islamaumaroc

في ذكرى ثورة الملك والشعب.

  دعوة الحق

216 العدد

لقد نبـع الشعــر من مهجتـــي ،                        فكـان المعبـر عـن يقظتـي
ولا خيـر في الشعر أن لـم يكــن                       سجـلا لمـا جـد في أمتــي
يطاوعنـي في الحبيب المطـــاع                        و يعذب في الـوزن و النغمـة
هو ( الحسن) الرائـد المرتضــى                      عظيم المشاريـع في الخطــة
وفي بحـره قـد غمست ولا ئــي                        وغصت ، فأهديـت جوهرتي!
بــه المغرب الحـــر قد صــار ورشـا                 يحــث خطـــــاه الــى العـــــــزة
يكافـح فـي عمــل مستمـــر                             ويبنـي الصروح مـع الدولـة
تصاميمنــا ثــورة و نمـــو                              عميــم ، نــراه بعفويــة
 أقـاليمنـا ، و قرأنـا انبعــاث ،                          فمـا أحسن الجـد من فكـرة !
نـريـد مراجعــــــة لمفاهيمنــــــــا في التعمـــق و النظــرة
فلـلا سبقيــات أعلـى مقــام                             نراعيـه في المصر و القربـة
ولا فـرق بين نواحـي البــلاد،                         فمغربنـا كامـل الوحـــدة،
هو الوطـن الاخضـر المستبـرد                        بصحرائـه نفحـة الجنـــة 
يباشر أسمـى جهـاد شريـف                            لتحقيــق أعظــم تنميـــة !
هنـا أمـة  دبـرت أمرهـا                                على نهـج خيــر اشتراكيــة!
فطاقتنـا غيـرة و بنـــاء                                  لصـرح اكتفـــاء و مغربــــة
عبرنا الحدود ، ودسنا القلاع،                          وعدنـا الى  الاصـل في النخـوة
وفي عز وحدتنا قد تسامـت                             بنــود تفاخـــر بالحمـــره!
وقـد دعم الحـق موقفنـا ،                               وعــادت لنـا قــوة الثقـــة
ومـن يـك أيمانه صادقـا،                               تنـاءى عـن الـذل و الحيــرة
وعمدتنا في القوى العزيـز،                            ففيـه لنــا أمتـــن العــدة
وأصبح في الامر سر رهيب                           بكل المناحـــي السياسيــة :
تغيـرت المعطيـات الكبار ،                            على مستـوى الامـم الحــرة
قناعتنـا لا تـوافقنــــا ،                                  فآفـاقنـا رحيـة الهمـــة
نريد اقتصـادا سريع النمـاء                             يقوم على الصدق و الحنكـة
نريد مسيرا بركب الشعـوب                           على منهج العلـم و الخبـرة
نريـد من الوعـي أعمقـه                                لنـدرك ما موطـن العلـة
نريـد نتاجـا لكل السـدود                                يلائـم مـاجـد من طاقــة
نريـد التزايد في العائـدات                              بفضـل تضامننـا الاثبــت
نريد التنافس في الصالحات                            وطهـر الطويـة و النيـــة
نريد التصاعد في النفع دوما                            لـدرء الخصاصـة والحاجـة
نريد دما في العروق جديدا                             يحمنـا عــن طواعيـــة
فنحن المغاربة الاوفيــاء                                نتـوق الى المجـد بالفطـرة
ونحن كأطلسنا في السمـو                              حللنا مدى الدهـر في القمـة
نري مساهمـة في البنـاء                                بجـد ، وحـزم ، وتوعيـة
نريد اجتناب العثـار لكـي                                تـدوم السلامـة في الخطـوة
نريد استجابة صوت المليك،                           فقد أفلح العرش في الدعــوة
فمسؤوليـات البـلاد جـام                                تنـادي الجميـع بلا ميــزة
فـلا هامشيـة في سعينـا ،                               فكـل يكافـح فـي الاســرة
نخوض الجهادين دون فتور،                           لنظفـر بالفـوز و النعمـــة
تكافـؤنــا و تكاملنــا ،                                   ضمـان السيــادة و القــوة !

العدد الأخير

This is a SEO version of Numero 404 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here

العدد ما قبل الأخير

This is a SEO version of Numero 400 Page 1
To view this content in Flash, you must have version 8 or greater and Javascript must be enabled. To download the last Flash player click here