف و لا كربـا
وحين تبدى للعيون جمالهـا                      ومن بعدها عنا أذيلت لنا قربا
نزلنا عن الأكوار نمشي كرامـة                 لمن حل فيها أن نلم بها ركبا
نمسح سجال الدمع في عرصاته                ونلثم من حب لواطئه التربا (4)  
ومن شعراء المغرب الذين لهم في هذا الميدان أوفر نصيب، لسان الدين أبو عبد الله ابن الخطيب ( ت 776 هـ 1384 م ) (5)
يقول في بعض قصائده المطولة:
إذا فاتني ظل الحمى ونعيمه                      فحسب فؤادي أن يهب نسيمه
ويقنعني أني به متكنـف                           فزمزمه دمعي وجسمي حطيمه
يعود فؤادي ذكر من سكن الغضا                 فيقعد فوق الغضا ويقيمـه
ولم أرى شيئا كالنسيم إذا سرى                   شفى سقم القلب المشوق سقيمه
نعلل بالتذكار نفسا مشوقـة                        ندير عليها كأسه ونديمـه
وما شفني بالغور قد مرنح                        ولا شاقني من وحش وجرة ريمه
ولا سهرت عيني لبرق ثنية                       من الثغر يبدو موهنا فأشيمه
براني شوق للنبي محمـد                          يسوم فؤادي برحه ما يسومه
ألا يا رسول الله ناداك ضارع                    على النأي محفوظ الوداد سليمه (6)

وقال من قصيدة أخرى :
دعاك بأقصى المغربين غريب                     وأنت على بعد المزار قريب
مدل بأسباب الرجاء و طرفه                      غضيض على حكم الحياء مريب
يكلف قرص البدر حمل تحية                      إذا ما هوى والشمس حين تغيب
لترجع من تلك المعالم غدوة                       وقد ذاع من رد التحية طيب
ويستودع الريح الشمال تحية                       من الحب لم يعلم بهن رقيب
ويطلب في جوف الجنوب جوابها                 إذا ما أطلت والصباح جنيب
ويستفهم الكف الخضيب ودمعه                   غراما بحناء النجيع خضيب
ويتبع آثار المطي مشيعا                           وقد زمزم الحادي وحن نحيب
إذا أثر الأخفاف لاحت محاربا                     يخر عليها راكعا وينيب
ويلقى ركاب الحج وهي قوافل                    طلاح وقد لبى النداء لبيب
فلا قول إلا أنة وتوجع                             ولا حول إلا زفرة ونحيب
ألا ليت شعري ـ والأماني ضلة ـ                 وقد تخطيء الآمال ثم تصيب
أينجد نجد بعد شحط مزاره                        ويكثب بعد البعد منه كثيب
وما هاجني إلا تألق بارق                          يلوح بفود الليل وهو مشيب
ذكرت به ركب الحجاز وجيرة                   أهاب بها نحو الحبيب مهيب (7)

(1)انظر في ترجمته : الذيل والتكملة 6/168، ونفح الطيب 4/311، وبغية الوعاة 119 .
(2)انظر 5/174 - 299 .
(3) انظر في ترجمته : أزهار الرياض 2/340، والدرر الكامنة 3/495
(4) نظر شرح الزرقاني على المواهب اللدنية 8/302 .
(5) خص المقري ترجمته بكتاب « نفح الطيب » في مجلدات، وانظر الدرر الكامنة 3/ 469، ودائرة المعارف الإسلامية 1/150
(6) انظرها كاملة في أزهار الرياض ج 4/43 ـ 38 .
(7) أزهار الرياض 4/45 ـ 48 .

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here